منظر الارهابيين في سوريا عدنان العرعور يواجه تهما بالنصب والاحتيال في السعودية قد تؤدي به الى السجن ومصادرة الاموال والطرد من السعودية


October 14 2014 04:56

هاجم برنامج "الثامنة" علي قناة إم بي سي السعودية البارحة، الداعية السوري  المقيم في السعودية ومنظر الارهابيين في سوريا عدنان العرعور على خلفية جمعه تبرعات للارهابيين في سوريا بواسطة جمعية خيرية وهمية غير مرخص لها. وأوضح مدير عام مكافحة الجريمة بوزارة الداخلية سابقاً الدكتور سلطان العنقري خلال الحلقة التي ناقشت قضية المؤسسات الوهمية وغير المرخصة، التي تجمع التبرعات، أن العقوبات التي يمكن أن يتحملها الداعية السوري العرعور هي تقديمه للمحاكمة والسجن ومصادرة جميع الأموال

وانتقد مفتي السعودية، الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، المنظمات التي تعمل دون تصريح، وقال لبرنامج "الثامنة: "لا بد من ترخيص وينبغي التأكد من المتبرّع لهم والجهة المتبرع لها والتأكد منها، وأنها لا تشكّل خطراً علي الأمة أو تعين الجماعات الإرهابية"، وقال: أخشى من عدم وجود ترخيص أنه خائف من شيء

بدوره انتقد عضو هيئة الإدارة العامة للتوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام سابقاً عبدالعزيز الموسى دور العرعور في جمع التبرعات، وقال: هذه البلاد لا تألو جهداً في مساعدة دولة أو شعب منكوب فلسنا بحاجة للعرعور أو غيره ليعلمنا الكرم، مشيراً إلى أن العرعور تحول من رجل مناظرات طائفية إلى جامع تبرعات

من جانبه وصف المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية عبد العزيز الركبان، أصحاب الحملات الوهمية بـ "تجار الحروب"، مؤكداً أن جمع أموال عبر حساب خاص يعد أمراً مضحكاً واستغلالاً صارخاً لعواطف الناس ويجب التأكد أن هذه الأموال بأيد أمينة، كما هي "الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا" التي لديها حساب معتمد في البنك الأهلي التجاري ومعلن للجميع.وأشار إلى أن الحملة هي الجهة الوحيدة نظاماً المخولة باستقبال التبرعات والمساعدات للأشقاء في سوريا، وأعطيت ترخيصاً رسمياً وحكومياً

ونبه المدير التنفيذي للجان والحملات الإغاثية مبارك البكر إلى أن جمع التبرعات مخالفة للأنظمة وعرضة للمتابعة والمساءلة من الجهات المختصة، مشيراً إلى أنه بعد هذه الحلقة سيكون هناك إيقاف لكل من تجاوز الأنظمة في جمع التبرعات

وعن دور وزارة الشؤون الاجتماعية في مراقبة الجمعيات الخيرية قال مدير عام الجمعيات الخيرية في وزارة الشؤون الاجتماعية محمد العسيري: إذا استخدم اسم جمعية تبادر الوزارة إلى إرسال فريق عمل يضم باحثين ومحاسبين يقفون على الجمعية ثم يقوم الفريق بإعداد تقرير عن هذه الجمعية ثم يتم إرساله للجهات الأمنية.وأشار إلى أن دور الوزارة يقتصر في التبليغ، لافتاً إلى أن جمعية منظمة السلام ليست جمعية رسمية ومرخصة من قبل الوزارة، وإنما جمعية وهمية، فلذلك الوزارة تبادر إلى إعداد تقرير وتزويد الجهات الأمنية بمعلومات عن هذه الجمعية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية