في اللهجة العراقية نقول ( اخ الكحبة ) وتجمع هكذا : حلفاء اوباما خوات الكحبة


September 28 2014 17:04

الأستاذ أسامة فوزي

تحية طيبة

اسمحوا لي بأن أدلي بدلوي في حديث اللهجات. وأنا مع شديد الأسف لست ملما بلهجات العرب كلها، ولذا أقتصر في مساهمتي على اللهجة العراقية وثقافة الشتائم الجنسية فيها مع بعض الأمثلة التوضيحية

في العراقية نطلق عبارة "فشار" على التعابير الشائعة في ثقافة الشتيمة الجنسية، ونشتق من الكلمة الفعل "يفشّر" و"يفشّر على". والفشار يرد في حالة الشجار مع شخص لكنه يمكن أن يرد في معرض التعقيب على سلوك شائن أو مضحك من أحد

 وأبدأ بعبارة فشار تستخدم فيها كلمة "أبو" التي تعني بالعراقية صاحب الشيء أو مالكه. تقول مثلا "أبو البيت" أو "أبو المحل" أو "أبو السيارة"، إلخ

 لكن الغريب أنه يقال من باب الفشار "أبو العيورة" ليس بمعنى أن المقصود يملك الكثير منها بل لأنه مر بالكثير منها أو مرت به، فيقال عن ملك السعودية مثلا، عندما يلقي خطابا فيثير القرف أبو العيورة يقرا عربي بالهندي

وكلمة أخ تدخل أيضا في هذه الثقافة فيقال "أخ الكحبة" ومعناه واضح وهو أن فلان أخ لواحدة "قحبة". لكن الغريب هو أن كلمة أخ تتحول عند الجمع إلى مؤنث فيقال عن حلفاء أوباما مثلا "خوات الكحبة. هُمّ نفسهم إرهابيين

وهناك كلمة "بلاع" التي أتذكرها كلما كتبتم عن "البلاعات في المدن السعودية"، فهذه الكلمة تدخل في اللهجة العراقية في عبارة فشار .. وهي "بلاع العير" التي تقال عن الذي يكثر من استهلاك العيورة حتى كأنه يبتلعها فتؤثر على حنجرته. مثلا يقال عن سعود الفيصل عندما يتكلم عن الديمقراطية وحقوق الإنسان "بلاع العير! يحجي بالديمقراطية

وهناك تعبير يدل على منتهى الاحتقار .. مثلا لو سألت العراقي عن رأيه بملك الأردن فإنه سيقول "نيج وبسط" أي إنه شخص يستحق أن يعطى بعد نيكه ليس سعره الذي اتفق معه عليه بل علقة على شكل راجديات وجلاليق (صفعات وركلات)وقد قال أحد الإخوة العراقيين إن كلمة "قحبة" أو "كحبة" تستعمل في العراقية للأنثى فقط. لكن من أجل التصويب نقول إنها تقال عن الذكر أيضا فمثلا عن فيصل القاسم يقال "كحبة عورة" إشارة إلى أنه ليس عاهرا وحسب بل وإنه سليط اللسان – مع الاعتذار من العورات

وهناك عبارة غريبة حقا هي "قوم بيه (قم به) وأخذ البطولة" و (به) تشير إلى العير وتقال للشخص الذي يتصدى لمهمة أكبر من حجمه بكثير فيستحق الاستهجان .. مثلا حين شمّر بندر بن سلطان عن ساعديه وقال إنه سيسقط بشار الأسد هتف له العراقيون كوم بيه وأخذ البطولة

وأخيرا هناك (عدد) غريب ومجهول القيمة ولكن على ما يبدو ضخم، ويدخل فقط في ثقافة الفشار العراقي. لم أفلح في تتبع أصله. إنه العدد "لُك". مثلا عندما يسمع العراقي أحدا يقول "الشيخ سعد الحريري" فإنه سيرد على الفور مستهجنا "يا شيخ (يعني أي شيخ)؟ هذا واحد ماكل لُك مليون عير

حبذا لو يقول لنا الإخوة المهتمون باللهجة العراقية كم تعني "لُك"؟ مئة، ألف، مليون؟

إذا أعجبتكم المساهمة فالرجاء أن لا تنشروا اسمي وعنواني البريدي

 مع التقدير لكم ولجهودكم

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية