قول على قول ... رسالة من قاريء عراقي يرد على القاريء المغربي .. وحكاية : امك تتناك في البيت


September 25 2014 16:18


الدكتور اسامة فوزي المحترم

السلام عليك مع وافر التقدير

كما فعل القارئ المغربي ارى ان اضيف الى معلوماتك ما يزيد ثراءك اللغوي و علمك (!!) باللهجة العراقية

كلمة صرماية في العراق تعني رأس المال و اصلها فارسي او تركي. و العراقي قد يخبرك ان فلاناً افتتح عملا ثم يردف ان صرمايته على ابيه اي ان الذي دفع رأس المال هو الاب
و العراقي يقول (اتنى) او (اتنا) بمعنى انتظر فقد يقول شخص لآخر (وينك مرتك كاعد تتناك بالباب) فمعناه اين انت ان امرأتك تنتظرك بالباب
وهناك اغنية عراقية يغنيها مغنٍ عراقي  يقول (و شكثر اتناك و انت ما تيجي) اي كم انتظرتك دون ان تأتي

المفارقة التي وقعت فيها شخصيا كانت مع فلسطيني اخبرتني امه انها تنتظره في المنزل فقلت له فلان امك كاعدة تتناك بالبيت. نظر الفتى الي و قال غاضبا: شو؟ و كانت بالطبع مشكلة لم يخلصني منها الا استفساره عن المعنى من عراقيين اخرين
  و العراقيون يسمون الدبور زنبور بل ان كتب الدراسة في الابتدائية و المتوسطة تسمي الدبور و هو الحشرة المعروفة زنبوراً. لكن الزنبور بلغة الشاميين و خاصة اهل دمشق هو

على ان احلى ما صادفني هو تسمية منطقة في فلوريدا بأمريكا مجاورة لديزني وورلد (عالم ديزني) الذي هو نسخة موسعة من ديزني لاند الشهيرة في كاليفورنيا. كنت مع عائلتي في احد فنادق هوليداي ان في منتصف عام ١٩٨٦. سألت موظف الاستقبال ان يرشدني على خريطة مختصرة كيف اصل الى ديزني وورلد بسيارتي المستأجرة فقال الامر بسيط تأخذ هذا الطريق ثم تعبر كس امي و تستمر

فانفجرت ضاحكا فقال هل انت عربي قلت نعم. قال نعم هذه مشكلة اللغة فقد صادفت عربا اخرين قبلك. و حين قصصت الحكاية على صاحب لي سوري من بلدة معلولا اخبرني انه اشترى منزلا في كس امي لكن امرأته رفضت حتى زيارة المكان قائلة (شو بدك اول لرفقاتي انو اشتيرنا بيت بكس امي

و لك ايها الاستاذ العزيز جميل التحية

اخوك العراقي الذي يذكّرك بحذف عنوانه دائما













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية