الجيش الفرنسي يحتل المدن الفرنسية وينشر 98 الف جندي مسلح فيها ... وشارلي تصدر غدا عددا جديدا يتضمن غلافه رسمة ساخرة للنبي وهو يرفع يافطة تقول انا شارلي


January 13 2015 11:17

عرب تايمز - خاص

تقرير محطة العربية الذي بث اليوم من باريس قال ان مجلة شارلي ستصدر عددا جديدا غدا يتضمن رسمة للنبي محمد ... المراسل الذي قدم التقرير وضع فولسطوب بعد ( محمد ) ولم يكمل العبارة مع ان العادة ان يختم اسم النبي محمد بعبارة صلى الله الله عليه وسلم ... لكن حتى هذه العبارة اصبحت ممنوعة في تقارير محطة العربية التي بكت ولطمت الخدود اكثر من الرئيس الفرنسي نفسه

جاء هذا في اطار تقرير عن قيام الجيش الفرنسي باحتلال فرنسا حين اعلن اليوم عن نشر 98 الف جندي مسلح واعتقال كل فرنسي او مقيم يكتب  على شبكة الانترنيت ما يمكن ان يفهم على انه تعاطف مع الارهابيين

وأعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ــ ايف لودريان، في ختام اجتماع حول الأمن الداخلي في قصر الاليزيه، نشر عشرة آلاف عسكري اعتباراً من اليوم الثلاثاء لضمان امن «النقاط الحساسة في البلاد»، بأمر من الرئيس فرنسوا هولاند. وأكد وزير الدفاع أنها «المرة الأولى التي يتم فيها حشد مثل هذا العدد من القوات على أراضينا»، مشيرا إلى «حجم التهديدات» التي لا تزال تواجهها فرنسا.وسبق ذلك اعلان وزير الداخلية برنار كازنوف عن نشر حوالي خمسة آلاف عنصر من قوات الأمن والشرطة اعتباراً من أمس، لحماية 717 مدرسة وأماكن عبادة يهودية في البلاد

وعقد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بمقر الإليزيه اجتماعاً وزارياً للوقوف على التدابير الأمنية المتخذة في البلادوتم اطلاع الرئيس الفرنسي خلال الاجتماع الذي حضره نحو عشرين وزيراً باستثناء وزير الداخلية برنار كازنوف ورئيس الوزراء مانويل فالس على تطورات التحقيق في هجمات باريس الدامية وعمل تقييم للمسيرات الحاشدة التي شهدتها البلاد، فضلاً عن بحث التدابير الأمنية للوقاية من وقوع عمليات إرهابية أخرى وخطة مكافحة الإرهاب

وقال رئيس الوزراء مانويل فالس إن «المطاردات مستمرة» بحثاً عن «شريك» أو اكثر لمنفذي اعتداءات الأسبوع الماضي الثلاثة في باريس التي أوقعت 17 قتيلاً.وقال فالس لإذاعة راديو «مونتي كارلو» وشبكة «بي اف ام تي في» ان «المطاردة مستمرة (...) نعتبر ان هناك بالفعل شركاء محتملين على الأرجح».وغداة التظاهرات التي جمعت حوالي أربعة ملايين شخص في شوارع البلاد للتعبير عن اتحادها وألمها بعد العنف الحاد، تواجه الطبقة السياسية الفرنسية كاملة تحدي الحفاظ على الوحدة التي تلت الهجمات والبناء عليها

وعلقت الصحف الفرنسية والدولية على صفحاتها الأولى على الحدث: «نحن شعب»، «الحرية تسير»، «انهضوا»، «المسيرة الكبرى».ودعا فالس الى «تجنب تراجع روحية 11 يناير»، مشدداً على مكافحة معاداة السامية. وأردف: «في بلادي، لا أريد أن يقول احد إن العدو (...) هو اليهودي».وحاز الرئيس الفرنسي الاشتراكي فرنسوا هولاند في الأيام الخمسة الأخيرة على دعم غير مسبوق من فرنسا متضافرة، لم يشهده منذ تولي منصبه في 2012.حتى ان سلفه وخصمه الرئيسي رئيس حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية اليميني (معارضة) نيكولا ساركوزي اقر أمس، ان هولاند «فعل ما يتوجب عليه القيام به

وأقرت الحكومة إنشاء لجنة برلمانية للتحقيق اقترحها الرئيس السابق ساركوزي (2007-2012) فيما اقترح رئيس الحزب الاشتراكي الحاكم جان كريستوف كامباديليس لقاء بين «مجمل احزاب الجمهورية» لبحث مسائل الأمن. ورداً على مطالبات اليمين بتشديد التشريعات لمكافحة الإرهاب، حذر فالس من «الإجراءات الاستثنائية»، على غرار قانون «باتريوت اكت» الذي اقر في الولايات المتحدة في أعقاب 11 سبتمبر وانتقد لتقييده الحريات العامة.ير انه اعرب عن تأييده تشديد نظام التنصت في التحقيقات في قضايا مكافحة الإرهاب معرباً عن السعي إلى تعميم الحجز الانفرادي للمتشددين لمكافحة أنشطة نشر التطرف

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية