عشيرة ( الصلاحات ) في مدينة معان توجه انذارا الى الحكومة الاردنية بعد اعتقال المخابرات لاحد شيوخها


October 06 2014 20:30

وجهت عشيرة الصلاحات احدى كبريات العشائر الاردنية في مدينة معان جنوب الاردن  انذارا الى الحكومة الاردنية والاجهزة الامنية بعد قيام المخابرات باعتقال احد شيوخ العشيرة محمد فخري صلاح  في اول ايام عيد الاضحى المبارك

وطالب ابناء العشيرة في اجتماع عام عقدوه في معان بالافراج الفوري عن المعتقل وايضاح اسباب اعتقاله وما هي التهم الموجهة له مستنكرين اسلوب اعتقاله " الهمجي " دون تحديد مكان اعتقاله وجلبه من مكان عمله من غير اعلام مسبق لادارة الشركة التي يعمل بها في مدينة العقبة.وندد الحاضرون باعتقاله اول ايام العيد بشكل "غير انساني" وانتهاك حقه بتواجده مع اسرته في ايام العيد، مشيرين الى ان الاجهزة الامنية ردت عليهم انها ايام عطلة ولا نعرف عن قضية اعتقاله، وتساءل الاهالي كيف يعتقلونه اذا كانت ايام عطلة؟".وقال رئيس غرفة تجارة معان عبدالله صلاح " ان طريق العمل الى الله طريق ليس مزروعا بالورود انما بالاشواك ومعان تحملت الكثير لما صورت به معان ارادوا بها ان يشيطنوا بها معان ويلصقوا بها التهم البعيدة عن معان واهلها الطيبين والشعب الاردني دائما يقف ضد المحتل ".واضاف صلاح ان ما اقدمت عليه الحكومة الاردنية مؤخرا بانضمامها الى الحلف الدولي، لو عملنا دراسة بين ابناء الشعب الاردني لوجدناهم يرفضون هذا الحلف رفضا مطلقا، ونحن نطالب باخلاء سبيل كل شريف حر

ولفت صلاح الى انه يجب ان نطالب بما هو حق ونحاجج بما هو حق لان ما تقدم عليه الحكومة الان واستثنائها الشعب الاردني ومجلس النواب باتخاذ قرار الانضمام الى التحالف الدولي لضرب الدولة الاسلامية فالكثير من الاردنيين والكثير من ابنائنا في القوات المسلحة لم يروق لهم هذا العمل.وبين انه سيتم التواصل مع الجهات الرسمية للمطالبة بالافراج عن المعتقل محمد ولن نقبل اعتقال اي شخص من معان دون سبب واضح وسنجتمع للمطالبة عن كل حر شريف

من جانبه قال والد المعتقل " فضل ابني اتمام عمله على ان يرجع الى منزله في يوم العيد وقد اتصل بنا صباح يوم العيد للمعايدة ولكن تفاجأنا بعد صلاة الظهر باتصال زملائه في العمل واخبارهم لنا ان سيارة يتقلها اشخاص بلباس مدني اعتقلته خلال عمله حتى ان الشركة وادارتها الهندية احتجت على اعتقاله دون كتاب رسمي ودون التعريف بالجهة الامنية، وعرف فيما بعد انها سيارة تابعة للمخابرات وانه حول الى عمان ودائرة المخابرات المركزية

واضاف ابو محمد انا اعرف ابني حق المعرفة وهو لا يحمل اي تهم وليست له قيود امنية واي سوابق وهو يعمل في العقبة ولا يرجع الا في نهاية الاسبوع وكان يشارك في مسيرات الحراك السلمية المطالبة بالاصلاح، متسائلا نحن في هذا الاجتماع وبوجود المناصرين من ابناء معان نريد ان نعرف تهمته ونريد اجابة مباشرة ، هناك من سرق البلد ونهبوا الثروات ودمروها وهربوها الى خارج الاردن ولم يتحاسبوا ولم يحاسب اي فاسد ولم نسمع عن معاقبة اي فاسد واعادة ما سرق من اموال

وبين ابو محمد ان ابنه المعتقل مخلص ومتفاني في عمله ويعمل عمل غيره ولا يمكن ان يترك عمله دون انهائه، وفي النهاية يعتقل من عمله دون استئذان شركته فهل باع القضية وباع فلسطين او الضفة الغربية، مهددا بتنفيذ مسيرة حاشدة يوم الجمعة في حال عدم الافراج عن ابنه

الناشط السياسي والحقوقي الدكتور اكرم كريشان قال ان هناك حقائق لابد من ذكرها وهناك مؤامرة على الامة العربية والاسلامية تقودها امريكا وتدعمها قوى الصهيونية العالمية وتبرمج هذه المؤامرات بعدة اوجه وتسير بكافة الوسائل فمرة بارتفاع الاسعار واخرى باعتقال الاحرار وثالثة اشاعات بضرب المسلمين، وانما يحصل في هذا الوقت بالذات هو افتعال الازمات من اجل ان يبقى الشارع في ازمة ويحققون مبتغاهم الذي رسم بايادي صهيونية وامريكية والموساد

واضاف كريشان نرفض اعتقال لاي حر يقول كلمة حق وحرية التعبير والرأي مصونة بموجب القانون والمواثيق الدولية والقانون والعادات والعرف فكان الاولى ان يلقى القبض على من نهبوا الوطن ولمن سرقوا خيراته ولمن عبثوا في مقدراته ولمن هربوا اموال الاردن الى خارج الاردن الى سويسرا وامريكا وبريطانيا، وسنتكاتف ونتمسك برأي موحد والكلمة القوية اقوى من الرصاص

من جهة اخرى قال احد الوجهاء محمود ابو رخية " نوجه تساؤلاتنا على كافة الاجهزة الرسمية هل يجوز ان يعتقل هذا الشاب في اول ايام عيد الاضحى المبارك قبل ان يعايد على اهله وابنائه وللاسف همشت جميع النواحي القانونية والادبية والاخلاقية بهذا الاعتقال وان كانت هناك تهم فيوجد طرق رسمية في كيفية الاعتقال او استدعاء هذا الشاب حتى نتجنب وقوع الفتنة او المشاكل، منوها الى انه انبثق عن الاجتماع توجيه رسالة الى الحكومة بان الانسان الحر اصبح يحاسب على كلمته ولكن نرى ان من نهبوا الوطن يكرموا ويوضعون في مواقع مرموقة واصبحت الكلمة تهمة توجه للاحرار ولذلك على المسؤولين ان يعيدوا دراسة هذه الجوانب السلبية والخطوات الهمجية

الناشط السياسي محمد ابو درويش قال اجتمعنا هنا من اجل ان نعبر عن رفضنا لهذا الاعتقال الارهابي لشخص ليس له ذنب الا انه عبر عن رأيه في رفضه لجر البلد لمعركة لا ناقة لنا فيها ولا جمل، ومن ناحية اخرى هذا الشخص لم يرفع سلاحا ولم يحارب الوطن ولم يرتكب اي جريمة تستحق هذا الاعتقال الارهابي بحقه حيث اعتقل في صبيحة عيد الاضحى المبارك من على رأس عمله ولا يحق لاي جهة في هذا البلد ان تعتقل بهذه الطريقة بتهمة التعبير عن الرأي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية