تحت نقَّالتي داعش ... لعبد الوهاب القطب


August 25 2014 00:19

تحت نقَّالتي داعش

تَحْتَ نَقَّالَتِي اْنْتُمُو يَا بَهَائِمْ 

وَالسَّرَاوِيلُ وَاللُّحَى وَالعَمَائِمْ

وَالشِّعَارَاتُ وَالهُتافَاتُ وَالتكْبيرُ

وَاليَافِطاتُ فَوْقَ القَوَائِمْ

وَالبَياناتُ وَارْتِجَالُ الفَتاوَى

مِثلَ قَطْعِ الرُّؤوسِ دونَ مَحَاكِمْ

وَنِكاحُ الجِهادِ دونَ جِهَادٍ

مِنْ لُوَاط ٍ إلى نكاحِ مَحَارِمْ

تحتَ نقَّالتِي خَليفةُ داعشْ

كلبُ إسرائيل المطيعُ الخادمْ

أسْوَةً بالظواهري وأسامهْ

ظاهَرَ الاقصى قائلا ،أنَاَ قادِمْ

ليسَ هذا خَليفَةً ، بل عميلٌ

كَعميليْ قَطَرْ، حَمَدْ وَابْنِ جَاسِمْ

كُلُّهمْ عَاهِرٌ ومُسْتَدْخِلٌ لا

شَرَفاً تشتري بِبِضعِ دَرَاهِمْ

تَحْتَ نَقَّالتِي التِي اهْتَرَأتْ،

قائِدُكُمْ في ارْتِكابِ شتَّى الجَرَائِمْ

مَنْ أحَلَّ الحرامَ عُهراً كشيخٍ

سَلَفِيٍّ مُوَظَّفٍ عندَ حَاكِمْ

تحْتَها كلُّ مَنْ يُشَوِّهُ ديني

وِفْقَ تعليماتٍ لِخَصْمٍ غاشِمْ

لا تقولوا شريعةُ اللهِ هذي

إنَّها نقمَةٌ أتتْ مِنْ ناقِمْ

كلُّ مَنْ ظنَّ أنَّ داعشَ تسعى

لِتُعِزَّ الاسلامَ سَطْلٌ وَوَاهِمْ

داعشٌ بالاسلامِ تَهْدِمُ لا تَبْنِي

وَهذا التكفيرُ أخْطَرُ هادِمْ

كيفَ جاءَ النَّجاحُ للوَغدِ هذا

دونَ دَعْمِ اليَهودِ أكبَرِ داعِمْ

فَخُذوها، خليفةُ العُهْرِ مَأجورٌ

عَميلٌ وَلليَهودِ مُسَالِمْ

ما سَمِعنا دعماً لفِلِسْطينَ مِنْهُ

أتُرى الوَغدُ في الأمازونِ نائِمْ

مَنْظَرُ الثوْبِ واللحى والتيويوتا

وَعليها الدُّوشْكا تُحِيلُكَ وَاجِمْ

جَلبوا للاسلامِ حقداً وَكُرْهاً

وَنُفُوراً مِنْهُ بِشَكلٍ دائِمْ

ربِّ خُذْ داعشاً قَدِ إخْتَزَلوا الدِّينَ

بِتَكْبيرةٍ وَضَرْبَةِ صَارِمْ

هّدَفُ الدُّعَّاشِ أنْ يُشغِلوا

العالمَ عمَّا يَجْري لِغَزَّةِ هاشِمْ

8/25/2014

   النقَّالة هي الحذاء













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية