تصويب للباحث ضياء الدين سردار في نيويورك تايمز المنشور في صحيفتكم حول تدمير الآثار في مكة المكرمة


October 05 2014 23:30

تصويب للباحث ضياء الدين سردار في نيويورك تايمز المنشور في صحيفتكم حول تدمير الآثار في مكة المكرمة

Sunday, October 5, 2014 2:55 AM
From: Montada Althoaraya

 

 

كل عام وأنتم بخير ، ما نشر في صحيفتكم الإلكترونية يوم 3 أكتوبر 2014 للباحث ضياء الدين سردار ورد فيه التالي مع التصويب والدليل :
يقول الباحث :  " والمبنى الوحيد الآخر ذو الأهمية الدينية في المدينة هو المنزل الذي عاش فيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وخلال معظم العهد السعودي استخدم هذا المبنى لأول مرة كسوق للماشية، ومن ثمّ تحول إلى مكتبة، وهي ليست مفتوحة للناس.ولكن حتّى هذا المبنى هو كبيرٌ للغاية بالنسبة لرجال الدين السعوديين المتشددين، والذين دعوا مرارًا لهدمه. رجال الدين يخشون من أن بعض الحجاج قد يصلون إلى النبي، وليس إلى الله، وهذه خطيئة لا تُغتفر. وإنها ليست سوى مسألة وقت قبل أن يتمّ هدمه وتحويله، على الأرجح، إلى موقف للسيارات "


والتعليق كما يلي مع الدليل


يا ليت أنهم حولوا منزل الرسول صلى الله عليه وسلم إلى مواقف للسيارات ، لكان أرحم ، والكاتب يقول : قبل أن يتم هدمه وتحويله


لقد تم فعلا تحويل منزل الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة ليس إلى مواقف سيارات بل إلى مراحيض عامة ، وذلك أثناء حرب تحرير الكويت


هذه الحقيقة يوردها في الرابط التالي من اليوتيوب أحد حفظة التراث والآثار الإسلامية في مكة المكرمة من أهل مكة الذين هم أدرى بشعابها ، وفي مقابلة تلفزيونية على اليوتيوب موثقة لرجل معروف عند أهل مكة المكرمة وموال لنظام الحكم ومقيم حول البيت العتيق


رابط اليوتيوب وله روابط أخرى مماثلة وكثيرة 

http://www.youtube.com/watch?v=Wggk0JY6gP4


يمكن لأي قاريء البحث : منزل الرسول ، حمامات ، مرحاض ، .. لكي يعرف أن الحقد على الدنمارك كان يجب ان يكون أقل بمليون مرة من الذي يحول منزل الرسول صلى الله عليه وسلم فعلا إلى حمامات عامة ، وليس من يرسم كاريكاتير وهو لا يقول إنه مسلم ولا إنه يحافظ على الإسلام .. مصيبتنا فينا أولا وقبل كل شيء


الله تعالى يقول في القرآن الكريم " وليطوفوا بالبيت العتيق " وهم يريدون أن يجعلوه بيتا آخر موديل.. فمن أين يكون الدين إن لم يكن من كلمات القرآن وبيانه


سيقولون البيت هو الكعبة فقط .. ولكن الله يقول " فول وجهك شطر المسجد الحرام " فجعل كل المسجد الحرام قبلة ومقصدا ، وكم كان جميلا ذلك الحلم ، حين يحج الناس فيجدون مكة المكرمة بعراقتها التاريخية وآثارها ودلالاتها ، الناس اليوم ينشئون مبان عتيقة للعودة إلى حلم الأيام العتيقة .. وهؤلاء يمسحون التاريخ العتيق بكل معاصر كي يمسحوا كل أثر لنسمة من الصفاء الذي لم يعد له من أثر


أرجو عدم نشر البريد وشكرا

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية