الامارات لا تحتج ولكن ( تستغرب ) تصريحات بايدن عن دور اماراتي في دعم الارهابيين في سوريا ...وداعش : سنسقط طائرة المنصوري بصاروخ اماراتي


October 05 2014 08:15

عرب تايمز - خاص

أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن استغرابها لتصريحات نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن دعم دول متحالفة مع الولايات المتحدة للارهابيين في سوريا وذكر بايدن الامارات وقطر والسعودية وتركيا بالاسم ...  وطالبت بتوضيح رسمي لهذه التصريحات.وكان نائب الرئيس الأمريكي قد تناول في خطابه حول سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط في جامعة هارفرد أن "مشكلتنا الكبرى كانت حلفاؤنا في المنطقة

وأضاف أن الأتراك أصدقاء كبار لنا وكذلك السعودية والامارات العربية المتحدة وغيرها، لكن همهم الوحيد كان إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد لذلك شنوا حربًا بالوكالة بين السنة والشيعة وقدموا مئات الملايين من الدولارات وعشرات آلاف الأطنان من الأسلحة إلى كل الذين يقبلون بمقاتلة الأسد

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام" إن وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش "أبدي استغرابه من هذه التصريحات وأشار إلى بعدها عن الحقيقة خاصة فيما يتعلق بدور الإمارات في التصدي للتطرف والإرهاب.وأضاف أن التصريحات المشار إليها تتجاهل الخطوات والإجراءات الفاعلة التي اتخذتها الإمارات ومواقفها التاريخية السابقة والمعلنة في ملف تمويل الإرهاب وذلك ضمن موقف سياسي أشمل في التصدي لهذه الآفة

وطالب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية "بتوضيح رسمي لتصريحات نائب الرئيس الأميركي التي خلقت انطباعات سلبية وغير حقيقية حول دور الإمارات وسجلها خاصة في هذه الفترة التي تشهد دعما إماراتيا سياسيا و عمليا لجهود التصدي لتنظيم داعش بشكل خاص ومكافحة الإرهاب بشكل عام".وأكد أن "توجه الإمارات ضد الإرهاب يمثل التزاما وطنيا رائدا يدرك خطر التطرف والإرهاب على المنطقة وأبنائها

على صعيد اخر نسب نشطاء على الانترنيت لداعش تهديدها باسقاط طائرة الطيارة الاماراتية مريم المنصوري بصاروخ قالت داعش انها حصلت عليه من الامارات ... وكانت مواقع صحفية  قد ذكرت ان صواريخ مضادة للطائرات  كانت الامارات قد سلمتها للجيش الحر قد وقعت في قبضة داعش في حين شكك اخرون بامكانية اسقاط الطائرة لان المنصوري عمليا لا تشارك في القتال وانما تطير على مسافات بعيدة وعالية في حين يقوم بالاغارة على مصافي النفط والغاز السورية سرب اماراتي يقوده طيارون من بلاك ووتر بينهم طيارون خدموا في سلاح الجو الاسرائيلي وسبق ان تدربوا في اسرائيل على تنفيذ غارات كهذه على مواقع سورية

وكان نشطاء على الانترنيت قد ذكروا ان وحدة دعشاوية خاصة من ضباط سابقين في سلاح الجو العراقي قد اوكلوا بمهمة اسقاط طائرة المنصوري والقاء القبض عليها حية وتسليمها للبغدادي

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية