الاردن يتورط اكثر فأكثر بالحرب على داعش وبتمويل سعودي اماراتي .. وانباء عن تجهيز فرقة مدرعة اردنية لدخول سوريا


October 17 2014 09:06

عرب تايمز - خاص

حذّر خالد الكلالدة وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الأردني، أمس الخميس، الأحزاب الأردنية من تبني خطاب تنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن خيار بلاده الدخول في حرب برية مع التنظيم غير مستبعد. .. جاءت ( اشارات ) الوزير الاردني متوافقة مع ( اشاعات ) يتم تداولها في الصالونات السياسية الاردنية عن تلقي الاردن مبالغ كبيرة من السعودية والامارات في مقابل ان يبعث الاردن بجيشه الى سوريا والعراق لمقاتلة داعش على الارض

ومع ان الاردن يقوم منذ زمن بتأجير  المئات من جنوده لمن يدفع اكثر الا انها المرة الاولى التي يتم الاتفاق فيها مع القيادة الاردنية باستئجار الجيش كله على هذا النحو ..
وقال الكلالدة إن الحديث عن مشاركة الأردن في حرب برية ضد تنظيم داعش “أمر وارد”، لافتا إلى أن “الحرب مع التنظيم مفتوحة وخيارتها مفتوحة أيضاً".وأضاف: “لست خبيرا عسكريا، ولكن المسألة يمكن فهمها في سياق آراء الخبراء العسكريين الذين أشاروا في الآونة الأخيرة إلى أن ضرب معاقل التنظيم جواً لن يحسم المعركة معه، الأمر الذي يذهب باتجاه بقاء احتمال الدخول في حرب برية موجود في هذه الحرب المفتوحة

من جهة أخرى، قال الوزير إن أية جهة حزبية في بلاده تتبنى خطاب داعش “ستتم محاسبتها وفقاً للقانون”، واستدرك بالقول “إن البلاد لا تحتمل الترويج لفكر تنظيم إرهابي مرفوض .. الطريف ان الدواعش تدربوا في معسكرات اردنية وبتمويل سعودي اماراتي قطري .. ويومها لم يكن الدواعش - ومنهم سلفيون اردنيون - من المحسوبين على الارهاب طالما ان هدفهم كان قتل السوريين فقط  اما واصبحت داعش خطرا يهدد الانظمة في الاردن والسعودية والعراق فقد تغيرت المعادلة طبعا

  وسبق للبرلمان الأردني أن أقر قانونا لمكافحة الإرهاب صادق عليه الملك عبدالله الثاني في الأول من يونيو الماضي، وصلت بعض الجرائم فيه إلى عقوبة الإعدام، وشمل القانون عقوبات لكل من يحاول الترويج لـ”الفكر الإرهابي".ويأتي حديث الوزير الكلالدة بعد أيام من قرار اتخذته وزارة الأوقاف الأردنية قبيل عيد الأضحى الماضي بمنع عدد من الخطباء والأئمة من اعتلاء المنابر، متهمة إياهم بالترويج في خطبهم إلى أفكار متطرفة وتكفيرية

وشمل قرار المنع النائب في البرلمان وعضو حزب جبهة العمل الإسلامي (الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين) عبد المجيد الأقطش، وكذلك الأمين العام السابق للحزب نفسه حمزة منصور.ويعتبر الأردن أحد المعنيين المباشرين بالحرب على تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بداعش والذي بات يهدد المملكة من الجهتين الشمالية والشرقية وإزاء ذلك انضم الأردن إلى التحالف الدولي لقتال داعش في سوريا والعراق













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية