تخلصا من الحرج بسبب علاقتها مع اسرائيل : داعش تعلن عن القاء القبض على فلسطيني عمره 19 سنة كان يتجسس عليها لصالح الموساد


February 12 2015 11:20

عرب تايمز - خاص

منذ ان انطلقت خلافة  داعش الاسلامية وقبلها تنظيم القاعدة لم يطلق الارهابيون المسلمون رصاصة واحدة باتجاه اسرائيل لانهم وفروا رصاصهم وصواريخهم التي حصلوا عليها من دول النفط العربي لقتل السوريين .. بل وينسقون الان علنا مع اسرائيل في الجولان

وتخلصا من هذا الحرج بخاصة بعد ان ارتفعت وتيرة التساؤلات عن سر صمت الدواعش عن اسرائيل اعنن التنظيم الارهابي انه القى القبض على ولد فلسطيني عمره 19 سنة ( اهله يقولون ان عمر الولد 17 سنة ) وهو يتجسس على الدواعش لصالح الموساد

جاء ذلك في العدد السابع من مجلته الرسمية "دابق" الناطقة بالإنجليزية والتي تداولها أنصار التنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، نشر التنظيم ما قال إنها اعترافات لـ "محمد سعيد اسماعيل مسالم " (19 عاما) من القدس الشرقية، حول دوافع عمله لصالح الموساد للتجسس على "داعش" وتفاصيل ذلك العمل

وقال الشاب الذي أطلقت عليه المجلة لقب "مرتد"، وأرفقت صورا مفترضة له "حضر جاري اليهودي الذي كان يعمل ضابط أمن يوماً وطلب مني أن أعمل مع الاستخبارات الإسرائيلية، وأخبرته أنني سوف أفكر بالمسألة، وبعدها ذهبت وسألت والدي وأخي عن رأيهم بالموضوع، وكليهما قاما بتشجيعي للقيام بهذا الأمر وأخبروني بأنه شغل جيد جدا، أخبروني أنه سيكون هناك أموال كثيرة من وراء هذا العمل، وأنه من الممكن أن أتقدم إلى مناصب أعلى

ورداً على سؤال بشأن ماذا حدث بعد ذلك، أجاب الشاب: "قابلت شخصا يدعى (إلي) الذي كان يعمل ضابط مخابرات وكان مسؤولا عن نقاط التفتيش في الضفة الغربية، وجاء إلى منزلنا والتقى بوالدي، ونصحني والدي أمامه وأخبرني عن العمل، أما (إلي) تحدث لي عن مزايا وتفاصيل العمل نفسه

وعن بداية قيامه بالتجسس على تنظيم "داعش"، قال الشاب إن شخصا يدعلا "ميرو" يعمل ضابطا في الموساد الإسرائيلي كان وراء هذا الأمر، حيث زاره مرتين، وفي المرة الأولى كان يقدم له الشكر على أدائه طوال الفترة الماضية وفي المرة الثانية أخبره بالعمل معهم والذهاب لمقابلتهم، ووافقت

وتابع الشاب: "اتصل بي وأخبرني كي أذهب لرؤيته في المكتب وذهبت إلى هناك والتقيته، وعندما جلست سألني عن اللغات التي أعرفها وأنواع المهن التي اعتدت القيام بها في بلدي، وإذا ما كنت قادرا على أن أعتني بنفسي في حال أرسلوني بين بعض الناس الذين لا أعرفهم، وكيف سأدير أموري في مثل هذا الموقف، وأخبرني بعدها أنهم يريدون مني القيام بمهمة كبيرة، وأنهم يريدون إرسالي لسوريا، وتحديداً إلى تنظيم (داعش) كي أقوم بإرسال معلومات عنهم

وحول طبيعة المعلومات التي طلبت من الشاب، قال إنهم أولا أردوا أن أخبرهم بأماكن تخزين الاسلحة والقذائف، وأماكن قواعدهم وأسماء أي فلسطينيين قاموا بالهجرة لـ"داعش" من فلسطين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية