عرب تايمز تكذب بسام البدارين وتدافع عن صالح قلاب .. صالح لم يشتم .. صالح مسح فقط


November 23 2014 23:04

عرب تايمز - خاص

تحت عنوان ( فتوى معالي الوزير ) كتب الصحفي الاردني بسام البدارين مدير مكتب جريدة القدس في عمان المقال التالي

على إيقاع مايكروفون وشاشة «بي بي سي» أفتى وزير الإعلام الأردني الأسبق الفريق الركن صالح القلاب بأن الإخوان المسلمين «لا وطن لهم» وهو يتحدث عن ولائهم المطلق للتنظيم أخونا «القلاب» منسجم مع نفسه فهو يهاجم الإخوان المسلمين منذ عشرات السنين، وظهر بـ«الكوم» على شاشات الفضائيات السعودية وهو يفعل ذلك وأزعم أنه حظي بأربعة مواقع عليا على الأقل لإنه يفعل ذلك
ما يهمني ليس إنتقاد فتوى معالي الأخ ولا الدفاع عن محدثه الشيخ سالم الفلاحات، الذي تعامل بدبلوماسية مع إتهام ما كان ينبغي السكوت عليه بكل الأحوال
الاخوان المسلمون كثر ولديهم ألسنة ولا يحتاجون لساني وما يهمني هو مطالبة صاحب المعالي بان «يتحفنا» بتحديد أدوات قياس الوطنية والإنتماء للوطن حتى نساهم في تقييم أنفسنا لعلنا نوزع معه صكوك الوطنية وعدمها على جميع من يخاصمنا بالموقف والسياسة والفكر
عذرا لا أستطيع تجاهل القصة القصيرة التالية: تجولت مرة أنا وزميل صحافي حي يرزق من رفاق السلاح مع معالي الوزير في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين وفجأة توقف الرجل أمام مصطبة صغيرة وقال لي: هنا حصريا كنا نقف عندما يخطب صالح قلاب داعيا إلى «إسقاط النظام «العميل» في الأردن»…. فسبحان مغير الاحوال

انتهى مقال بسام البدارين

ولنا تعليق عليه

يا اخ بسام .. لا تزور على لسان صالح قلاب لان صالح قلاب لم يكن يقف على مصطبة ليدعو الى اسقاط النظام العميل في الاردن كما تقول .... صالح قلاب كان في بيروت يقوم وحده بتنظيم مظاهرة امام السفارة الاردنية .. لم يكن يشتم او يدعو الى اسقاط النظام ... صالح قلاب كان يسحل بنطلونه ويمسح صور الملك حسين وامه زين بطيزه .. وهذه واقعة لم تحدث مرة واحدة... صالح قلاب كررها مليون مرة .. وجميع الكتاب والصحفيين الفلسطينيين الذين عاشوا في بيروت انذاك يشهدون بذلك .. بل ولدى المخابرات الاردنية ملفا كاملا بالصور لصالح قلاب وهو يفعل ذلك صورته طبعا انذاك  السفارة الاردنية في بيروت  .. يا سيدي .... صالح قلاب كان ذكيا .. كان بصراحة اذكى منا جميعا .... لانه كان يعلم ان هذه هي الطريقة الوحيدة التي  ستقوده الى منصب وزير في الاردن ... ولعلمك فان صالح قلاب عاد الى الاردن واصبح وزيرا على يد قريبه عبد الرؤوف الروابدة ... وعبد الرؤوف نفسه اشتغل في مكتب ياسر عرفات في بيروت كمحرر لنشرة تصدر عن حركة فتح

اخوك

مواطن اردني مستوزر لم يمسح طيزه بعد بصورة الملك ..وامه













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية