ما انفقته دبي على الالعاب النارية خلال ربع ساعة فقط يكفي لبناء غزة اربع مرات


January 01 2015 10:54

عرب تايمز - خاص

 تعرضت مجاري دبي وبواليعها الى ضغط شديد وحالات من البخر كان يمكن شمها بسهولة في بعض الاحياء السكنية جراء تدفق كميات هائلة من البول الممزوج بالخمور في وقت قالت فيه مصادر في بلدية دبي ان ليلة راس السنة شهدت فتح ما يقارب من مليار زجاجة ويسكي وعلبة بيرة في اكثر من خمسمائة فندق وخمارة في دبي

وقالت مصادر مطلعة، إن تكاليف احتفالات مدينة دبى بالعام الجديد 2015، بلغت 460 مليون دولار ( حوالي نصف مليار دولار )  وفقاً لتقديرات مبدئية وهو مبلغ يكفي لبناء ما تهدم في غزة اربع مرات وقد تم انفاق هذا المبلغ خلال ربع ساعة فقط ويقول مراقبون ان هذا المبلغ  يزيد عن ثلاثة أضعاف تكلفة إطلاق الألعاب النارية في ألمانيا كلها بمناسبة العام الجديد والتي بلغت 124 مليون يورو (150 مليون دولار وأضافت المصادر التي رفضت ذكر أسمائها في تصريحات لوكالة الأناضول اليوم الخميس، أن تلك التكلفة تزيد بنحو 60 مليون دولار عن العام السابق 2014، بزيادة 15%، حيث بلغت تكلفة الاحتفالات وقتها 400 مليون دولار، مشيرين إلى أن التكلفة النهائية قد تقترب من نصف مليار دولار

وشهدت دولة الإمارات احتفالات ضخمة ببداية العام الجديد، تميزت بالألعاب النارية التي أضاءت سماء الدولة،  .وقالت المصادر: "الزيادة في تكاليف الاحتفالات هذا العام ترجع إلى مد وقت الألعاب النارية لكسر الرقم العالمي السابق".وكانت دبي قد سجلت رقم قياسي عالمي في موسوعة غينيس، حين استقبلت عام 2014 بأضخم عرض للألعاب النارية استمر لمدة 6 دقائق، واستخدمت فيه 489.651 مقذوف

وقدر مصدر بدائرة السياحة والتسويق في دبى، في تصريحات لوكالة الأناضول عدد الحضور لهذه الفعالية بأكثر من 1.5 مليون متابع ينتمون لأكثر من 220 دولة توافدوا على منطقة برج خليفة.ووفقاً لأرقام حصل عليها مراسل وكالة الأناضول فقد بلغ عدد العاملين بعروض الألعاب النارية 200 من الخبراء والمهنيين من كافة أنحاء العالم، استغرقوا ما يقرب من 192 ألف ساعة عمل، فيما تم استخدام أكثر من 4.7 طن من الألعاب النارية المستخدمة خلال الاحتفالات، مع إطلاق أكثر من 25 ألف شعاع في سماء المدينة، كما تطلبت الاحتفالات استخدام أكثر من 25 ألف متر من الكابلات

ولم تقتصر احتفالات العام الجديد على دبى وانما امتدت إلى العاصمة أبوظبي حيث شهد كورنيش المدينة، عروضاً للألعاب النارية، فيما استضافت جزيرة الماريه، منطقة الأعمال المركزية الجديدة، الواقعة في قلب العاصمة، فعاليات احتفالية وعروض موسيقية، وكذلك الأمر على كورنيش الشارقة، وباقي الإمارات واطلقت الالعاب النارية حول جامع الشيخ زايد الذي تحول شكلا ومضمونا الى كازينو ينافس غالملاهي الليلية في الاضاءة والبهرجة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية