تخوف من ردود فعل الشارع الاردني بعد قتل الكساسبة


February 04 2015 10:41

شكل مقتل الضابط الاردني معاذ الكساسبة على يد تنظيم الدولة الاسلامية حرقاً مادة رئيسية للصفحات الأولى في غالبية الصحف البريطانية الرئيسية الصادرة صباح الاربعاء.ونطالع في صحيفة التايمز تحليلا لمراسل الشؤون الدبلوماسية روجير بويز بعنوان "هذا هو عصر الارهاب بقيادة غوغائية". وقال بويز إن "تنظيم الدولة الاسلامية الذي اشتهر بإهانة الافراد في العلن وبذبح الرهائن الاجانب، اثبت للعالم الآن بقتله الوحشي للكساسبة إنه ليس قوة قتالية نظامية بل قوة غوغائية بلا قيادة

وأضاف بويز أن التنظيم اراد ارسال رسالة الى العالم من خلال عملية قتل الكساسبة الوحشية يؤكد فيها أن " دولة الخلافة ثورة لا يمكن السيطرة عليها"، مشيراً إلى "وجود أهداف استراتيجية في أغلبية عمليات ذبح الاجانب".واوضح أن "تنظيم الدولة جند العديد من الاشخاص داخل وخارج المخيمات المكتظة"، مشيراً إلى أن " النصر الذي يمكن ان يحققه هذا التنظيم هو تجييش الشعب الاردني ضد حكومته، ولعل هذا ما دفع بالملك الاردني عبد الله الى قطع زيارته لواشنطن والعودة الى بلاده

وختم بالقول إن تنظيم الدولة الاسلامية أصبح "أقل من منظمة تنفذ عمليات اجرامية مدروسةونقرأ في صحيفة الغارديان مقالاً لإيان بلاك بعنوان "جريمة قتل معاذ الكساسبة قد تضعف دعم الاردنيين لدور بلادهم في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية".وقال بلاك إن "الجريمة الوحشية التي نفذت بحق الطيار الاردني معاذ الكساسبة سيكون لها تأثير كبير على الاردن، وعلى مشاركته مع قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الذي يحارب تنظيم الدولة الاسلامية وذلك على المدى الطويل

وأضاف كاتب المقال أن " الحكومة الاردنية ومواطنيها أصيبوا بذهول لدى مشاهدتهم الطريقة الوحشية التي قتل بها الكساسبة" موضحاً أن قتله سيقلق الملك الاردني عبد الله الثاني لأنه سيضعف دعم مواطنيه في مشاركة بلادهم في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية".واشار بلاك إلى أن هذا كان بلا شك رغبة مسلحي التنظيم، والذين لطالما وصفوا الملك الاردني الهاشمي بأنه "طاغية الاردن

وكتب بلاك أن " عدد الاردنيين المعارضين لدور بلادهم في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية في ازدياد، وحتى قبل الكشف عن جريمة قتل الكساسبة الصادمة لهم".ويشارك الاردن مع السعودية والبحرين والامارات في حملة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا التي بدأت في ايلول /سبتمبر العام الماضي

وأردف بلاك أن الاردن هي موطن أبو مصعب الزرقاوي، مؤسس تنظيم القاعدة في العراق، كما أن عدد المنضمين الى صفوف تنظيم الدولة من الاردنيين يبلغ الفين اردني ،مما يجعلها ثالث أكبر دولة عربية يشارك أبنائها في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية بعد السعودية وتونس













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية