الصحف الاردنية تصدر دون الاشارة الى اللقاء المنشور مع الطيار الكساسبة في مجلة داعش ... وجريدة العرب اليوم تصف سي ان ان بأنها اعلام داعشي


December 30 2014 08:03

عرب تايمز - خاص

صدرت الصحف الاردنية خالية تماما من اية اشارة الى اللقاء الذي نشره تنظيم داعش الارهابي مع الطيار الاردني الاسير واكتفت جريدة العرب اليوم بنشر كلمة بعنوان ( انتبهوا لاعلام داعش في قضية الكساسبة ) فيها غمز من محطة سي ان ان الامريكية التي نقلت نص الحوار مع الكساسبة من مجلة داعش ونشرته في موقعها على شبكة الانترنيت .. ووصفت جريدة العرب اليوم هذا الفعل بانه ( اعلام داعشي ) وحذرت منه .. وقالت الجريدة : تقوم وسائل الاعلام التابعة لتنظيم داعش بنشر اخبار وصور وفيديوهات مدروسة تصب في مصلحة التنظيم من السذاجة المهنية ان تقوم وسائل الاعلام بتلقف هذه الصور واعادة نشرها، وهذا ما حصل مع صورة بثها التنظيم للطيار الاردني الاسير معاذ الكساسبة وهو في بدلة السجن معيب ان يقوم الاعلام الاكتروني والتواصل الاجتماعي باعادة نشر ما يرغب به تنظيم داعش )  ....الغريب ان جريدة العرب اليوم وجميع وسائل الاعلام الاردنية الحكومية والخاصة كانت ولا تزال من ابرز وسائل الاعلام التي تعيد نشر بيانات وصور واخبار داعش بخاصة عندما يتعلق الامر بقطع رؤوس جنود سوريين وعراقيين ... والمحلل العسكري لمحطة الجزيرة الذي اتهم الطيار باسقاط الطائرة ( خطأ مهني ) ونفى ان تكون الطائرة قد سقطت بفعل صاروخ هو اللواء الاردني فايز الدويري .. وغالبا ما تنشر الصحف الاردنية صور الارهابيين الاردنيين الذين يقتلون في سوريا والعراق ضمن صيغة اشادة وتعزية كما حدث يوم امس حين نشرت الصحف الاردنية صورة الارهابي الاردني ( النقيب في سلاح الجو الاردني احمد عطاالله المجالي ) الذي قتل في سوريا وهو ضابط اردني  من ضباط سلاح الجو الذي ينتمي اليه الطيار الكساسبة

وتحت عنوان : معاذ هو «نحن» ولنترك المسألة لأصحاب الاختصاص نشرت العرب اليوم الاردنية الافتتاحية التالية : كثر اللغط وتوالدت النظريات وتحول المئات من الأشخاص إلى محللين عسكريين واستراتيجيين يتخصصون في تشويش العقل الاجتماعي وبالنتيجة إشاعة الاحباط من دون مبرر وطني أو حتى أخلاقي

أسر الطيار الأردني الشاب معاذ الكساسبة حادث مؤسف وأليم في الوقت نفسه، لكنها الحرب وتكلفتها والخيارات الصعبة التي ترافق الأردنيين وهم يتجولون بمهارة وصبر الرجال بين خطر محدق وآخر في طريق الولادة، وما بين اشتعال إقليمي أو صراع طائفي أو اعتداء على المنطقة وشعوبها من أعداء الأمة سواء كانوا من الخارج أو من الداخل

خياراتنا كانت دوما صعبة، وتعايشنا جنبا إلى جنب طوال الوقت مع التعقيد والشعب الأردني دفع أكثر من غيره ثمن وتكلفة الاحتراقات التي تشتعل بالإقليم مرة بفعل عدو حاقد ومرة بفعل ولد شاذ أو موتور.طوال الوقت عبر الأردنيون بقيادتهم ومؤسستهم ودولتهم وشعبهم الوفي حقول الألغام في سلسلة تجارب تعتبر مثالا كونيا في الإباء والشرف والرجولة وذلك دوما، وبكل الأحوال ديدن الجيش العربي المصطفوي مغيث الملهوف والصديق والشقيق وناصر المظلوم ومحتضن المهجرين واللاجئين وهو ايضا ديدن مؤسستنا الأمنية التي يدين لها بالفضل كل أردني صاحب عقل ويحمل ذرة من ضمير

أعجبنا الأمر أم لم يعجينا، هي "حرب" وفرضها الموتورون من أمتنا للأسف الشديد على الجميع، وهم يحاولون الإخلال بتلك القواعد الراسخة للدين الإسلامي الحنيف، والحرب فيها كلف يصبر عليها الرجال وتحتملها الشعوب وهي تدافع عن مرجعها القيمي

عندما يتعلق الأمر بطيارنا الأسير معاذ الكساسبة أفضل ما يمكن أن نفعله جميعا في مثل هذه اللحظة العصيبة هو ترك جهات الاختصاص تعمل وتتصرف وتتابع من دون السماح بعبور الوهن أو الضعف أو التشكيك إلى نفوسنا، فالأردنيون أصحاب قرار وخيار.. كانوا كذلك وسيبقون ويتحملون على هذا الأساس مسؤولياتهم الوطنية والقومية

معاذ هو الأردن كله، وليس بعضه، والفتى الكركي الطيب أسر في الحرب وهو يقوم بواجبه الموكل إليه في حرب لم نخترها نحن الأردنيين، بل فرضت علينا وسط إيقاع المنطقة الملتهبة المفتوحة على الاحتمالات كلها

الكساسبة اعتلى أسيرا والشعب الأردني لن يقبل من الجهة التي تأسره وتحتفظ به الآن إلا عودته سالما من دون ضرر إلى اهله ووطنه وعائلته من دون زيادة او نقصان، حتى لا ينفلت العقال مجددا وتصبح الجهات التي احتفظت بطيارنا أسيرا في مواجهة الشعب الأردني برمته

الخيارات كلها بالتأكيد متاحة لتأمين عودة معاذ الذي أصبح رمزا لكل الأردنيين.. نثق بقيادتنا وقواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية، وعلينا ان نترك مساحة عمل منتجة لأصحاب الاختصاص لمتابعة الموضوع ونعفيهم من طقوس الافتاء والافتراض وتبادل المعلومات كلها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية