سميح شقير .. مغني درزي انتفع من النظام حتى انسطح ولما رشح نفسه لانتخابات البرلمان ورسب هرب الى فرنسا ..و اصبح ثائرا


December 07 2014 09:34

عرب تايمز - خاص

من : جهاد الطباخ

كل ما يعرفه المواطن السوري عن المغني الدرزي سميح شقير انه نسخة مزورة من مارسيل خليفة وانه انتفع من النظام البعثي حتى انسطح تماما مثل المذيع الدرزي فيصل القاسم  ولما رشح شقير نفسه لمجلس الشعب و ( رسب ) جهز نفسه وزوجته الاوكرانية وفر الى باريس ومن هناك اصبح  ثورجيا اكثر من غليون

جريدة العرب اللندنية التي تمولها المخابرات الاماراتية نشرت لقاء مع المناضل الدرزي ( اخر طبعة ) سميح شقير قال فيه وعن ترشيح نفسه للبرلمان السوري مرة، والهدف من وراء ذلك، إن كان نوعا من الاستسلام للعبة، وما الذي دعاه لخوض غمار تلك التجربة؟ يجيب قائلا: “على العكس تماما، خضتها من أجل كشف اللعبة وتحت قبة البرلمان، ومن أجل خطوة على طريق استرداد الدور الحقيقي للبرلمان من حيث وجوب أن يكون صوتا للناس

   يبقى أهم إنجازات الثقافة زمن الثورة هو تأريخها الفني والثقافي ليوميات الناس وروحها العالية والتعبير عن مأساة خذلانها من الجميع

يعترف شقير بأن ما فعله يومها كان سلوكا أقرب للانتحار، حيث كان يريد المواجهة مع الاستبداد والفساد بعد أن فاض به الكيل، وشعوره بأن الشعب يحتاج لما هو أكثر بكثير من الأغاني، إلاّ أنه حدث ما كان متوقعا في انتخابات، كان يعرف أنه سيتم تزويرها ولم يفز، فيما بعد كان رأيه بأن قرار مشاركته بالانتخابات كان انفعاليا وغير صائب

قبل مغادرته سوريا في 2009، كتب شقير رسالة طويلة، نشرت في إحدى الصحف السورية، كانت بمثابة (خطبة الوداع)، عنها يقول: “بالفعل هي كانت كذلك، رغبت من خلال هذه الرسالة أن أفضح الممارسات الإقصائية تجاهي من السلطة، ومحاولة تيئيسي بحصار مطبق على حركتي الفنية وأغنياتي، أردت للناس أن يعرفوا أنني أخرج من هنا لأسترد الطريق الذي يصلني بهم والذي منعته عني سلطة مستبدة

لماذا انتظرت وفاة محمود درويش حتى غنيت من قصائده، لماذا تأخرت في عمل جاء فيما بعد وحمل عنوان (قيثارتان) 2009، وكان آخر عمل لك في سوريا، قبل مغادرتك النهائية إلى باريس؟

يجيب موضحا: “للأسف سؤالك هنا مبني على معلومات خاطئة، إذ أن المتابعين يعرفون أنني ومنذ البدايات وتحديدا في 1983، غنيت لمحمود (سقط القناع) و(حين نعتاد الرحيل)، ثم بعد ذلك (بيروت خيمتنا)، وقد لاقت هذه الأغنيات في حينها الكثير من الانتشار، هذا أولا

أما ثانيا، فيسترسل شقير: “مجموعة (قيثارتان) والتي كانت جميع نصوصها لدرويش، كان من المأمول أن تُهدى النسخة الأولى إلى محمود درويش شخصيا، خاصة وأن الصلة الشخصية به كانت حديثة العهد، وقد صدرت المجموعة بعد وفاته بوقت قصير، لأنها كانت جاهزة تقريبا عدا أغنية (قيثارتان) والتي ألحقتها بالمجموعة بعد رحيله. وللعلم فإن (قيثارتان)، هي المجموعة الغنائية الأولى -على ما أعرف- التي صدرت جميعها من أشعار درويش

وعن منفاه الاختياري، وكيف وجد ذلك المنفى، مقارنة مع ذلك الوطن يقول: “فرنسا بلد جميل ويحترم الإنسان ويعطيه حرية التعبير، والجاليات العربية والسوريون خاصة عددهم كبير، مما يخلق فضاء حميميا يخفف من قسوة الابتعاد عن مهد الذاكرة والأماكن والأهل والأصدقاء، وحيث روحي معلقة هناك في سوريا

    إن اللاتوازن القيمي وحسابات المصالح وميزان الجبروت والقوة، يجرف أقدام العالم نحو حرب عالمية، ربما تكون قد بدأت دون أن يعلنها أحد

عن بداية الثورة سأقول للشباب السوري اسمعوا (يا حيف)، وستعرفون ماذا حصل في سوريا. هذه رسالة شقير إلى جيل لم يعش بداية الثورة، جيل سيأتي لاحقا، ويقرأ هذه الكلمات.وعن رأيه بالأوضاع الآن، حال الثورة على الأرض، حال الإرهاب، حال المعارضة، حال ما يسمى بالحرب على الإرهاب التي يشنها ما يسمى (قوات التحالف) يقول: “قلت مرارا إنها ثورة حقيقية وعظيمة، وهي التي قدمت التضحيات بسخاء غير مسبوق في الأشهر الأولى لها، حينما كانت سلمية الطابع، وقد استطاعت أن توصل رسائلها تحت الرصاص، لمن يريد أن يسمع بأن هذا الشعب قد انتفض طالبا الحرية والكرامة الإنسانية التي حرمه منها هذا النظام المستبد طويلا

فيما بعد ومع أن النظام ببطشه يتحمل المسؤولية الأولى في دفع الثوار إلى التسلح، إلاّ أن دخول المال السياسي الخارجي والتحكم بالمظهر الديني للكتائب المتشكلة، وبأهداف معلنة لعدد كبير منها يناقض أهداف الثورة، وأيضا تحكّم هذا المال بالأجسام السياسية المعارضة التي تشكلت تحت سيطرة هذا المال، كل هذا ساهم بإنجاح مخطط النظام بجعل مسار الثورة ينحرف عن كونه ثورة شعب على نظام مستبد، ليبدو حربا طائفية تطيل من عمر النظام، بحسب قول شقير













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية