الافتتاحية .. لا تستهينوا بسلمان فهو اخطر ملوك ال سعود واكثرهم تعليما وثقافة ولا تنسوا انه كان صديقا لحافظ الاسد


January 30 2015 11:16

الافتتاحية - عرب تايمز

بدأ عدد من الكتاب والصحفيين الصغار ( عمرا ) يقيسون الملك سليمان بنفس المسطرة التي قاسوا بها الملك عبدالله .. وهذا خطا فادح فسلمان هو اهم واخطر ملوك ال سعود واكثرهم تعليما وثقافة واحاطة ايضا وحركة التغيير الاخيرة قبل مرور اسبوع على توليه الحكم تدل على ان الرجل ليس مصابا بالزهايمر كما روج اعلام محمد بن زايد

اقرأ مذكرات كبار الصحفيين العرب الاحياء منهم والاموات ستجد ذكرا لسلمان بن عبد العزيز من نبيل خوري وسعيد فريحة والاخوين امين واحمد بهاء الدين .. وصولا الى ناصر الدين النشاشيبي الذي قال ان سلمان بن عبد العزيز احتج على مقالات كتبها سليم اللوزي ضد حافظ الاسد قبل مقتل اللوزي في بيروت

احمد بهاء الدين كتب مقالا في الاهرام اشاد به بسلمان الذي كان يلتقي بالكتاب والصحفيين العرب بشكل دوري وكان يقرا كل ما يكتبونه ويناقشهم فيه .. وكلهم اعترفوا ان سلمان كان يدفع فواتير العلاج ويتدخل لانقاذ الكثيرين منهم

لذا خصصت نشرة الانتلجنس عددها الاخير للحديث عن سلمان بعد ان نبهت الادارة الامريكية الى ان هذا الرجل هو الذي وقف وراء تمويل حرب المجاهدين في افغانستان وادار الملف المالي والعسكري والامني باقتدار .. وهناك قناعة لدى كثيرين بان زيارة اوباما الى الرياض اراد منها التأكد بأن سلمان لن يقلب الطاولة بالنسبة للملف السوري تحديدا لانه كان صديقا لحافظ الاسد وظل مرتبطا بأولاده وعلى راسهم  الرئيس بشار الاسد

خلال اسبوع واحد اصدر سلمان اكثر من ثلاثين امرا ملكيا اعاد بها تشكيلة الحكم ومنظومته مفككا مراكز القوى بين كبار الامراء معيدا الامور الى نصابها فاتحا خطا مباشرا مع وسائل الاعلام ومانحا الموظفين ورجال الجيش رواتب اضافية

ورفضه استقبال محمد دحلان كانت رسالة لمحمد بن زايد ملخصها اولا ان بن زايد نفسه يجب ان يأتي راكعا لا ان يبعث بصبيه دحلان .. ثم ان الدرس انتهى يا غبي واللعب مع الكبار لا يجوز وعيال زايد - خلال حكم عبدالله - تمردوا كثيرا وتصرفوا وكانهم دولة عظمى في المنطقة في يوم كان ابوهم زايد لا يجرؤ على بناء حمام في مشيخته دون اذن مسبق من الرياض
 

التغييرات وصفت بالانقلاب وقضت بعزل اثنينِ من ابناء سلفه من منصبيهما، وبندر بن سلطان من امانة مجلس الامن الوطني، وخالد بن بندر من رئاسة الاستخبارات العامة، وذلك في إطار 30 أمرا ملكيا بعد أسبوع على توليه الحكم وقد بدأت التغييرات بعد ساعات من وفاة الملك عبد الله حيث تم تعيين محمد بن نايف ولياً لولي العهد وهو اقوى امراء الجيل الجديد واكثرهم احاطة بالملف الامني

قراراته تجاوز بها كل التوقعات والتقديرات بحيث كاد يلغي عهد الملك عبد الله بمؤسساته وقياداته، وشملت القرارات الجديدة اعفاء اثنين من ابناء الملك الراحل من منصبيهما، وهما الأمير مشعل بن عبد الله أمير منطقة مكة المكرمة والأمير تركي بن عبد الله أمير منطقة الرياض، .وفي امر ملكي آخر تم اعفاء الأمير بندر بن سلطان، أمين عام مجلس الأمن الوطني، من منصبه، كما امر بالغاء هذا المجلس الذي ستؤول مهامه كما مهام العديد من الاجهزة التي الغاها الملك الجديد الى احد مجلسين تم استحداثهما هما "مجلس الشؤون السياسية والأمنية" و"مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية".كما تم الاستغناء عن وزراء كان قد أتى بهم الملك الراحل لإحداث انفتاح وتغيير في أهم وزارتين في المملكة وهما وزارة التربية التي دُمجت مع وزارة التعليم العالي ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

سلمان .. سيعيد مشيختي قطر والامارات الى حجمهما الطبيعي ...  وسيعيد للسعودية مكانتها العربية والدولية كقوة لا يستهان بها في المنطقة بعد ان كادت تصبح في عهد عبدالله دولة تابعة للدوحة .. التي كانت تتقاذفها مع عيال زايد في لعبة شطرنج كانت الرياض اكبر خاسر فيها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية