داعش تقتل 700 رجلا من عشيرة سورية واحدة في دير الزور


August 18 2014 01:50

ارتكبت عناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مجزرة جديدة في قرية كوجو قرب سنجار العراقية، وأعدموا ما بين 80 إلى 100 ايزيدي، وأعدموا 8 مقاتلين من لواء جبهة الأكراد أسروا خلال سيطرة التنظيم على بلدة اخترين شمالي حلب السورية، فيما لا يزال مصير عشرات الأسرى مجهولاً

وقتل تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال الأسبوعين الماضيين، أكثر من 700 شخص من أفراد عشيرة حاولت التمرد ضده في محافظة دير الزور السورية .وقال المرصد إن التنظيم قتل خلال الأسبوعين الماضيين أكثر من 700 مواطن غالبيتهم العظمى من المدنيين، في بادية الشعيطات وفي بلدات غرانيج وابو حمام والكشكية التي يقطنها مواطنون من أبناء عشيرة الشعيطات"، وأوضح أن نحو مئة من هؤلاء هم من أبناء العشيرة المسلحين، في حين أن الباقين هم من الرجال المدنيين

وأشار المرصد  إلى أن العدد الأكبر من القتلى سقطوا إثر الهجوم الثاني ل"داعش" على هذه البلدات، مشيراً إلى أن نحو 1800 من أفراد العشيرة لا يزالون مجهولي المصير

وشنت طائرات أمريكية غارات جوية متكررة على تجمعات للجهاديين المتطرفين في سد الموصل بمحافظة نينوى حيث قتل وأصيب 31 من عناصر التنظيم، وقتل أبو أنس الجولاني أحد أبرز مساعدي زعيم داعش و16 من المسلحين بضربة جوية أمريكية على قضاء تلعفر في نينوى، واستعادت قوات البيشمركة الكردية الجزء الشرقي من السد، وأعلنت مقتل العشرات من المسلحين، وخاض مقاتلو المعارضة السورية أمس معركة دفاع عن بلدة مارع أحد معاقلهم الرئيسية شمالي حلب في وجه هجموم داعش الذي يحقق تقدماً سريعاً في ريف المحافظة

وغداة تبني مجلس الأمن الدولي قراراً بموجب الفصل السابع ضد داعش وجبهة النصرة في العراق وسوريا، طالب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني المجتمع الدولي بتجفيف مصادر تمويل داعش بشكل شامل، وأشار إلى أن التنظيم يستولي يومياً على ثلاثة ملايين دولار عبر الابتزاز وسرقة النفط، فضلاً عن مليار دولار سرقها من البنك الوطني العراقي في الموصل وتكريت

ورأى الممثل الخاص للائتلاف السوري المعارض لدى الأمم المتحدة نجيب غضبان أن "قرار مجلس الأمن فرض عقوبات على "داعش" خطوة مفيدة"، وقال إن حل المشكلة "ممكن فقط على المدى الطويل إذا هُزم المتطرفون في كل من العراق وسوريا"، وتابع "لهذا السبب يدعو الائتلاف السوري إلى شن غارات جوية تستهدف مواقع "داعش" في سوريا" .وقال رئيس الائتلاف هادي البحرة "إنني وباسم الإنسانية أدعو الأمم المتحدة وجميع الدول المؤمنة بالحرية وعلى رأسهم الولايات المتحدة، إلى أن يتعاملوا مع الوضع في سوريا كما تعاملوا مع الوضع في كردستان العراق، فالمسببات واحدة والعدو واحد ولا يجوز الكيل بمكيالين"، وأضاف خلال مؤتمر صحفي في مدينة غازي عنتاب التركية "أدعوهم للتدخل بشكل سريع لوقف المجازر التي ترتكبها عصابات الإرهاب الداعشي والأسدي"، وتابع أن "العالم أجمع مدعو اليوم لتدخل سريع وعاجل وفعال لمساعدة مقاتلي الجيش الحر المدافعين عن الحرية ضد عصابات التطرف والإرهاب، التي ارتكبت وترتكب يومياً مجازر يندى لها الجبين"، ورحب بقرار مجلس الأمن، مطالباً "جميع دول العالم الحر الالتزام به والمساعدة السريعة لوقف تقدم وتمدد هذه العصابات الإرهابية، و"جميع دول العالم بالتدخل لحماية المدنيين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية