حرب شوارع في القدس بين الفلسطينيين وجيش الصهاينة دفاعا عن الاقصى


October 24 2014 23:45

استشهد طفل فلسطيني برصاصة مباشرة في الرأس في بلدة سواد بالقرب من رام الله خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في البلدة، عقب صلاة الجمعة، ونقل الشهيد عقب إصابته إلى مجمع فلسطين الطبي حيث استشهد في الطريق قبل الوصول إلى المستشفى، جراء إصابته بالرصاص من مسافة قريبة، وأكد شهود عيان أن قناصاً في جيش الاحتلال أطلق الرصاص بشكل مباشر نحو الطفل عروة، من على مسافة قريبة جداً بهدف القتل
واندلعت مواجهات عنيفة أمس الجمعة، في قرى وأحياء القدس التي تحولت إلى ثكنة عسكرية، عقب انتهاء "صلاة الجمعة" في شوارع المدينة، نصرة للمسجد الأقصى واحتجاجاً على استشهاد عبد الرحمن الشلودي، واعتقلت وحدة المستعربين "الشرطة المتخفية بالزي المدني" خلالها 3 مقدسيين قاصرين . كما اعتقلت فلسطينيتين من المرابطات في المسجد، وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية بكثافة في حي واد الجوز، وأصابت 3 مقدسيين بينهم مصور، بينما أصيب سكان الحي بحالات اختناق شديدة بعد رش المياه العادمة بصورة عشوائية في المنطقة، وفي حي رأس العامود هاجمت قوات الاحتلال الخاصة جموع المصلين بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية بعد انتهاء الصلاة في المنطقة، في حين أصيب 4 من عناصر شرطة الاحتلال أثناء المواجهات التي اندلعت في بلدة سلوان في القدس الشرقية، واقتحمت قوات الاحتلال في ساعة متأخرة من مساء أول أمس الخميس، بناية عائلة أسعيدة في حي واد الجوز، واعتدت على سكانها بالضرب وأطلقت القنابل والأعيرة المطاطية داخل المنازل
وفرضت سلطات الاحتلال، قيوداً على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، بمنع الرجال الذين تقل أعمارهم عن40 عاماً من دخوله، وحولت المدينة إلى ثكنة عسكرية بعد نشر المئات من الوحدات الخاصة والخيالة و"المستعربين" والمخابرات، بإشراف من ضباط كبار وبمساندة مروحية ومنطاد حراري في شوارع القدس وأحيائها وقراها، وأدى الآلاف من الفلسطينيين الشبان الصلوات في شوارع القدس، وقامت القوات برصد صلوات الشوارع وتصويرها في محاولة لتخويف الشبان
وطالب قائد عام الشرطة "الإسرائيلية" يوحنان دانينو ممثلي النيابة العامة في المحاكم "الإسرائيلية" برفع مستوى العقوبات القضائية (تشمل العقوبات المادية - التغريم المالي) ضد المعتقلين المقدسيين الذين يخلون بالنظام العام ويرشقون الحجارة وفق قوله، لتشمل أيضاً العقوبات لعائلاتهم، على حد سواء من دون أي استثناء
في أثناء ذلك أصيب العديد من الفلسطينيين بحالات اختناق، في بلدة عجة جنوب جنين بالضفة الغربية، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، فيما أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال "الإسرائيلي" مسيرة النبي صالح الأسبوعية السلمية بالقرب من رام الله . كما قمعت مسيرة المعصرة الأسبوعية في بيت لحم، ومنعتها من الوصول إلى الأراضي المصادرة .
ويحاول الاحتلال "الإسرائيلي" استغلال حادث الدهس في القدس المحتلة، لتمرير مخططاته للسيطرة على المدينة المقدسة، وفرض سيادته عليها، بدءاً بتصريحات قادة الاحتلال الداعية إلى ضم المدينة وإقامة الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى، وانتهاء بمطالبة المندوب "الإسرائيلي" الدائم لدى الأمم المتحدة رون بروس اور مجلس الأمن الدولي بإدانة حادث الدهس، وتحريضه على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، زاعماً أن عباس منشغل بحملة تستهدف طمس العلاقة بين اليهود والقدس وبث الكراهية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية