الافتتاحية ... معاذ الكساسبة ... والمهام الخطيرة الموكولة للطيارين الاردنيين


December 30 2014 16:08

الافتتاحية - عرب تايمز

قال الطيار الاردني الاسير معاذ الكساسبة ان مهمة الطيارين الاردنيين في الغارات هو مسح منطقة الهدف للتاكد من خلوه من المضادات الجوية والصواريخ والتعامل معها قبل ان تقوم الطائرات الاماراتية والسعودية بتنفيذ الغارة .. واضاف ان الطائرات الاماراتية والسعودية المتطورة والمجهزة بالليزر هي التي تقوم  بعملية القصف

من المعروف ان الطائرات الاردنية هي الاقل تجهيزا وهي طائرات مستعملة ( سكند هاند ) فما الحكمة من تكليفها بأخطر مراحل الهجوم وهو مسح منطقة الهدف ومهاجمة المضادات والصواريخ مما يعني تعرضها للضرب واحتمال اصابتها وسقوطها تماما كما حصل مع طائرة معاذ الكساسبة التي سقطت بصاروخ حراري وليس كما زعم محلل الجزيرة الكذاب   اللواء الاردني المتقاعد فايز الدويري

الطائرات الاماراتية والطائرات السعودية   هي الاكثر تطورا وهي مزودة بجهاز ليزر يمكنها من قصف الهدف واصابته بدقة من مكان مرتفع جدا وبالتالي فهي مستثناه من المخاطر .. والطيارون الاماراتيون والسعوديون يعلمون انهم بعد القصف سيعودون الى بيوتهم واسرهم لان المنطقة التي قصفوها - حتى لو كانت محصنة بصواريخ مضادة - فان الطياريين الاردنيين هم المخولون بتلقي الضربة الاولى و ( فك الالغام )  .. والسقوط

لماذا  يسترخص النظام الاردني مواطنيه وجنوده وطياريه بهذا الشكل ... وهل ستعوض الملايين التي يدفعها الاماراتيون والسعوديون للنظام الاردني دقيقة حزن واحدة لوالد معاذ الكساسبة .. الرجل الطيب الذي ظهر على شاشة التلفزيون وهو يتمزق فتمزقت معه قلوبنا بخاصة وهو يناشد داعش ان تعامل ابنه كضيف ... وام معاذ - قطعا - لا تعرف هذه الايام  طعما للنوم في حين يجهز شيوخ الامارات انفسهم لاطلاق العاب نارية بمناسبة راس السنة قيل ان اثمانها زادت عن خمسين مليونا

فك الله اسر معاذ .. والهم والديه الطيبين الصبر على مصابهم الجلل 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية