جنرال اردني لم يضرط فصا واحدا في حياته على اسرائيل يتهم الطيار الاردني باسقاط الطائرة .. والاردن الرسمي لا يعرف سبب سقوطها


December 26 2014 11:41

عرب تايمز - خاص

نفي الجنرال الاردني الهامل الذي يعمل محللا عسكريا في محطة الجزيرة فايز الدويري ان يكون تنظيم داعش هو الذي اسقط الطائرة الاردنية وقال لمحطة الجزيرة يوم امس ان الطائرة سقطت لخطا الطيار مما يعني ان الحق على الطيار وليس على داعش ..فايز الدويري - كما هو معروف - لا يضرط فصا الا بأمر من قيادة الاركان العسكرية في الاردن فما هي مصلحة قيادة الاركان في تحميل الطيار مسئولية سقوط الطائرة وبالتالي الوقوع ( رهينة ) في يد داعش

مصادر المعارضة الاردنية قالت ان الهدف هو تخفيف عبء الضغط العشائري على القصر بخاصة وان عشيرة الكساسبة من اكبر عشائر الكرك وذلك بالقول ان سقوط الطائرة سببها جهل الطيار وهو بالضبط ما رددته جريدة المخابرات القطرية التي تصدر في لندن ( العربي الجديد ) والتي زعمت ان الطائرة سقطت بسبب استهتار الطيار وجهله

ووفقا للمعارضة الاردنية فان القصر خشي من قيام عشيرة الكساسبة بممارسة الضغوط ذاتها التي مارستها عشيرة بني حسن لاطلاق سراح ابنها السفير المختطف في ليبيا خاصة وان عشيرة بني حسن حملت المسئولية لوزير الخارجية ناصر جودة وهو نسيب القصر ( متزوج من ابنة الامير حسن عم الملك )  والجيش الاردني لا يستطيع ان يزعم ان الطيار وقع اسيرا في حرب للدفاع عن الوطن لان الطيار كان مؤجرا بطائرته للقتال في حرب لا علاقة للشعب الاردني ولا ناقة لها فيها ولا جمل  تماما كما يحدث في البحرين التي قتل فيها عسكري اردني وتاهيتي وافغانستان وغيرها من مناطق ينتشر فيها جنود من الاردن يتم تاجيرهم بالساعة لمن يدفع اكثر

الخبراء العسكريين نفوا ان يكون الطيار سببا في سقوط الطائرة وقالوا ان الطيار لا يحلق ويغير بمزاجه وانما بمعلومات وحيثيات واحداثيات معطاة له ومبرمجمة في كومبيوتر الطائرة وبالتالي فقد هبط الى مستوى منخفض جدا لان هذا كان تنفيذا لامر اعطي له وليس لانه يحب التزحلق .. وتردد ان الطيارة الاماراتية مريم المنصوري قائدة السرب والتي كانت تحلق على ارتفاع عال وامن هي التي امرته بالانغماس مع صواريخ داعش لانها في النهاية هي التي ستحصد الشكر والعرفان فيما لو نجحت الغارة .. ويشير اردنيون ان الامارات هي الدولة الوحيدة من الدول المشاركة في الغارات التي كشفت بالاسم والصورة عن اسم الطيارة مريم المنصوري المشاركة بالهجوم وبالتالي فان كل انجازات الغارات التي يقوم بها طيارون اردنيون وامريكيون تحسب لها - اي لمريم - وللامارات .. وللشيخ محمد بن زايد

في عمان نفى الأردن، اليوم الجمعة، أن تكون طائرته أسقطت بـ"نيران" تنظيم "داعش"، مؤكداً أنه لا يمكن تحديد سبب سقوط الطائرة في الوقت الحالي لعدم إمكانية الوصول إلى حطام الطائرة أو الطيار.وقال مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية في بيان نشر على موقع القيادة على شبكة الانترنت إن "المؤشرات الأولية لحادثة سقوط الطائرة العسكرية الأردنية في منطقة الرقة السورية لم تكن بنيران تنظيم داعش الإرهابي

وأضاف المصدر أنه "ونظراً لعدم إمكانية الوصول إلى حطام الطائرة وعدم وجود قائدها فإنه لا يمكن تحديد سبب سقوط الطائرة حالياً".وأفادت تقارير لوسائل إعلامية بأن الأردن يدرس البدائل لتحرير الطيار الذي يحتجزه تنظيم "داعش" في سوريا، وأشارت إلى أن عملية مبادلة قد تكون ضمن هذه الخِياراتوكانت الولايات المتحدة نفت الأربعاء أن يكون تنظيم "داعش" أسقط المقاتلة الأردنية وهي من طراز اف 16في شمال سوريا كانت تشارك في عمليات قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية