بسبب هذا المقال اعتقلوا هاشم الخالدي صاحب موقع سرايا .. واتهموه بالترويج للارهاب


January 29 2015 19:32

عرب تايمز - خاص

كتب : عويد الهياجنة

كشف مدير تحرير موقع سرايا الاخباري الاردني ( سميح العجارمة )  النقاب عن ان اعتقال مالك الموقع الصحفي هاشم الخالدي يوم امس واتهامه بالترويج للارهاب وتحويله الى محكمة عسكرية واغلاق الموقع سببه مقال هاشم الخالدي وعنوانه ( افرجوا عن ساجدة وانقذوا رقبة معاذ ) ...  ونظرا لاننا في عرب تايمز ضد الارهاب والارهابيين فقد قلبنا مقال الخالدي من فوق لتحت ومن تحت لفوق وقرأنا ما فوق السطور وما بين السطور وما تحت السطور فلم نجد اية شبهة ارهابية ... فهل يتفضل المدعي العام العسكري ( امن الدولة )  العقيد فواز العتوم  ويخبرنا من هو الحمار الذي فهم هذا المقال بالشقلوب .. ما هي مؤهلات هذا الحمار ... واين درس اللغة العربية .. وكيف اصلا تم توظيفه في منصب عال كهذا في محكمة عسكرية تفصل ما بين الناس .. وتحكم بالاعدام

نرجو من الاخ فواز ان لا يقول انه هو الحمار وهو الذي فهم المقال بالشقلوب .... بازعل منك هه

نص المقال


هاشم الخالدي يكتب : افرجوا عن ساجدة وانقذوا رقبة معاذ

لم يتبقى سوى ساعات قليله لتهديد تنظيم داعش باعدام طيارنا البطل معاذ كساسبه والرهينه الياباني اذا لم تفرج الحكومه عن المحكومة بالاعدام ساجدة الريشاوي


كل انظار الاردنيين تتجه الان للدوار الرابع لمعرفة قرار الحكومه فيما اذا كانت ستستجيب لشروط داعش ام لا

ادرك تماما الازمه التي تعيشها الحكومة والدولة الاردنية هذا الاوان ، واتفق معهم تماماً على مبدأ عدم الخضوع لشروط الارهابيين ، لكنني ارى الان ان لا مناص امامنا سوى النظر الى هدفنا الاساس في انقاذ رقبة طيارنا البطل معاذ ولتذهب ساجدة الريشاوي الى جحيم داعش مقابل انقاذ معاذ رغم انني ادرك تماما ان هذا التنظيم لا وعود له ولا عهود


كل الشعب الاردني الان ينطق بلسان واحد اننا لا نمانع في اطلاق كل الارهابيين من سجوننا مقابل ضمان سلامة الطيار الاردني معاذ الكساسبة


هذه رساله للحكومه .. لا تنظروا الى شطر اننا بتسليم ساجده الريشاوي نكون خسرنا ورقة تفاوض رابحة ولكن انظروا الى مأساة شعب لو حدث اي مكروه لمعاذ الكساسبة


في فن التفاوض يمكن ان ترفض اشياء عديده وان تطالب بالمستحيل لتحصل على ما تريد لكن هذه القاعدة تصلح في التفاوض مع الدول او الاشخاص الاعتباريين الذين يحترمون كلمتهم اذا ما قطعوا وعدا ، لكن تنظيم مثل تنظيم داعش عنده جز الرقبة مثل السلام عليكم تصبح قضية التفاوض معقدة خاصه انه لا يوجد وسيط قوي بيننا وبينهم نستطيع من خلاله ضمان سلامة طيارنا معاذ الكساسبه اذ يمكن لاي وسيط حالي ان يأتي لك بتعهد من داعش بالافراج عن معاذ ثم ينقلب هذا التعهد الى عكسه لاننا لا نتحدث عن تنظيم قد يحترم كلمته


بالمحصلة نحتاج كشعب اردني ان نطمئن على سلامة الطيار معاذ الكساسبة بصرف النظر عن مطالب داعش والاوراق التي قد نحرقها مقابل سلامته لان معاذ لم يذهب الى الرقه الا بتكليف رسمي، لذلك على الدولة ضمان سلامته مهما كانت الخسائر













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية