الطائرات الاردنية تضرب نينوى ... وحاكم دبي طلب الانسحاب من التحالف بعد التهديد بضرب برج خليفة


February 06 2015 19:02

عرب تايمز - خاص

كشفت مصادر المعارضة الاماراتية لالنقاب عن ان شيخ دبي كان وراء انسحاب الامارات من التحالف في مقابل ان يمتنع تنظيم داعش عن ضرب ابراج دبي وخاصة برج خليفة ووفقا للمعلومات فان رجل دين عراقي وصاحب نفوذ لدى العشائر السنية ومقرب من شيخ دبي لعب دورا في عقد ( اتفاق جنتلمان ) يقوم على مبدا ( سيب وانا اسيب ) ووفقا للمصدر فان الدول المشارة في التحالف و( داعش ) هي وحدها التي كانت تعرف بالانسحاب الاماراتي والخبر الذي انفردت به نيويورك تايمز عن الانسحاب الاماراتي مرر اليها من الدوحة

وكانت جهات عراقية ( سنية ) قد نقلت الى مشيخة دبي تهديدات لداعش ملخصها ان التنظيم الارهابي الذي يتمدد في الامارات قادر على ادخال الاف الاطنان من القنابل الى دبي ونسف ابراجها ... وهي مصدر الدخل الوحيد لدبي وقد تصبح مصدر الدخل الوحيد للامارات كلها بعد هبوط اسعار النفط وتوقف ضخه من الابار الاماراتية

في الاردن تزعمت الملكة رانيا مظاهرات اليوم ضد داعش في وقت أكدت المملكة بعد يوم من قيام عشرات المقاتلات بشن غارات على معاقله أن الهجمات بداية الانتقام، فيما كشفت مصادر في العراق أن الطيران الحربي أغار على مواقع الإرهابيين في نينوى موقعاً 35 قتيلاً.
وتجمع نحو عشرة آلاف متظاهر أمام المسجد الحسيني وسط عمان أمس وساروا باتجاه ساحة النخيل وسط العاصمة عمان حاملين أعلاماً أردنية وصوراً للطيار الأردني ولافتات كتب عليها «كلنا معاذ» و«معاذ شهيد الحق» و«نسر الأردن إلى جنات الخلد يا شهيد» ونعم للقصاص والقضاء على الإرهاب

كما رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «كلنا الأردن» و«لو لم اكن أردنيا لأحببت ان اكون» و«وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه» و«كلنا فداء للوطن» و«نقف صفاً واحداً خلف القيادة الهاشمية وخلف قواتنا المسلحة» و«الأردن نموذج للإسلام المعتدل» و«لبيك عبد الله رمز الصمود».وهتف المتظاهرون «يا دواعش يا انذال شعب الأردن كله رجال» ويا إرهابي يا خسيس شعب الأردن مش رخيص 

وكانت وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية خصصت خطبة الجمعة في جميع مساجد المملكة للحديث عن موضوع الشهادة وعن الشهيد الكساسبة

من جهته، قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في مقابلة مع محطة «سي ان ان» الأميركية إن الضربات الجوية التي نفذتها طائرات سلاح الجو الملكي أول من أمس على معاقل «داعش»: «ليست سوى بداية الانتقام لقتل الكساسبة».واكد ان هذه «ليست بداية الحرب الأردنية على الإرهاب والأردن سيلاحق التنظيم أينما كان وبكل ما أوتي من قوة». وأضاف ان «كل عنصر من عناصر داعش هو هدف بالنسبة لنا لكنهم كما نعلم جميعا، يخفون هوياتهم بشكل متقن، فهم ليسوا سوى ثلة من الجبناء».وأشار جودة إلى محاولة الأردن انقاذ الطيار الأردني بعد احتجازه من قبل التنظيم، لكنه لم يفصح عن مزيد من التفاصيل

ولدى سؤاله عن استعداد بلاده احتمال خوض حرب برية ضد «داعش»، أجاب ان «هناك عوامل كثيرة يجب التفكير فيها فهناك المسار العسكري الحالي كما ان لدينا مهمة هي ضمان أمن المنطقة، إضافة إلى أهداف على المدى الطويل تتضمن محاربة ايديولوجيا هذا التنظيم

في العراق، كشف مصدر محلي في محافظة نينوى مقتل أكثر من 35 عنصراً من «داعش» بغارات نفذها سلاح الجو الأردني، هي الأولى من نوعها، وسط الموصل.وقال المصدر في تصريح إن «سلاح الطيران الأردني نفذ، في ساعة متأخرة من ليل الخميس/الجمعة، ضربات جوية على مواقع التنظيم في مناطق الغابات والغزلاني والساحل الأيمن والأيسر لمدينة الموصل»، مبيناً أن الهجمات أوقعت 35 قتيلا وعشرات المصابين في صفوف التنظيم».وأضاف أن «تلك الضربات استهدفت تجمعات للتنظيم بشكل دقيق وحققت نجاحات»، مبيناً أن «معلومات استخبارية دقيقة أكدت صحة حصيلة القتلى والجرحى في صفوف التنظيم

 

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية