اليوم ... المستوطنون الصهاينة سيحتلون الاقصى


November 23 2014 09:48

أعلنت منظمات يهودية عزمها إطلاق مسيرة تهويدية ضخمة مساء اليوم حول أبواب المسجد الأقصى المبارك، في وقت استعانت إسرائيل بقوات من الكوماندوز لمحاولة السيطرة على الوضع المتفجر في مدينة القدس المحتلة، بينما حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس من تحويل الصراع من سياسي إلى ديني.وقالت المنظمات اليهودية في إعلانات لها إنها ستنظم المسيرة من ساحة حائط البراق، وستلتف حول أبواب الأقصى جميعها، وسيتم خلالها رفع رايات «الهيكل» المزعوم، والمطالبة بفتح جميع أبواب الأقصى لليهود

وسيشارك في المسيرة عدد كبير من أفراد منظمات «الهيكل» المزعوم، وستكون مشاركتهم تضامناً مع المتطرف يهودا غليك الذي ما زال لا يستطيع المشاركة في النشاطات التهويدية الميدانية، وذلك بعد إصابته برصاص فلسطيني (الشهيد معتز حجازي) في 30 أكتوبر، نُقل على إثرها إلى العناية الفائقة.كما أعلنت المنظمات نيتها تنفيذ برامج توراتية إرشادية وتعليمية داخل ساحات المسجد الأقصى خلال الاقتحامات

ومع ارتفاع حدة التوتر واتساع رقعة الاحتجاجات وإخفاق شرطة الاحتلال في إعادة الهدوء للمدينة، لجأت حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو -بخطوة تعتبر الأولى من نوعها منذ احتلال المدينة- إلى نشر عناصر احتياط من وحدة الكوماندوز العسكرية بالشطر الشرقي من القدس

في غضون ذلك، أوعز وزير داخلية الاحتلال غلعاد أردن إلى موظفي وزارته بدراسة إمكانية توسيع صلاحياته، لتشمل إجراءات عقابية جديدة ضد المقدسيين.ويحاول غلعاد من هذا الإجراءات تجريد الفلسطينيين في القدس المحتلة الذين يشاركون في الاحتجاجات أو عمليات المقاومة، من مكانة «المقيم الدائم» وحقوقهم الاجتماعية، وفق ما أوردت الإذاعة الإسرائيلية

في سياق آخر، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، استمرار المسعى الفلسطيني في مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة، مجدداً تحذيره من تحويل الصراع السياسي إلى ديني.وقال عباس، في كلمته أمام اجتماع المجلس الاستشاري لحركة فتح في رام الله، إن لجنة متابعة المبادرة العربية ستعقد اجتماعاً مهماً في 29 نوفمبر الجاري، لبحث الخطوات الفلسطينية في مجلس الأمن، والقرار الفلسطيني - العربي الذي سيقدم لمجلس الأمن الشهر الجاري.وشدد على أن الجانب الفلسطيني يريد التهدئة وعدم تصاعد العنف، مؤكداً ضرورة استمرار الوضع القائم منذ عام 1967 في المسجد الأقصى، والحفاظ عليه لمنع تفاقم الأوضاع، مجدداً تحذيره من تحويل الصراع السياسي إلى صراع ديني، سيجر المنطقة إلى ويلات لن يعرف أحد عواقبها

 

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية