جريدة مصرية : احمد الزند اشهر قضاة مصر كان يعمل مؤذنا في احد مساجد راس الخيمة


December 19 2014 12:28

عرب تايمز - خاص

قالت جريدة الشعب المصرية التي يمتلكها المعارض السياسي المصري مجدي حسين ان احد اهم قضاة مصر عمل خداما ومؤذنا في احد مساجد راس الخيمة وانه طرد من وظيفته فعاد الى مصر ليصبح رئيسا لنادي القضاة
 
وقالت الجريدة على موقعها ان المستشار احمد الزند اشتهر الزند بدفاعة عن التوريث داخل القضاء، حيث خاض معارك كبيرة من أجل ذلك مؤكدًا أن أبناء القضاة يجب أن يكونوا قضاة واصفا إياها بالزحف المقدس.المستشار أحمد الزند رئيس نادي القضاة المصري، كان من المقبولين والمقربين من النظام السابق، وأبرز الرموز التي خاضت معركة ذلك النظام من أجل الإطاحة بتيار استقلال القضاء، وبعد ثورة 25 يناير خاض الزند معركة كبري ضد أي محاولة لاستقلال القضاء، وتطهيره من رجال مبارك وفى الأيام الأولى من ثورة 25 يناير قال الزند: "القضاة المتواجدون بميدان التحرير لا يمثلون قضاة مصر، لأن القضاة يجب ألا يشاركوا الغوغاء والعامة"، وسرعان ما عاد بعد نجاح الثورة لينفى ما قاله ويؤكد أن تصريحاته فهمت بشكل خاطئ
 
وقالت جريدة الشعب : الزند بعد توليه منصب القضاء تمت إعارته للعمل فى إمارة رأس الخيمة بدولة الإمارات، وبعد عام واحد من عمله بالقضاء تم طرده منها لعدم صلاحيته.وبعد طرده ذهب أحمد الزند إلى حاكم إمارة رأس الخيمة يشكو له حاله وفقره وبؤسه وأن طرده من العمل القضائى أصابه بخسائر لا قبل له بها، فلن يستطيع دفع قسط السيارة التى اشتراها، ولا دفع إيجار الشقة التى يسكنها ، وهنا رق قلب حاكم إمارة رأس الخيمة لحال المستشار أحمد الزند، وقرر أن يعمل خطيباً ومؤذناً فى أحدى الزوايا الصغيرة، وكان بهذه الزاوية الصغيرة غرفة وصالة ملحقة".وقد أقام أحمد الزند بها طوال مدة عمله بإمارة رأس الخيمة، وكان يؤدى دور الخطيب والمؤذن والفراش فى هذه الزاوية بعد إبعاده من عمله القضائى هناك لعدم صلاحيته وانعدام كفأته
 
وبعد عودته إلى مصر تلقى الدعم المباشر من نظام المخلوع لمواجهة تيار استقلال القضاء ، حيث تولِّي رئاسة نادي القضاة في أول جولة له بتدعيم من وزير العدل الأسبق ممدوح مرعي ، وحشد غير مسبوق للقضاة في أتوبيسات وزارة العدل لإبعاد تيار الاستقلال عن النادي، وهو الأمر الذي فضحته مؤسسات حقوقية ورقابية وقتها، وتورَّط الزند في بداية عهده في محو أي آثار لمجلس النادي في عهد سلفه المستشار زكريا عبد العزيز؛ حيث أغلق الموقع الإلكتروني للنادي، وأنشأ موقعًا جديدًا، وحذف منه تاريخ النادي منذ عام 1963م وحتى الآن

 

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية