دواعش مصر تدربوا على قطع الرؤوس في سوريا


September 01 2014 17:15


أكد وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم، أمس، أن التحديات الأمنية التي تفرضها المرحلة تتطلب العمل الدؤوب وإنفاذ القانون بكل حسم، مع الالتزام بمراعاة حقوق الإنسان وحريته، معرباً عن ثقته بأن رجال الشرطة قادرون على مواجهة التحديات، ومؤكداً خلال جولة بمحافظة المنوفية أن تضحيات شهداء الشرطة ستظل محفورة في سجل الوطن .
وقالت وزارة الداخلية في بيان إن فايز عبد الله حمدان أبو شيتة بمنطقة حي المساعيد الذي يعد أحد أخطر العناصر الإرهابية المتورطة في العديد من العمليات الإرهابية ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة، لقي مصرعه في اشتباك مع قوات الأمن، بعدما قام بقتل زوجته، ظناً منها أنها وشت به .
وكانت قوات الأمن تمكنت من تحديد مكان اختباء أبو شيتة، وتوجهت للقبض عليه، وعند الاقتراب من المكان بادر بإطلاق النار، ما أسفر عن إصابة ثلاثة ضباط من الأمن المركزي، وهدد بنسف المكان بواسطة حزام ناسف لفه حول جسمه، فبادلته القوات إطلاق الرصاص، ما أسفر أيضاً عن مصرع مرافقه محمد عادل محمد السويفي، وفتاة عمرها 17 سنة، وضبطت قوات الأمن بندقيتين آليتين، وطبنجة مستولى عليها من مديرية أمن شمال سيناء، وقنبلتين يدويتين، وحزاما ناسفا، وكمية كبيرة من الذخيرة، وملابس عسكرية .
وألقت قوات أمن القاهرة القبض على هاني محمد عبدالمعز (36 سنة)، المتورط بإشعال حريق محل السوق التجاري بشارع شبرا، وتبين من التحقيقات أن الحريق شب بالطابق الثالث على يدي المتهم، ثم امتدت النيران إلى الطابق الرابع، ما أدى لاحتراق 108 محلات، وقالت وزارة الداخلية إن مرتكب الجريمة سبق اتهامه في 4 قضايا منها قضية مخدرات، وقد اعترف بارتكابه الواقعة، انتقاما من مستأجر محل لعدم سداده الإيجار، وأنه توجه للمبنى وبحوزته زجاجة معبأة بالبنزين، وقام بكسر باب المخزن وإضرام النيران به .
إلى ذلك، أمر المستشار هشام بركات، النائب العام بإحالة 12 من قيادات جماعة "الإخوان المسلمين" والتيار السلفي، من المؤيدين للرئيس المعزول إلى محكمة الجنايات، بعدما وجهت إليهم نيابة السويس اتهامات بالتظاهر على خلاف القانون، ومحاولات استهداف الجيش والشرطة، ومن بين المتهمين المحالين للمحاكمة أحمد محمود أمين عام حزب "الحرية والعدالة" بالسويس، وأحمد محمود وسعد خليفة القياديان الإخوانيان، وعلاء سعيد عضو مجلس الشورى السابق، وعباس عبد العزيز وعبد الخالق محمد .
من جهة أخرى، قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، أمس، حبس متهمين جديدين في قضية "كتائب حلوان"، هما محمد محمد إبراهيم وشهرته "العو"، ومحمود أحمد خليل أحمد، 15 يوماً على ذمة التحقيقات، ووجهت إليهما اتهامات بالانضمام إلى جماعة أسست خلافا لأحكام القانون والدستور .
وقررت النيابة التحفظ على المضبوطات التي أرشد عنها المتهمون، وعثر عليها أعلى مسجد الحق بمنطقة عرب حلوان، وهي 5 أسلحة لإطلاق الخرطوش، و13 صديرياً واقياً من الرصاص، أحدها مستولى عليه من إحدى سيارات الشرطة قاموا بإحراقها وتشكيل لجنة من وزارة الداخلية لفحصها، كما أرشد المتهمان عن أربعة أحذية كانا يرتديانها خلال تصوير مقطع الفيديو، كما أرشدا عن مخزن آخر يحتوي على 74 زجاجة مولوتوف .
وجددت النيابة قرار ضبط وإحضار 8 متهمين آخرين بينهم صحفية موقع "رصد"، التي قامت بتصوير الفيديو، وأيمن عبدالغني صهر خيرت الشاطر .
في تطور منفصل، أمرت نيابة الدقي بحبس 11 شخصاً من أعضاء حركة "أحرار"، تم القبض عليهم في أعقاب قيام العشرات منهم بالتظاهر بشارع التحرير بالدقي، بمناسبة الذكرى الأولى لتأسيس الحركة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية