علي عبدالله صالح يلعب على الحبلين ويخطط للعودة الى حكم اليمن


January 22 2015 08:52

بدأ الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح  يلعب على الحبلين ويستثمر ثورة الحوثيين للعودة الى السلطة  وهو ما عكسته رسالته إلى الرئيس الحالي عبدربه منصور هادي، بإعلانه تبني مطالب الحوثيين، في وقت بات مؤكداً للرأي العام أن صالح ورجاله في المؤسسات العسكرية والمدنية ساعدوا الحوثيين على اقتحام صنعاء والتمدد في المحافظات الأخرى

وتزامن نشر الرسالة مع دعوة حزب المؤتمر أمس لسرعة تنفيذ النقاط الأربع التي وردت في كلمة زعيم جماعة المتمردين الحوثين عبدالملك بدر الدين الحوثين "باعتبارها نقاطاً تم التوافق عليها في اتفاق السلم والشراكة ووقعت عليها جميع الأطراف حرصاً على إخراج اليمن من الاحتقان السياسي ولتجنب العنف وإراقة الدماء" حسب مصدر في حزب المؤتمر

رسالة صالح الذي ثار عليه الشعب اليمني مطلع ،2011 طالب بتنفيذ الشروط التي تضغط بها جماعة الحوثي على الرئيس هادي بينما هو محاصر في منزله بصنعاء .الرسالة ركزت في جانب منها على شخصه وشخص ابنه أحمد، الذي كان يقود قوات الحرس الجمهوري بدعوة هادي إلغاء القرارات التي وصفها بالانفعالية مثل قرارات مجلس الأمن والولايات المتحدة الأمريكية "وقراراتك الشخصية من تجميد ومصادرة لممتلكات المؤتمر في البنك المركزي وبقية البنوك وأراضي المؤتمر" و"سحب القرار باستدعاء السفير أحمد علي نجل صالح وكذلك الاتهامات الموجهة له

صالح قال إنه يعبر عن رؤيته لمعالجة الأوضاع المتأزمة في البلاد والتي تكاد تعصف بالدولة، داعياً الرئيس إلى تبني مصالحة وطنية شاملة، والعودة إلى مخرجات الحوار الوطني الشامل المتوافق عليها واتفاق السلم والشراكة لتستعيد البلاد عافيتها، ولنتمكن جميعاً من الخروج من دائرة الفراغ، على حد قوله .ودعا صالح الرئيس هادي إلى "الشروع في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة وهذا ما سيخرج البلد من أزماتها وعدم جر البلد من أزمة إلى أزمة وإلغاء التحالفات المشبوهة بل عليك ان تتحالف مع حزبك الذي تبناك وأوصلك إلى هرم السلطة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية