طوني ... من رئيس وزراء خردق العراق الى ( بوي ) سمسار في مضارب ال سعود


November 09 2014 11:42

لم يكن طوني بلير مجرد مجرم حرب ساهم في مأساة الشعب العراقي وانما ايضا كان مستشارا لسفاح مثل القذافي .. لكن ما اعلنت عنه الصحف الانجليزية مؤخرا يكشف الوجه الحقيقي لهذا المجرم الذي تحول سرا الى بوي ( سمسار ) في مضارب امراء ال سعود

فقد ذكرت جريدة الصنداي تايمز يوم امس أن طوني بلير، عمل  بالسر سمسارا لامير سعودي هو ابن الملك عبدالله وسيطاً من أجل إتمام صفقات لشركة نفط سعودية في الصين، وتقاضى من أجل ذلك 41 ألف جنيه استرليني شهرياً. وذكرت الجريدة أن بلير اتفق في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2010، مع شركة “بيتروسعودي” المملوكة لابن الملك  حيث وعد مسؤولي الشركة السعودية بتقديمهم للأشخاص الذين يعرفهم في الصين

وقالت الجريدة أن مؤسسي شركة “بيتروسعودي”، هما رجل الأعمال السعودي طارق عبيد، ونجل الملك السعودي تركي بن عبدالله آل سعود، وأن لها أنشطة عمل في العديد من البلدان، منها ماليزيا، وتونس، وأندونيسيا، وفنزويلا، وغانا. ونقلت الصحيفة في خبرها عن مسؤول كبير في الشركة السعودية قوله: “إن لطوني بليز ارتباطات عميقة في الشرق الأوسط، ولدينا كثير من الأشخاص المشتركين الذين نعرفهم، إذ قام هؤلاء الأشخاص بتقديمه لنا، وهذه كانت اتفاقية سرية من أجل القيام بأعمال في الصين”.وينص الاتفاق على تقاضي بلير مرتبا شهريا يبلغ 41 ألف جنيه استرليني، إضافة إلى نسبة تبلغ 2% من أي اتفاق يتم إنجازه، في حين جاء في الاتفاق المؤلف من 21 صفحة، الذي حصلت الصحيفة على نسخة منه، “أن بلير سيساعد على إيجاد مصادر استثمار جديدة، إضافة إلى تقديمه الشركة السعودية للقاء مسؤولين كبار في الصين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية