تنظيم القاعدة في اليمن يندد بقتل الطيار الاردني ويعتبره انحرافا ... وتنظيم القاعدة في سوريا ( النصرة ) يتهم المخابرات الاردنية وداعش بقتل الطيار لاغراض سياسية


February 04 2015 23:45

عرب تايمز - خاص

دان تنظيم القاعدة، فرع اليمن قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة"، حرقًا حتى الموت على يد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، واصفًا إيّاه بـ "المنحرف".ونشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية، نبأ استنكار تنظيم القاعدة لهذه الحادث الإرهابي، وفقًا لما جاء عبر عدد من الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي للتدوين القصير، "تويتر"، مرتبطة بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، الفرع اليمني، قائلين "تلك العملية دليل قاطع على إنحراف تنظيم داعش

يذكر أن تنظيم القاعدة، في شبه الجزيرة العربية فرع اليمن، كان قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم على صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة مسؤوليته في مقطع فيديو بث على موقع يوتيوب ردًا ما نشرته من رسوم مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.وقال نصر بن علي الأنسي، المقاتل بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب في التسجيل أما عن غزوة باريس المباركة فإننا في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب نتبنى هذه العملية ثأرًا لنبينا

وقال الأنسي "نوضح للأمة أن الذى اختار الهدف ورسم الخطة ومول العملية وانتدب قائدها هم قيادة تنظيم القاعدة

على صعيد اخر أكدت مصادر قريبة من «داعش» أن إعدام الكساسبة «تمّ تنفيذه في مطلع الشهر الماضي، في البناء الملاصق لمبنى الأمن السياسي بالرقة». المصادر برّرت اختيار المكان بأنّه شهد مقتل 25 عنصراً من «داعش» في قصف نفّذه طيران «التحالف الدولي» في وقت سابق لأسر الكساسبة

 تنفيذ العملية في التوقيت المذكور (في حال دقّته) يبدو لافتاً، ويدلّ على أن التنظيم لم يستغرق وقتاً طويلاً في الحكم والتنفيذ وفقا لجريدة الاخبار اللبنانية  (أسر الكساسبة يوم 24 كانون الأول الماضي بعد سقوط طائرته الحربية قرب مدينة الرقة). تحدّثت مصادر أخرى عن «حرمان الكساسبة الطعام لمدة خمسة أيام قبل إعدامه»، وردّت ذلك إلى حكمٍ صدر عن أعلى المرجعيّات الشرعيّة في الدولة يقضي بموته جائعاً، ومُحرّقاً

جريدة الاخبار اللبنانية تقول ان المصادر أكّدت أن «هذا الحكم جاء ثأراً لشهداء المسلمين الذين أحرقتهم غارات التحالف جائعين، خائفين». وفيما انشغل «الجهاديّون» المناوئون لـ«داعش» بالتسابق في تأكيد «حرمة الإحراق» ردّ مناصرو التنظيم بالقول إن الحكم جاء استناداً إلى الآية القرآنيّة: «فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم». واختارت أوساط «جبهة النصرة» (فرع تنظيم القاعدة، وأبرز مناوئي «داعش») العزف على وتر المؤامرة، ووضعت العملية في سياق «اختراق داعش من قبل المخابرات الأردنية». ورأى هؤلاء أنّ الهدف من وراء ذلك تقديم ذرائع للأردن لشنّ هجوم كبير على التيار الجهادي في الأردن، مع دوافع سياسية للحرب على الثورة السورية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية