ترى ... كم مليار دفعت الامارات حتى تلحس وزارة الخارجية الامريكية كلامها


August 27 2014 10:06

 لحست وزارة الخارجية الأميركية كلامها السابق والذي صدر في بيان رسمي عن تورط الامارات في الهجوم على ليبيا وهي اتهامات ليست جزافية فقد رصدتها رادارات الاسطول الامريكي القابع في مواجة ليبيا ... ويبدو ان الامارات فتت شوبة مليارات لاعادة ( تزبيط ) الموقف بعد ان هددت فصائل ليبية بالرد على الامارات ( في عقر دارها ) كما ذكرت وسائل اعلامية ليبية 

وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية وقت متأخر من يوم أمس الثلاثاء بيانا قالت فيه إن التعليق بشأن ليبيا كان "يقصد به الإشارة إلى دول أفادت تقارير أنها شاركت."وسبق أن نفت مصر لأي مشاركة في شن ضربات جوية داخل ليبيا كما ان الامارات ايضا لم تنفذ هكذا غارات، لأسباب عملانية وهي ان الطائرات تحتاج الى قواعد قريبة للانطلاق، فضلا عن تبني هذه الغارات من قبل اللواء المنشق عن الجيش الليبي خليفة حفتر

وقال الرئيس المصري في لقاء مع رؤساء تحرير الصحف المصرية في القاهرة "لا توجد طائرة ولا أي قوات مصرية في ليبيا ولم تقم أي طائرة مصرية بأي عمل عسكري داخل الأراضي الليبية.. فقواتنا داخل أراضينا"، بحسب تصريحات نقلتها وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية.وقال خبراء عسكريون ان المقاتلات الإماراتية لا تستطيع الوصول الى ليبيا دون ان تنطلق من قواعد قريبة، وهي بحسب اتهامات الميليشيات الاسلامية انطلقت من مصر، التي نفت اي تدخل عسكري لها في هذا البلد الذي يمر بفوضى امنية وسياسية تفاقمت في الشهور الاخيرة

وارتأت الإمارات عن اصدار اي رد فعل على الاتهامات التي ساقتها صحيفة نيويورك تايمز، إلى حين نفي الولايات المتحدة هذه الاتهاماتوحثت الولايات المتحدة وشركاؤها الأوروبيون بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا في بيان مشترك على عدم التدخل في ليبيا التي تشهد أسوأ أحداث عنف منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.وقال سكان في طرابلس في مطلع الأسبوع إن طائرات لم يحددوا هويتها هاجمت أهدافا بالعاصمة. وتعرضت أيضا مواقع يسيطر عليها إسلاميون لضربات يوم الإثنين من الأسبوع الماضي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية