اعتقال صحفي اردني بارز لانه كشف الغسيل الوسح لمدير الامن العام حسين ابن هزاع المجالي


August 17 2014 14:09

عرب تايمز - خاص

لم يكن المواطن الاردني العادي يعرف ان مدير الامن العام حسين المجالي ( ابن هزاع ) ولد حمار ولم يكمل الثانوية ورجل شبه امي وله علاقات نسائية مشبوهة وان كان يعرف ان هذا الولد تربى في القصر بعد اغتيال ابيه .. هذه المعلومات كشف عنها صحفي اردني بارز من عائلة المجالي هو عبد الهادي راجي المجالي احد كتاب جريدة الرأي الاردنية

ويبدو ان المجالي الصحفي ( قبعت ) معه بعد ان تعرض للاهانة والاهمال  حتى انه لجأ الى اساليب عرب تايمز في الكتابة عندما عنون احدى مقالاته ( ..اختك يا وطن ) حاذفا كلمة ( كس ) على سبيل التأدب وربما تشبها بقصيدة الراحل نجيب سرور ..كس اميات

المجالي الصحفي كشف انه كان يصيغ تصريحات ابن هواع ..وان الوسيط بينهما الجنرال الرقاد الذي اصبح رئيسا للمخابرات ومات بطريقة مجهولة لاحقا

يوم امس قرر مدعي عام عمان الأول القاضي عبد الله ابو الغنم توقيف الكاتب الصحافي عبد الهادي راجي المجالي، يوم الأحد، بجنحة “افشاء اسرار بسبب غير مشروع” وتوقيفه اسبوع على ذمة القضية في مركز اصلاح وتأهيل ماركا، بتهمة افشاء اسرار بسبب غير مشروع، حيث رفض المدعي العام تكفيل الزميل. وقال موقع سرايا الاردني بان مقدم الشكوى ضد الزميل عبد الهادي راجي المجالي هو المحامي محمد الساكت بصفته الشخصية، مضيفاً ان الساكت رفع دعودة كمواطن متضرر من افشاء الزميل المجالي لاسرار غير مشروعة - بحسب نص الدعوى

ويعتقد بان توقيف المجالي اليوم جاء على خلفية المقال الذي نشره الزميل الكاتب في يومية 'الرأي'، عبر صفحته الشخصية 'الفيس بوك'. حيث شن هجوماً عنيفة وغير مسبوق من خلال المقال على عدد أجهزة الدولة ومؤسساتها الأمنية والسيادية، بالإضافة إلى كشفه أسراراً حول ما قدّمه من 'خدمات' لهذه الأجهزة، أو لعدد من الوزراء، وأبرزهم وزير الداخلية حسين المجالي وكشف المجالي من خلال المقال بأنه وأثناء ما تم الإعلان عن اعتصام عدد من الحراكات الشعبية على دوار الداخلية، والمعروفة بـ 24 آذار، وأزمة احتجاجات السلفيين في مدينة الزرقاء، فإنه تم استدعاءه إلى مديرية الأمن العام، وطلب منه مساعد مدير الأمن -آنذاك- اللواء محمد الرقاد، عدد من الضباط، بأن لا يترك 'الباشا' حسين المجالي لوحده، وأشار إلى أنه بقي طوال تلك الليلة إلى جانب الوزير 'يعلّمه' قواعد الاشتباك، ويكتب له خطاباته، ليعترف 'الزميل' أنه هو من 'صاغ' للوزير مصطلح 'الأمن الناعم'

هذه المعلومات التي كشفها الزميل المجالي ربما هي التي كانت وراء توقيفه اليوم بتهمة 'كشف اسرار بسبب غير مشروع'وفي وقت لاحق اصدرت لجنة الاعلام التوجيه الوطني في مجلس النواب في اجتماع عقدته ظهر اليوم بيان عبرت فيه عن احتجاجها على توقيف الصحفي عبد الهادي راجي المجالي وقال رئيس اللجنة النائب جميل النمري أن اللجنة رغم عدم احاطتها بظروف توقيف الزميل الصحفي باستثناء ما نشر في وسائل الإعلام فإنها من حيث المبدأ تعارض توقيف الصحفيين حيث ينص قانون المطبوعات والنشر على عدم جواز حبس الصحفيين على تهم تتصل بالنشر

واضاف نجد أن تكييف القضية وتوقيف الصحفي المجالي على خلفية مادة نشرت على صفحته على الفيس بوك ونقلت مضمونها مواقع الكترونية جاء غامضا وملتبساوتابع النمري تطلب اللجنة ان يصار فورا الى تكفيل الصحفي المجالي حيث ان استمرار توقيفه يضر بصورة الأردن ومبدأ حرية التعبير والحريات الصحفيةوفي ذات السياق، دعا مجلس نقابة الصحفيين إلى تكفيل الزميل عبد الهادي راجي المجالي الذي تم توقيفه من قبل مدعي عام عمان على خلفية نشره مادة صحفية على شبكة التواصل الاجتماعي 'فيس

وجدد المجلس موقفه الرافض لتوقيف الصحفيين في قضايا النشر ، انسجاماً مع الدستور وقانون المطبوعات ، مشيراً إلى أن التوقيف في هذا الاطار يتناقض مع توجهات الاردن الاصلاحية والتزامات الحكومة المتكررة بانهاء العقوبات السالبة للحرية من التشريعات الناظمة للعمل الصحفي .وفي الوقت الذي يؤكد فيه المجلس احترامه للقضاء الاردني وقراراته ، غير أنه يرفض التوقيف في قضايا النشر ، معتبراً أن التوقيف عقوبة سابقة لطالما تم التأكيد على الغائها ولفت المجلس الى أنه يرفض التجاوز على آداب وأخلاقيات المهنة أو مخالفة القانون ، ويقف مع حق المتضررين باللجوء الى القضاء ، لكنه لا يقبل التوقيف في قضايا النشر













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية