المنسف الاردني ... رشوة مستترة


December 06 2014 16:15

حسمت دائرة الإفتاء الأردنية أمس السبت جدلاً واسعاً حيال تلبية كثير من المسؤولين ولائم طعام خاصة تُقام لهم من خلال اعتبارها ذلك بمثابة "رشوة" مُحرّمة .وجاء في تفصيل الفتوى الجديدة التي تضرب عادة "اجتماعية سياسية" دارجة في البلاد أن الولائم مُقسّمة إلى فئتين الأولى عامة يُدعى إليها الناس جميعاً كما الأفراح وهذه لا مانع من حضورها بشرط عدم اشتمالها على مخالفات شرعية ومنكرات والثانية مخصصة للمسؤولين بقصد الحصول على محاباة أو مصلحة ذاتية وهذه يُحرّم إقامتها وتلبيتها لأنها تدخل في باب الرشوة

وشددت الفتوى على أن النوع الثاني المرفوض يرتكز على ظلم وتعدٍ على حقوق الناس واستجابة المسؤول لهذه الدعوات فيه أكلٌ للأموال بالباطل بما لا يخلو من الرشوة التي نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم وعدّها من الكبائر .وأجازت الفتوى في المقابل الولائم بين من اعتادوا تبادلها من دون مصلحة يرجوها طرف وإنما استنادها إلى صداقة قديمة أو صلة قرابة وأكدت وجوب اتقاء المسؤول الله في منصبه وأن يكون عادلاً ومنصفاً لا تحركه المصالح الشخصية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية