الأمم المتحدة تطالب بفتح تحقيق فى تجاوزات وبطش الشرطة الأمريكية


November 30 2014 08:30

فى انتقادات واضحة لأداء الشرطة فى أمريكا، طالبت الأمم المتحدة واشنطن، بالتحقيق فى التجاوزات التى ترتكبها الشرطة، واستخدامها المفرط للعنف،.وبعد ثورة الغضب التى اجتاحت مدينة فيرجسون، وامتدت إلى العديد من المدن الأمريكية، طالبت لجنة الأمم المتحدة لمكافحة التعذيب الولايات المتحدة، أمس، بفتح تحقيق شامل، واتخاذ إجراءات قانونية، ضد بطش الشرطة، ووقائع إطلاق النار على مواطنين «سود» عزل، كما دعت اللجنة، إلى عدم استخدام مسدسات الصاعق الكهربائي، إلا فى المواقف التى تمثل خطرا على الحياة

ويعتبر هذا أول تقرير تعده لجنة مكافحة التعذيب، حول سجل الولايات المتحدة فى منع التعذيب منذ عام ٢٠٠٦، ويأتى هذا التقرير عقب الاضطرابات، ذات الصبغة العنصرية، التى اجتاحت المدن الأمريكية، خلال الأيام الماضية، بسبب قرار هيئة محلفين فى مدينة فيرجسون، بولاية ميزوري، بعدم توجيه اتهامات لضابط أبيض، قتل شابا أسود أعزل، رميا بالرصاص

وقد رصدت اللجنة الانتهاكات التى ترتكبها السلطات الأمريكية، منددة بما وصفته بـ»الألم الشديد والمعاناة الطويلة»، اللتين يتحملهما السجناء، خلال عمليات «إعدام فاشلة»، والاعتداء الجنسى المتكرر لسجناء، وتقييد وثاق نساء حوامل، فى بعض السجون، والاستخدام المفرط للحبس الانفرادي.كما أشارت، إلى «تقارير عديدة متسقة»، بأن الشرطة الأمريكية استخدمت مسدسات الصعق مع مواطنين عزل، فى أثناء مقاومة الاعتقال، وأدانت حالتى وفاة، وقعتا فى الأونة الأخيرة، بفلوريدا وإلينوي

كما أعربت، عن قلقها العميق إزاء»تقارير عديدة»، حول بطش الشرطة، والاستخدام المفرط للقوة، ضد مواطنين ينتمون لأقليات، ومع مهاجرين ومثليين، بالإضافة للتوصيف العنصرى و»عسكرة» العمل الشرطي.وأشار تقرير اللجنة، أيضا، إلى «تكرار وقائع إطلاق النار من جانب الشرطة، أو الملاحقات المميتة لأفراد سود عزل

وأكد الوفد الأمريكي، لعشرة من الخبراء المستقلين فى اللجنة، أنه تم فتح ٢٠ تحقيقا، منذ عام ٢٠٠٩، حول ما وصفه بـ»انتهاكات منهجية» للشرطة، واتخاذ إجراءات قانونية ضد أكثر من ٣٣٠ ضابط شرطة، بسبب البطش، إلا أن اللجنة أكدت أن المعلومات المتاحة بشأن نتائج هذه التحقيقات غير كافية

يأتى ذلك فى الوقت الذى اعتقلت فيه السلطات الأمريكية ١٥ شخصا فى ضاحية سانت لويس، بمدينة فيرجسون، بعد أن قطعوا الطريق أمام ثلاثة من أهم المراكز التجارية فى المدينة، فى واحد من أهم الأيام الخاصة بالتسوق بمناسبة الكريسماس، والذى يعرف باسم «الجمعة السوداء»، قبل أن يشاركوا فى مسيرة أمام شرطة المدينة، للتنديد بالحكم الصادر ببراءة الشرطى الأبيض

وأكد مايك أوكونيل المتحدث باسم الأمن فى ميزوري، أنه تم توجيه اتهامات للمعتقلين بالإخلال بالأمن العام، وإحداث اضطرابات مرورية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية