داعش تهدد بذبح رهينتين يابانيتين ان لم تدفع طوكيو خلال 72 ساعة مائة مليون دولار على كل راس


January 20 2015 04:18

طلبت "داعش" من الحكومة اليابانية، اليوم الثلاثاء، دفع فدية مقدارها 200 مليون دولار أمريكي للإفراج عن رهينتين يابانيتين محتجزتين لديه، مهدداً بذبحهما خلال 72 ساعة إذا لم تتم تلبية طلبه.جاء ذلك في تسجيل مصور نشره التنظيم، صباح اليوم، واطلع عليه مراسل "الأناضول"، ظهر فيه رهينتان يابانيتان اسمهما (كينجي غوتو جوكو) و(هارينا يوكاوا) يرتديان زياً برتقالياً وهما جاثون على الأرض بمكان مكشوف ووراءهما العنصر الملثم الذي ظهر في عدة تسجيلات مصورة للتنظيم وهو يذبح عدة رهائن أمريكيين وبريطانيين

وقال العنصر الملثم الذي كان يحمل سكيناً يلوح بها، في التسجيل الذي حمل عنوان "رسالة الى حكومة وشعب اليابان"، "إلى رئيس وزراء اليابان(شينزو آبي)، رغم أنك تبعد 8500 كم عن الدولة الاسلامية (داعش)، إلا أنك تطوعت بإرادتك للدخول في هذه الحرب الصليبية"، في إشارة إلى مشاركة اليابان في التحالف الدولي الذي يشن غارات منذ أشهر على مواقع للتنظيم في سوريا والعراق

وأضاف "لقد تبرعت بـ100 مليون دولار لقتل نساءنا وأبناءنا وتدمير بيوت المسلمين، وتبرعت بـ100 مليون دولار أخرى لتدريب المرتدين ضد المجاهدين، فلذلك حياة المواطنين اليابانيين ستكلف 200 مليون دولار".ووجه عنصر "داعش" الملثم، رسالة إلى من أسماهم "العامة من اليابانيين" بالضغط على حكومتهم لدفع 200 مليون دولار خلال 72 ساعة لـالحفاظ على حياة مواطنيكم، وإلا فإن هذه السكينة ستكون كابوساً بالنسبة لكم

أفادت أحدث المعلومات حول الرهينتين اليابانيين، اللذين هدد تنظيم "الدولة"، اليوم الثلاثاء، في تسجيل مصور له، بإعدامهما إن لم ترضخ اليابان بدفع فدية قيمتها 200 مليون دولار لقاء إطلاقهما، أنهما صحفي ومستشار أمني خاص.

وذكرت حسابات تابعة لتنظيم "الدولة"، أن أحد اليابانيين المعتقلين لديه واسمه  "هاونا يوكاوا" (42 عاماً)، يعمل مستشاراً أمنياً وعسكرياً لشركة أمنية خاصة على غرار شركة "بلاك ووتر" الأمريكية الشهيرة

وبينت تلك الحسابات، على موقع التواصل تويتر، أن الشركة الأمنية اليابانية تقدم الدعم لعناصر مليشيات "بي كي كي" الكردية، وقوات البيشمركة.ونشرت تلك الحسابات صورة أحد اليابانيين وهو بعربة الهمفي المدرعة وأخرى له بسلاح رشاش، داعية اليابان إلى دفع الفدية لإنقاذ رعاياها

أما الرهينة الآخر  "كنجي غوتو جوغو"، فهو صحفي مستقل يعمل في تغطية الشأن السوري.ونقلت وكالة الأناضول، أن أحد "الرهينتين اليابانيين اللذين هدد "الدولة" بإعدامهما، هو صحفي دخل إلى سوريا بتصريح من الجبهة الإسلامية وحمايتها، وفقاً لوثيقة منسوبة للجبهة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية