التلفزيون الرسمي المغربي يشتم المصريين ويعتبر ثورتهم انقلابا عسكريا


January 02 2015 11:02

ظهرت بوادر أزمة سياسية بين مصر والمغرب عندما وصف التلفزيون المغربى الرسمي أمس، عبر قناتيه الأولى والثانية، النظام المصرى الحالي بـ«النظام الانقلابى والعسكرى»، معتبرًا الأحداث التى واكبت وصول الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى الحكم بمثابة أحداث غير ديمقراطية تخللتها أعمال عنف وفوضى و«قتل للمتظاهرين فى ميدانى رابعة والنهضة»، فيما وصف التلفزيون المغربى الرئيس المعزول محمد مرسى بـالرئيس المنتخب».

 واتفقت مصادر دبلوماسية مصرية ومغربية وفقا لما نشرته جريدة الشروق المصرية  على أن «سوء فهم» وراء الأزمة التى اتفقت المصادر على وصفها بـ«المفتعلة»، حيث إن تقارير التلفزيون المغربى جاءت عقب بث قناة «مصر الآن» إحدى القنوات التابعة لجماعة الإخوان، والتى تبث من خارج مصر تقريرا هاجمت فيه الملك محمد السادس ملك المغرب

 من جانبه اعتبر، مصدر دبلوماسي مغربي،  أن ما قالته القناة المغربية محاولة غير معروفة السبب للوقيعة بين البلدين، مضيفا «نحن لا نريد أن نسقط فى هذا الفخ».الدبلوماسى المغربى، الذى فضل عدم الكشف عن هويته، طالب وسائل الإعلام، بنبذ أى محاولة تهدف إلى الإساءة للبلدين، وتدارك ذلك حفاظًا على العلاقات الطيبة التى تجمع بين البلدين، مؤكدًا «ينبغى الحذر من هذه المحاولات، وأن نتحرى الدقة ونراعى مشاعر الشعبين المصري والمغربي، وأن يركز الإعلام على ما يفيد العلاقات، خاصة أنها علاقات تاريخية ومتنية بين البلدين

 وذكر الدبلوماسي المغربي وفقا للشروق ، بأن الموقف المبدئي والاستراتيجي للمملكة المغربية معروف للجميع بشأن العلاقات مع الشقيقة مصر، وأن هذا الموقف لا يتغير فى المناسبات، وبالتالي لابد أن نكون أكثر تعقلا من بعض الإعلاميين الذين يحاولون الوقيعة بين البلدين

وقالت جريدة الشروق المصرية أن قناة «مصر الآن» التابعة لجماعة الاخوان، والتي تبث من خارج الأراضي المصرية، هاجمت المغرب وملكها، محمد السادس الذى تعرض للسب من جانب القناة.وقال مصدر دبلوماسي مصري آخر لـ«الشروق»، إن الدولتين تنبها لهذه الوقيعة، واعتبراها سحابة صيف وأضاف المصدر، أن اتصالات جرت منذ أمس، بين مسؤولي البلدين للوقوف على أسباب تغير الموقف المغربي، وتبين أنه جاء ردا على ما ذكرته قناة «مصر الآن» والتى اعتبرتها المغرب قناة تابعة لمصر

 وكانت القناة الأولى الرسمية بالتلفزيون المغربي قد وصفت في إحدى نشراتها الإخباريَّة أن ما حدث بمصر في 30 يونيو بـ«الإنقلاب العسكري» نفذه المشير عبدالفتاح السيسي معتبرة إياه «قائدًا للإنقلاب»، على حد زعمها.وقالت القناة في تقرير لها  ( متاح الان على يوتوب ) عن الوضع في مصر إن 30 يونيو «انقلاب» تسبب في فوضى كبيرة صاحبها حالة من الإنفلات الأمني، مشيرًا إلى أن «السيسي اعتمد على عددٍ من القوى والمؤسسات لفرض حكمه على أرض الواقع وتثبيت أركانه»، وفقًا لما ذكره التقرير المصور.وتناول تقرير القناة المغربية الأوضاع في مصر بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي والإطاحة بحكم الإخوان المسلمين، ورصدت فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة من أنصار مرسي

التقرير عرض آراء بعض الخبراء، خصوصًا من المركز المغربي للدراسات الإستراتيجية، والذي أكد مديره أن عزل مرسي «إجهاض للديمقراطية في مصر».من جانبه، علق الدكتور صفوت العالم أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة أن ما حدث في نشرة التلفزيون المغربي ليس موقفًا استراتيجيًا تتبعه الرباط، وتحديدًا أن العلاقات الدبلوماسية المصرية المغربية في حالتها الطبيعية ولم يحدث أي طارئ حتى تتغير المواقف.وأضاف «العالم» لـ«الشروق» أن ما حدث يمكن وصفه بإنه شكل من أشكال التوجه التيكتيكي للسياسة الخارجية المغربية، وذلك نتيجية التغيرات التي تحدث في منطقة المغرب العربي

وذكر: «يجب الوضع في الحسبان أن مصر لم تهتم كثيرًا بالشأن المغربي حتى فى الفترة التى صاحبت هجوم إحدى الإعلاميات المصريات على المغرب واقتصادها، ولم يخرج مسئول إعلامي رسمي حتى يوجه أو يهتم بما حدث».وختم تصريحات بقوله إن المغرب يعمل على خلق حالة من التوزان المعين مع الدول المجاورة لها وليس موقفًا ثابتًا لها تتبعه في سياستها الخارجية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية