عاصفة ثلجية جديدة ومدمرة ستضرب سوريا ولبنان وفلسطين والاردن يوم الاربعاء القادم


January 12 2015 11:07

في وقتٍ لا تزال العاصفة الثلجية «هدى» التي تضرب منطقة شرق المتوسط تلقي بظلالها على سير الحياة اليومية، مخلفةً ضحايا جدداً في قطاع غزة وسوريا ومعطلةً عمل الوزارات والجامعات الأردنية، تحدثت تقارير أمس أن «هدى» لن تكون إلا بداية لسلسلة من العواصف القطبية غير المسبوقة لهذا العام ستتوالى على منطقة بلاد الشام، حيث توقعت هبوب موجة جديدة الأربعاء أشمل وأشد، بل وصفتها بأنها قد تكون «كارثة طبيعية من الدرجة الثانية

وأجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية في تقرير نشر أمس على أن «منطقة الشرق الأوسط ستكون تحت تأثير واحدة من أعنف العواصف الثلجية عبر تاريخها نتيجة تعرض الجزء الشمالي من القارة الأوروبية إلى سلسلة من المرتفعات الجوية التي ستدفع بالموجات القطبية القادمة من سيبيريا والشمال الروسي الى الجزء الشرقي لحوض البحر المتوسط».وأكدت عدة مصادر ان الموجة الثانية من العواصف الثلجية ستضرب كلا من سوريا ولبنان والأردن وفلسطين مساء بعد غدٍ الأربعاء وقد تمتد الى اجزاء من الجزيرة العربية في ظاهرة تحدث لأول مرة منذ اكثر من 80 عاماً

ولفتت مصادر في الهيئة المشتركة للتنبؤات الجوية الأوروبية إلى ان الموجة الثلجية القطبية ستغطي جميع بلاد الشام بما فيها المناطق الساحلية من اللاذقية في سوريا الى مدينة غزة جنوبا باستثناء منطقة غور الأردن، حيث لم تشهد المناطق الساحلية السورية تساقط الثلوج منذ خمسينات القرن الماضي.وتشير التوقعات الأولية الى ان «ارتفاع الثلوج قد يتجاوز المترين في المرتفعات التي تزيد عن 800 متر في حين تتراكم الثلوج في جميع المناطق التي ترتفع عن سطح البحر وهو ما يشكل تحديا كبيرا للأجهزة العاملة في هذه الدول

وفي نفس السياق، حذر خبراء في الكوارث الطبيعية ان البلاد التي ستضربها العاصفة المقبلة «ستتعرض إلى ما يشبه الكارثة الطبيعية من الدرجة الثانية وهو ما قد يتسبب في خسارات هائلة في الأرواح والممتلكات نتيجة عدم جهوزية المؤسسات العاملة في المنطقة لمثل هذا النوع من الكوارث

وبالنسبة إلى «هدى»، ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان أن «طفلة لم تتجاوز اليومين من عمرها توفيت في حي الفردوس جنوب حلب بسبب البرد القارس». وأوضح: «كما فارق الحياة رجل مسن من حي المغاير في حلب نتيجة سوء الاحوال الجوية وانعدام التدفئة

مشيراً إلى وفاة طفلة في عامها الاول في حي الحجر الاسود جنوب دمشق، وطفلة من بلدة دير العصافير في الغوطة الشرقية بريف دمشق «إثر سوء الأحوال الجوية والنقص الحاد في التدفئة». وفي مخيم اليرموك المجاور لحي الحجر الاسود، افاد المرصد عن وفاة رجل «جراء سوء الأوضاع المعيشية والصحية ونقص الدواء والعلاج اللازم

وغرقت مناطق عديدة في قطاع غزة، ولم يستطع السكان الخروج منها الا بعد تدخل طواقم الدفاع المدني وبعض المتطوعين وإجلائهم الى مراكز الإيواء. ويأتي غرق احياء كاملة في غزة نتيجة عدم جاهزية البنية التحتية لمثل هكذا منخفض. وارتفعت حصيلة ضحايا «هدى» إلى أربعة بوفاة شخصين بسبب البرد الشديد وهما شاب يبلغ من العمر 22 عاماً ورضيعة في الشهر الثالث من عمرها في مركز إيواء رشاد الشوا شمال غزة.وفي الضفة الغربية المحتلة، انهت فرق الطوارئ التابعة لبلدية رام الله إزالة الثلوج من ساحات ومحيط المدارس والوزارات والمؤسسات والجامعات والكليات. كما أعلنت غرفة العمليات المركزية تخفيض درجة التأهب للطوارئ من درجة (أ) الخاصة بالثلوج الى درجة (ب) الخاصة بالأمطار والسيول، وبالتالي تخفيض عدد العاملين والآليات ومعدات طواقم العمل بما يتماشى وحاجة المرحلة

وفي الأردن، قررت الحكومة تعطيل عمل الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية والجامعات والمصارف بسبب تساقط الثلوج وإغلاق العديد من الطرق. واعلنت وكالة الانباء الاردنية الرسمية ان «رئيس الوزراء عبد الله النسور قرر تعطيل الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية اعمالها نظرا للظروف الجوية السائدة، باستثناء محافظة العقبة

بموازاة ذلك، قرر محافظ البنك المركزي الأردني زياد فريز «تعطيل البنك المركزي والبنوك العاملة في المملكة بسبب الظروف الجوية السائدة»، وكذلك فعلت معظم الجامعات الاردنية بتعطيل الدوام ليوم واحد أمس.ودعت وزارة الداخلية «الجميع الى عدم الخروج من منازلهم الا للضرورة القصوى اعتبارا من الساعة السادسة من مساء الأحد وحتى التاسعة والنصف من صباح الاثنين، بسبب الحالة المتوقعة في مختلف مناطق المملكة أما في لبنان، فلا زالت العاصفة «زينة» تحكم قبضتها على معظم المناطق الجبلية لمحافظة عكار، حيث تدنت درجات الحرارة الى ما دون 7 تحت الصفر وتكونت طبقات الجليد على الطرقات، الامر الذي اعاق حركة المرور على معظم الطرقات الجبلية على ارتفاع 1000 متر وما فوق.وافيد بان عشرات السيارات احتجزتها العاصفة على طريق الصدقة بيت ايوب في منطقة جرد القيطع، فيما لا تزال طريق كفرتون - بيت جعفر مقفلة بسبب تراكم الثلوج، وكذلك طريق القبيات - الهرمل وفنيدق - القموعة - الهرمل 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية