جريدة مصرية : المزروعي كان القواد الشخصي لمحمد بن زايد


November 17 2014 08:17

تحت عنوان ( مصرع "المزروعى": الرجل الذي يمتلك أهم ملفات الإمارات وكاتم سر محمد بن زايد ) نشرت جريدة الشعب المصرية على موقعها مقالا ناريا اتهم صراحة محمد خلف المزروعي القيام بدور البطرون او القواد لمحمد بن زايد ولي عهد ابو ظبي  وقالت الجريدة التي يتولى رئاسة تحريرها معارض مصري معروف : الموت فضاح "، بهذه الكلمات علق أحد المغردين على مصرع محمد خلف المزروعي، مستشار ولي عهد أبوظبي لشئون الإعلام والثقافة في حادث مروري بين سيارته، وسيارة أقارب له على الطريق السريع بالقرب من مدينة  زايد بـ "أبوظبي" .فقد جاء الموت المفاجئ لمحمد خلف المزروعي، ومعه ابن شقيقته الفندي محسن المزروعي، الذي لا يفارقه كالصاعقة على الكثير من الأطراف سواء الداخلية في أبوظبي، أو الخليجية والعربية أيضا؛ فقد فضح كيفية إدارة الأمور بإمارة أبو ظبي؛ لأن محمد خلف المزروعي ليس شخصية عادية، وجاء الموت القدري المفاجىء الذي لم يسعف أطراف وأجهزة؛ لترتيب الأوراق؛ ليكشف الكثير من الأوضاع بالإمارة

 فالرجل كان يتولى العديد من الملفات الهامة بصورة غيرة معلنة أحيانا، وكان لصيقا جدا بمحمد بن زايد، ولي عهد إمارة أبوظبي، والحاكم الفعلي للإمارات، وكانت هناك الكثير من المعلومات التي تؤكد أنه أحد أعمدة الحكم في الإمارة الغنية الصغيرة، وهو الذي كان يجند الشعراء في الخليج لاختراق الدول الخليجية سواء في السعودية، أو غيرها؛ لاستخدامهم كأوراق لـ"بروبوجاندا" إمارة أبوظبي ضد من تناصبهم العداء في الخليج؛ ولتلميع صورة محمد بن زايد من خلال برنامج "شاعر المليون" وغيره؛ لذلك كان الاهتمام الكبير الذي أولاه ولي عهد أبوظبي لأمر وفاته، رغم وجوده بالمغرب؛ لحضور حفل زفاف شقيق العاهل المغربي

وحسب مغردين إماراتيين، صدم محمد بن زايد من الحادثة، وأعطى تعليمات لأخيه ووزير داخليته سيف بن زايد بالتوجه إلى مكان الحادث؛ حيث تفقد بنفسه السيارة التي كان يستقلها المزروعي، ثم أمر بعد ذلك بجنازة مهيبة له؛ حيث لف جثمانه بعلم الإمارات؛ حيث قال حمد المزروعي، الذي عرف بقذف أعراض العلماء والمشايخ: "إن تلك كانت وصيته له - وأدى صلاة الجنازة عليه وزير الداخلية بنفسه سيف بن زايد، الأخ غير الشقيق لولي عهد أبوظبي، الذي نعاه عبر حسابه الرسمي على " تويتر"، قائلا: "إخوان أعزاء وأبناء بارين بالوطن؛ محمد خلف المزروعي، والفندي المزروعي -رحمهما الله- من خيرة رجال الإمارات المخلصين؛  اللهم ارحمهما واغفر لهما

وللدلالة على مكانة محمد خلف المزروعي لدى قيادة أبو ظبي وقربه الوثيق منها؛ وجه محمد بن زايد ببناء ضريح صغير له على غرار ضريح والده الشيخ زايد؛ ليكون مزارا لمحبيه ومريديه من " مغردين للوطن"، والذين اعترفوا عبر تغريداتهم، بأنه كان الملهم والمعلم؛ ومن بين هؤلاء وسيم يوسف، المجنس مؤخرا، والذي اعترف بأنه كان يلتقيه بصفة مستمرة لتلقي التعليمات، وكذلك القرصان "كاراكال"، الذي أعلن مسئوليته عن تهكير حسابات عدد من الكتاب العرب، والذي اعترف بأن محمد خلف كان يناديه بـ" البطل" كلما كان يدخل إلى الاجتماعات به، وغيرهم الكثير من المغردين المعروفين، والذين كان لهم دورًا كبيرًا في توتير الأجواء في منطقة الخليج مؤخرا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية