اغتيال ثلاثة من ابرز قادة حماس وقتل زوجة الضيف وابنه يؤكد ان حماس مخترقة امنيا في اعلى مستوياتها ... ظبيانيا


August 21 2014 11:25

عرب تايمز - خاص

عندما طار المبحوح الى دبي بجواز سفر اردني مزور للالتقاء بمسئول في السفارة الايرانية بخصوص الصواريخ  لم يكن يعلم بسفره الا اربعة من كبار القادة في حماس ومع ذلك كان في انتظار المبحوح في مطار دبي - كما ذكر ضاحي خلفان بالصوت والصورة -  اثنان من رجال دحلان ... وفرقة الاغتيال الاسرائيلية فمن اخبر رجال دحلان بسفر المبحوح وحتى رقم الرحلة وموعد الوصول .. ومن اخبر فرقة الموساد بالموعد ايضا

 لا يهمنا معرفة الاجابة .. لكن الواضح ان دحلان الذي يعمل في مخابرات الشيخ هزاع كان يعلم ... ودحلان لا يتصرف من عندياته  ولا يدير مكتبا للتجسس لصالحه في ابو ظبي مما يعني ان الشيخ هزاع ( معلم دحلان )  كان يعلم ايضا ... فهل نقلت الموساد المعلومة الى دحلان ام العكس .. وهل نقلها دحلان لهزاع ام العكس

السؤال نفسه يطرح الان بعد الاعلان في غزة عن ان اسرائيل قتلت بالجملة ثلاثة من اكبر قادة حماس العسكريين .. وهؤلاء لا يتنقلون الا في ادق الاحوال .. فمن كان يعلم بوجودهم في منزل واحد ومن مرر الاخبارية للموساد

قد تكون الاجابة عند الشيخ هزاع في ابو ظبي صاحب اول وفد طبي تجسسي الى غزة

 حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) ذكرت بدورها إن غارة جوية إسرائيلية استشهد فيها ثلاثة من كبار قادتها العسكريين في قطاع غزة الخميس وهم محمد أبو شمالة ورائد العطار ومحمد برهوم في قصف منزل في رفح بجنوب القطاع

من هم القادة الثلاثة؟

يقول الموقع الرسمي لكتائب القسام إنهم من الرعيل الأول

محمد إبراهيم صلاح أبو شمالة أبو خليل

من مواليد 1974، وهو عضو المجلس العسكري العام لكتائب القسام، ومن مؤسسي كتائب القسام في منطقة رفح، بحسب ما تقول حركة حماس.وتقول الكتائب إنه قاد العديد من العمليات الجهادية وعمليات ملاحقة وتصفية العملاء في الانتفاضة الأولى، وشارك في ترتيب صفوف كتائب القسام في الانتفاضة الثانية، وعُين قائداً لدائرة الإمداد والتجهيز، وأشرف على العديد من العمليات الكبرى مثل عملية براكين الغضب ومحفوظة وحردون وترميد والوهم المتبدد، كما كان من أبرز القادة في معارك الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول

وتولى قيادة جميع عمليات حماس في القطاع الجنوبي، وفي منطقة رفح وخان يونس

كان عضوا قديما في القيادة العسكرية لحركة حماس وبدأ مشواره في بداية التسعينيات مع كل من محمد الضيف ورائد عطار

رائد صبحي أحمد العطارأبو أيمن

من مواليد 1974، وهو قائد لواء رفح، وعضو المجلس العسكري العام لكتائب القسام، ومن أكبر القادة في الجناح العسكري لحركة حماس

كان رفيق درب محمد أبو شمالة في كل المحطات منذ التأسيس والبدايات، إذ شارك - كما تقول حماس - في العمليات الجهادية وملاحقة العملاء في الانتفاضة الأولى ثم في تطوير بنية الجهاز العسكري في الانتفاضة الثانية.وتولى قيادة لواء رفح في كتائب القسام وكان عضواً في المجلس العسكري العام، وقد شهد لواء رفح تحت إمرته - كما يقول الفلسطينيون - الجولات والصولات مع الاحتلال وعلى رأسها حرب الأنفاق وعملية الوهم المتبدد

وكان له دوره الكبير في معارك الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول

محمد حمدان برهوم أبو أسامة

وهو من أوائل المطاردين في كتائب القسام وهو رفيق درب محمد أبو شمالة ورائد العطار، طورد من قبل القوات الأمنية الاسرائيلية في عام 1992م ونجح بعد فترة من المطاردة في السفر إلى الخارج سراً وتنقل في العديد من الدول، ثم عاد في الانتفاضة الثانية إلى القطاع













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية