الفلسطينيون يقتحمون مطار قلنديا


November 15 2014 12:04

أعلنت الشرطة "الإسرائيلية" السماح للمسلمين من كل الأعمار الدخول إلى باحة المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة لأول مرة منذ زمن طويل، ودخل للصلاة ما يزيد على 40 ألف مصل، جاء ذلك غداة لقاء في الأردن جمع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مع رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو وقطعت خلاله "التزامات مؤكدة" لتخفيف التوتر بين الفلسطينيين و "إسرائيل" والحفاظ على الوضع الراهن في الحرم القدسي بالقدس المحتلة، على ما أعلن كيري

واندلعت مواجهات عنيفة جداً بين مئات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، بالقرب من حاجز قلنديا العسكري جنوب رام الله، فيما هاجمت قوات الاحتلال مسيرة انطلقت نحو الحاجز في محاولة لدخول القدس لكسر الحصار المفروض على المدينة .وتجمعت المسيرة على مقربة من حاجز قلنديا العسكري، حيث كانت قوات الاحتلال على أهبة الاستعداد بعد أن دفعت بقوات كبيرة إلى المكان، فأطلقت كميات كبيرة جداً من قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت نحوها، وعلى الفور رد الشبان، بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة نحو جيش الاحتلال، وتمركز الشبان في أكثر من موقع، كما استهدفت الصحفيين المتواجدين في المكان لتغطية المواجهات

ونجح عشرات نشطاء المقاومة الشعبية، في اختراق جدار الضم والتوسع العنصري الموجود في محيط مطار قلنديا باستخدام سلالم أعدوها خصيصاً لهذا الغرض، وقصوا الأسلاك الشائكة في الداخل ونجحوا في دخول المطار، كما نجح آخرون في إغلاق دوار حزما شرقي القدس لأكثر من ساعة، ومنعوا المستوطنين من دخول القدس

كما تجمع عشرات النشطاء على دوار حزما المدخل الشرقي لمدينة القدس المحتلة، وأغلقوا الدوار وهم يحملون الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتاف "ع القدس رايحين شهداء بالملايين"، ومنع الشبان الذين حملوا الأعلام الفلسطينية، المستوطنين من الدخول والخروج إلى مدينة القدس المحتلة، وأغلقت قوات الاحتلال الحاجز، ومنعت خروج ودخول المستوطنين، كما دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة إلى المكان، وأحالتها إلى ثكنة عسكرية

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص نحو الشبان، فوقعت إصابات عديدة في صفوفهم، في محاولة من قوات الاحتلال لمنعهم من اقتحام الحاجز وكسر الحصار المفروض على المدينة المقدسة، والدخول إلى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة في المدينة المقدسة، في وقت اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" 13 طفلاً وشاباً فلسطينياً، بعد أن داهمت مناطق مختلفة في مدينة القدس، وفقد طفل فلسطيني، بصره جراء إصابته برصاص الاحتلال "الإسرائيلي" في قرية العيسوية بمدينة القدس المحتلة

وأوضح سامر محمود، والد الطفل صالح (11عاماً)، في تصريح، أن ابنه أصيب برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط عند أنفه بالقرب من عينه إصابة بالغة الخطورة، إلا أن الأطباء في مستشفى هداسا عين كارم أخبروه بأنه "لن يرى بها والاحتمالية صفر"













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية