موقع مصري : مخابرات محمد بن زايد وراء ترويج اشاعات مرض سلمان بن عبد العزيز ... والتويجري اعتقل قبل ان يهرب من السعودية


January 27 2015 22:32

عرب تايمز - خاص

قال موقع بوابة القاهرة المصري ان خالد التويجري اعتقل بعد موت الملك عبدالله وقبل هروبه من السعودية وان محمد بن زايد كان وراء ترويج اشاعات عن مرض سلمان بن عبد العزيز من خلال مواقع وصحف تمولها الامارات في اشارة الى جريدة العرب اللندنية التي تمولها المخابرات الاماراتية ويرأس تحريرها صحفي سعودي كان يعمل في جريدة الشرق الاوسط التي يمتلكها سلمان بن عبد العزيز وتم طرده منها لاحقا

 الكثير من المعلومات بدأت تتكشف حول طبيعة ما كان يجرى فى السعودية تحت الطاولة خلال الفترة الماضية ومن أهمها الأخبار والشائعات التى طالت الملك سلمان بن عبدالعزيز إبان كان وليا للعهد خاصة حول مرضه وشيخوخته وعدم قدرته على الحكم حتى باتت قناعة لدى البعض على غير أسس صحيحة. مصادر سعودية مقربة من دائرة الحكم الجديد فى الرياض طلبت عدم الكشف عن هويتها لـ"بوابة القاهرة" أكدت أن كل ما نشر طيلة الفترة الماضية حول مرض الملك أوخرفه" أو إصابته بـ"الزهايمر" لم تكن سوى "شائعات مغرضة" كان الغرض منها الإساءة للأمير سلمان – فى حينه  وإظهاره بمظهر غير القادر على الحكم تمهيدا لمخطط كان يتم الترتيب له لإطاحته من ولاية العهد وتصعيد أطراف معينة

ودلل المصدر على عدم صحة تلك الشائعات بما أظهره الملك سلمان من قدرة وحنكة سياسية ورؤية ثاقبة عقب وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز أذهلت بل و"صدمت"البعض !! حيث استطاع الملك " الداهية " ترتيب البيت الداخلى بسرعة فائقة وقرارات ترتب عنها انتقال "سلس" وسريع للسلطة فى البلاد وبما يضمن استقرار المملكة ويفتح آفاقا جديدة للمستقبل من خلال وضع شخصيات لها مكانة وشعبية ولديها القدرة والعلاقات المحلية والإقليمية والدولية لقيادة "دفة البلاد" إلى بر الآمان فى محيط إقليمى ساخن ومتقلب

وعن الجهات التى كانت تقف وراء تسريب شائعات مرض الملك سلمان رفضت المصادر ذاتها الإفصاح عن هذه الأطراف بشكل مباشر ،لكنها أشارت إلى ما يمكن تسميته ب"مؤامرة" كانت تحاك لعزل الأمير سلمان- فى حينه – من ولاية العهد من خلال لجنة طبية مشكوك فى مصداقيتها وأن من خطط لهذه المؤامرة" هو رهن الاحتجاز حاليا لحين نظر الملك فى أمره دون أن يحدد ما إذا كان المقصود هنا هو خالد التويجرى رئيس الديوان الملكى المعزول الذى ترددت معلومات عن احتجازه أثناء محاولته الهرب بعد وفاة الملك عبدالله

وقالت المصادر إن ما تستطيع تأكيده هو "... أن الملك سلمان بن عبد العزيز بصحة جيدة وفى كامل لياقته الذهنية والنفسية وأن لديه رؤية للحكم سيطبقها تضمن استقرار المملكة فى ظل القلاقل والتوترات الإقليمية وتقوم على أساس التوافق مع رغبات الشعب وتحقيق نوع من التوافق الإقليمى العربى لهذه الغاية

 ورفضت المصادر الربط بين ما بثته قنوات وصحف وشخصيات عربية وسعودية مرتبطة بعلاقات تمويل ومصالح بإمارة أبوظبى طيلة الفترة الماضية حول صحة الملك سلمان بن عبدالعزيز ، لكنها أكد أن الجهات السعودية المعنية كانت تراقب تلك الشائعات ومصادرها وعلى اطلاع كامل بكل ما دار فى هذا الصدد

من جهتها استوضحت "بوابة القاهرة" من مصادر خليجية مسؤولة حقيقة من يقف وراء تلك الشائعات المتعلقة بصحة الملك سلمان فأكدت انه بات معروفا للجميع أن جهات إعلامية معروف علاقتها بأبوظبى كانت تدير هذا الملف بالتنسيق مع خالد التويجرى رئيس الديوان الملكى المعزول لتمهيد الرأى العام السعودى والعربى لإطاحة الملك سلمان من ولاية العهد بدعاوى طبية وتصعيد الأمير مقرن بن عبدالعزيز لولاية العهد بدلا منه على أن يتم اختيار الأمير متعب بن عبدالله نجل الملك الراحل فى حياة والده وليا لولى العهد لكن تقاطعات داخلية ويقظة الملك سلمان أفشلت هذا المخطط تماما

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنه لم يكن مستغربا أن يكشف الإعلامى المصرى يوسف الحسينى بقناة "أون تى فى " وهو المعروف هو قناته بعلاقتهم الوثيقة بديوان ولى عهد أبو ظبى عن تفاصيل المخطط كاملا لإطاحة الملك سلمان وذلك قبل أيام قليلة من وفاة الملك عبدالله ، موضحا أنه يبدو أن الحسينى تعجل الأمر أو جاءت له تعليمات بذلك، أو أراد أن يفتخر بإطلاعه على خفايا الأمور بالخليج ففضح من حيث لا يحتسب المخطط كاملا

وأشارت المصادر إلى أنه لم يتوقف الأمر على تسريب تلك المعلومات المغلوطة لوسائل الإعلام العربية فقط بل تم تسريبها لبعض وسائل الإعلام الأمريكية والبريطانية المعروف بقربها من أبو ظبى ثم يتم نشر تلك المعلومات وبكثافة عن طريق مواقع التواصل  الاجتماعى خاصة موقع "تويتر" الذى تمتلك أبوظبى جيشا كاملا يعمل عليه الألاف بمرتبات مجزية ولهم إدارة خاصة بديوان ولى عهد أبو ظبى وتوقعت المصادر أن تتكشف الكثير من المعلومات خلال الفترة المقبلة حول هذه القضية وبما يفضح أطرافا إقليمية أخطأت كثيرا بتدخلها فى الشأن الداخلىالسعودي..حسب تعبيرها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية