الاف بي اي تكشف عن رشوة تقاضاها عاصم الجوهري المقيم في ميرلاند


December 18 2014 12:19

عرب تايمز - خاص

قالت وزارة العدل الأمريكية إن عاصم الجوهرى، نائب الرئيس السابق لشركة «بكتل» الأمريكية، المدير العام السابق لشركة توليد الكهرباء والهندسة والخدمات «بيجيسكو»، اعترف فى التحقيقات، التى يجريها مكتب التحقيقات الفيدرالية، بتلقى رشاوى بقيمة 5.2 مليون دولار، من أجل التلاعب فى تقديم العطاءات التنافسية للحصول على عقود لصالح شركات الطاقة الحكومية فى مصر

 وكان «الجوهرى» أقيل فى 2011 من منصبه بشركة «بيجيسكو»، دون الإعلان عن سبب الإقالة، وألقى القبض عليه 26 نوفمبر الماضى، وأدين فى 10 فبراير، ومن المتوقع صدور الحكم فى القضية 23 مارس المقبل

 وأضافت الوزارة فى بيان لها: «إذا سمحنا بانتشار الممارسات الفاسدة القادمة من الخارج، مثل أخذ رشاوى مقابل اعتبار خاص أثناء تقديم العطاءات، فإن ذلك سيؤثر بشكل خطير على تجارتنا الدولية». وقال المحقق الخاص بمكتب التحقيقات الفيدرالية، ستيفن فوجت، إن «الجوهرى» أظهر تجاهلاً صارخاً للقانون عندما استخدم جزءاً من الرشاوى لشراء منزل بقيمة 1.6 مليون دولار نقداً

وكان اسم مجموعة “بكتل” الأمريكية للإنشاءات قد عاد للظهور بقوة مجددا على صفحات المواقع الإخبارية خلال اليومين الماضيين، ليس بسبب مشروع ضخم جديد تعتزم الشركة تنفيذه أو صفقة تسعى لإتمامها، ولكن بسبب اعتراف نائب الرئيس التنفيذي السابق للشركة عاصم الجوهري بالتآمر لارتكاب جريمة غسيل أموال بقيمة 5.2 مليون دولار.وحصل الجوهري على هذه المبالغ في صورة عمولات ورشاوى لضمان احتكار شركته لمناقصات تنافسية لحساب شركات مصرية مملوكة للدولة، وتعمل في مجال الكهرباء والطاقة

واعترف الجوهري البالغ من العمر 73 عاما، والمقيم في مدينة “بوتوماك” بولاية “مريلاند”، بقبول رشوة من ثلاث شركات للطاقة في مصر مقابل منحهم معلومات داخلية عن عمليات المزايدة للعقود التي تنفذها شركته في مصر لحساب الشركات التي تعمل في الطاقة.والجوهري كان يشغل منصب المدير العام للشركة المصرية الأمريكية لهندسة وخدمات محطات القوى الكهربائية والمعروفة باسم “بجسكو”، ويشارك في رأسمالها وزارة الكهرباء المصرية بنسبة 60%، تشمل 20% للشركة القابضة لكهرباء مصر و15% لهيئة المحطات النووية و5% لشركة النظم المصرية مقابل 20% للبنك التجاري الدولي  و40% لشركة “بكتل” الأمريكية

وتأسست “بكتل” الأمريكية عام 1898، ويقع مقرها الرئيسي في الحي المالي من سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، ونفذت حتى الآن أكثر من 25 ألف مشروع، بـ160 بلدا في جميع القارات السبع، وتعمل في مجالات الطاقة، والدفاع، والتعدين، والمعادن، والنفط، والغاز، والمواد الكيميائية، والبنية التحتية والنقل، والاتصالات السلكية واللاسلكية

 وتعرف الشركة نفسها عبر موقعها الإلكتروني على الإنترنت بأنها: “شركة عائلية ترتكز على العمل الشاق والنزاهة والثقة والقيم جزءا لا يتجزأ من كل ما نقوم به”، وحققت “بكتل” خلال العام المالي 2012 – 2013 عائدات حوالي 38 مليار دولار بزيادة نسبتها 15% مقارنة بالعام المالي الماضي

 وتنفذ الشركة العملاقة عمليات في قطر وعمان والإمارات، كما تتطلع للاستفادة من الفرص الجذابة والجديدة في قطاعات البتروكيماويات التحويلية ووحدات المعالجة الصناعية إلى جانب مشروعات التخطيط الرئيسي وقطاع النقل سواء الموانيء أو السكك الحديدية أو شبكات المترو

 و قادت “بكتل” ائتلافا فاز بعقد قيمته 9.45 مليار دولار لبناء خطين في أول شبكة مترو في الرياض إن شركته تسعى للتوسع في منطقة الخليج والاستفادة من الفرص الواعدة في قطاعات تمتلك فيها خبرة واسعة

وتدرس الشركة فرص العمل في البحرين، كما تسعى لتنفيذ مشروعات في قطر من أجل كأس العالم إلى جانب مشروعات أخرى، فيما تحظى الشركة أيضا بحضور قوي في مصر وليبيا، بينما تأثر الأعوام الماضية بالاضطرابات في كلا البلدين، إذ طالبت حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا رعاياها بمغادرة البلاد وهو ما اضطر الشركة إلى سحب موظفيها وإدارة العمليات عن بعد خلال فترة الاضطرابات













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية