سيطرة الحوثيين على صنعاء يصيب النظام السعودي بالرعب


September 20 2014 14:40

عرب تايمز - خاص

سيطر الحوثيون على صنعاء واقتحموا مقر التلفزيون اليمني بعد هروب  فرقة الدبابات التي كانت تحرسه  الامر الذي اصاب النظام السعودي بالرعب لان اقامة نظام زيدي في اليمن ( شيعي ) يعني تحول نجران - واكثر سكانها من السعوديين الزيديين -  الى راس حربة لاسقاط النظام في الرياض

السعودية تتهم ايران بالوقوف وراء تسليح الحوثيين وتشكيل سرايا من المقاتلين على غرار حزب الله في لبنان  ... وكانت وزارة التربية والتعليم في اليمن  قد اعلنت اليوم السبت تعليق الدراسة في مختلف المراحل بشكل مؤقت في أمانة العاصمة صنعاءعرب تايمز - خاصوقال مسؤول في مكتب الوزارة في أمانة العاصمة إن العملية التربوية شهدت خلال اليومين الماضيين ارتباكا كبيرا نتيجة الأوضاع الراهنة التي تعيشها المنطقة
وأوضح أن هناك كثيرا من الاهالي نزحوا إلى قرى ومناطق أخرى ومن بينهم طلاب ومعلمون ، مشيرا إلى أن العملية التعليمية ستتوقف إلى أن يستتب الأمن والاستقرار في صنعاء.وتشهد مناطق عديدة داخل العاصمة صنعاء توترات أمنية ومواجهات مسلحة بين الجيش اليمني وجماعة الحوثي المسلحة حيث يستخدم الطرفان الأسلحة الخفيفة والمتوسطة

لا تزال الرحلات الدولية معلقة اليوم السبت الى مطار صنعاء الواقع في شمال العاصمة اليمنية حيث المعارك تتواصل بين الحوثيين و الجيش مما اوقع ثلاثة قتلى بين المدنيين.أعلن مصدر ملاحي ان "تعليق رحلات الشركات العربية والاجنبية لا يزال ساريا"، بينما اكد سكان احياء قريبة من المطار ان حركة الملاحة شبه متوقفة.والطائرة الوحيدة التي حطت في المطار كانت عسكرية نقلت مبعوث الامم المتحدة جمال بن عمر عند عودته من صعدة معقل الحوثيين في شمال اليمن دون التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار.وقال بن عمر للصحافيين بعد ثلاثة ايام من المفاوضات مع زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي "حاولت تضييق الفجوة بين الطرفين واتفقنا على عدد من النقاط التي يمكن استخدامها كاساس للاتفاق


وتواصلت المواجهات بين ليل الجمعة والسبت في شمال وشمال غرب العاصمة صنعاءوافادت مصادر طبية ان ثلاثة مدنيين قتلوا صباح اليوم السبت في قصف على شارع الثلاثين الرئيسي شمال غرب صنعاءوليست هناك اي تفاصيل حول بنود الاتفاق في حين يتواجد مفاوضون باسم الرئاسة اليمنية في صعدة، معقل انصار الله، لأجراء محادثات مع زعيم الحوثيين بمشاركة بن عمر.ويشترط الحوثيون لوقف القتال رحيل الحكومة التي يتهمونها بالفساد، والمشاركة في قرار تعيين الوزراء وتأمين منفذ لهم على البحر


وقد رفض الحوثيون الشهر الماضي اقتراحا للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بتعيين رئيس وزراء جديد وخفض زيادة مثيرة للجدل لأسعار الوقود. وهذان مطلبان اساسيان من مطالبهم.ومنذ اكثر من شهر، يعتصم الحوثيون وانصارهم في صنعاء وحولها وخصوصا على الطريق المؤدي الى المطار وخاضوا مواجهات بشكل متقطع مع قوات الامن في شمال صنعاء قبل ان تتصاعد حدة المعارك وتنتقل الى العاصمة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية