لماذا هربت الطائرات الاماراتية والسعودية من اجواء المعركة بعد سقوط الطائرة الاردنية


December 27 2014 14:09

عرب تايمز - خاص

اكدت مصادر اردنية   مطلعة ما نشرته عرب تايمز من رفض الاردن المشاركة في الطلعات الاخيرة لقوى التحالف بعد ان روجت وسائل اعلام خليجية لاشاعة تتحدث عن تهالك الطائرات الاردنية واستهتار وعدم خبرة طياريها وهو ما نشرته جريدة العربي الجديد التي تصدرها المخابرات القطرية في لندن وما رددته محطة الجزيرة على لسان محللها العسكري اللواء الاردني المتقاعد فايز الدويري الذي يتقاضى خمسمائة دولار عن كل تحليلي خرائي يدلي به للمحطة

ووفقا لما علمته عرب تايمز فان غرفة العمليات الاردنية في مطار المفرق كانت تتابع الغارة التي نفذت فوق الرقة لاشتراك طائرة اردنية فيها يقودها الكساسبة مع طائرات سعودية واماراتية ووفقا للمصدر فان قائد السرب - وهو اماراتي - اصدر امرا الى الطيار الاردني بتنفيذ غارة على مستوى منخفض رغم خطورة المنطقة المحاطة بجبل وان الطيار نفذ الامر وقام بقصف الموقع وقبل ان يصعد بطائرته اصابه صاروخ ستنغر فقفز الطيار بالمظلة بعد ان اطلق اشارة استغاثة وحدد مكان السقوط

ووفقا للمصدر فان السرب المرافق لم يقم بالمناورة الواجب القيام بها في مثل هذه الحالة والتي تقوم على حماية المنطقة ومهاجمة اية قوات تحاول التوجه نحو الطيار رغم علم السرب باصابة الطائرة ومعرفته بمكان وقوعها وهبوط الطيار الاردني بالمظلة

ووفقا للمصدر فان قائد السرب الاماراتي امر الطائرات بمغادرة المنطقة رغم انه كان قادرا على التحليق فوقها لحمايتها ريثما تصل قوة انقاذ من الصاعقة الاردنية  ويعتقد ان محمد بن زايد هو الذي امر الطيار الاماراتي بالهرب وترك الطيار الاردني لمصيره  ووفقا للمصدر فان الطيار الاردني الذي وصف على شبكة الجزيرة القطرية بانه مستهتر ومستجد وعديم الخبرة  وانه يتحمل مسئولية سقوط الطائرة -  قام بعملية مناورة ذكية وشجاعة حيث تمكن من التحكم بمظلته ووجهها الى النهر وليس الى اليابسة حتى يعيق عملية ملاحقته ويفسح مجالا لقوات الصاعقة حتى تصل اليه ويحول بينه وبين قوات داعش التي كانت تحتاج الى قوارب للوصول اليه  وظل الطيار اكثر من ساعة في المياه الباردة دون ان تقوم الطائرات الاماراتية والسعودية باية مبادرة لحمايته او لتامين المنطقة ريثما تصل القوات  الاردنية الخاصة التي كانت تحتاج الى 45 دقيقة للوصول الى المنطقة بطائرات اباتشي تتخذ من منطقة صحراوية قريبة من ارض العمليات قاعدة انطلاق لها او حتى الابلاغ عن مكان سقوط الطائرة رغم ان الطيار اطلق رصاصة دخانية لارشاد الطائرات الاماراتية والسعودية  الى موقع السقوط

ووفقا للمصدر فان الامارات هي التي سربت الخبر الخاص بتهور الطيار الاردني وعدم خبرته لوسائل الاعلام القطرية لتبرر انسحاب طائراته من ساحة المعركة وعدم تقديم العون للطيار الاردني ولوحظ ان الصحف الاماراتية لم تهتم بحكاية الطيار الاردني ولم تنشر التفاصيل واكتفت باشغال القراء بهجوم النائب الكويتي على محمد بن زايد واتهامه بمعاداة الاسلام السني













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية