عين العرب ... الاكراد يقاتلون ببسالة للدفاع عن مدينتهم وطائرات اردنية تدخل المعركة ... وتركيا تؤمن دعما لوجستيا لداعش


October 09 2014 20:50

احتدمت المعارك للسيطرة على مدينة عين العرب الكردية السورية في حين بدا واضحا ان داعش التي تحاصر المدينة تتمتع بدعم لوجستي تركي حيث أكد الجيش الأميركي أن المقاتلين الأكراد مازالوا صامدين أمام تقدم «داعش» التي تحدثت تقارير عن سيطرتها على ثلث المدينة، حيث حالت الغارات التي شنها التحالف مجدداً دون سيطرة التنظيم الإرهابي على كامل المنطقة بعد أن كانوا يتحكمون بـ80 في المئة من المدينة ليلة أول من أمس قبل أن يعودوا إلى خطوط خلفية داخلها تحت الضربات الكثيفة للتحالف

وأفادت القيادة المركزية الأميركية في بيان ان القوات الكردية تبدو صامدة في وجه مقاتلي التنظيم في المدينة السورية الحدودية إثر ضربات جوية أميركية جديدة على المنطقة استهدفت مقاتلين ومعسكر تدريب.وجاء في البيان أن «القيادة المركزية الأميركية مستمرة في مراقبة الوضع في عين العرب عن كثب. وتشير الدلائل إلى أن الميليشيا الكردية هناك مستمرة في السيطرة على معظم المدينة وهي صامدة». وأوضحت القيادة المركزية أن الجيش الأميركي شن خمس ضربات جوية قرب عين العرب. وأضافت أن الضربات ألحقت أضراراً بمعسكر تدريب للتنظيم ودمرت مبنى وعربتين وأصابت وحدة كبيرة وأخرى صغيرة تابعتين للتنظيم. وشوهدت سحب الدخان ترتفع على الفور من الهدف الذي ضربته طائرات التحالف التي لا تزال تحلق فوق عين العرب

وأضافت القيادة ان طائرات أميركية واخرى اردنية شنت أول من أمس ثماني غارات جوية أسفرت عن تدمير خمس عربات مدرعة ومخزن ذخيرة ومعسكر قيادة ومعسكر لوجستي وثماني تحصينات. وشن التحالف غارة اخرى على هدف جنوب غرب الرقة مما اسفر عن تدمير اربع مدرعات واعطاب اثنتين اخريين

وذكرت تقارير من كوباني أن التنظيم سيطر على 80 في المئة قبل أن تشن قوات التحالف غارات ليلية. وقال قائد المقاتلين الأكراد الأقل تسليحاً الذين يدافعون عن المدينة إن مقاتلي «داعش» يسيطرون على منطقة أصغر قليلاً من ثلث المدينة معترفا أنهم حققوا مكاسب كبيرة مع وصول المعارك المستمرة منذ ثلاثة أسابيع إلى ذروتها

وقال عصمت الشيخ قائد الميليشيا الكردية المسلحة إن مقاتلي التنظيم استولوا على ربع المدينة تقريباً لجهة الشرق، مضيفاً: «الاشتباكات مستمرة.. إنها حرب شوارع وقتل ليلاً القيادي في الاسايش (عناصر الأمن الكردي) سيدو جمو خلال المعارك العنيفة التي تمكن خلالها التنظيم المتطرف من السيطرة على مبنى الاسايش في شمال شرق المدينة، على مقربة مما يعرف بـ«المربع الأمني».وقتل جمو مع عدد من عناصره خلال المعركة. كما قتل عدد كبير من المقاتلين في الطرفين

وأشار الى ان «حرب شوارع تدور في المدينة، ويقاوم مقاتلو وحدات حماية الشعب بشراسة في مواجهة آليات وسلاح متطور يملكه التنظيم، مشيرا الى ان «التقدم يبقى بطيئاً نتيجة هذه المقاومة وبسبب الغارات التي ينفذها طيران التحالف العربي الدولي

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية