القصة الكاملة:هكذا سقطت عرسال...وهكذا ضاعت دماء ضباط وجنود الجيش اللبناني


August 05 2014 13:30

    كتب : موسى الرضا
 
ليس صحيحا ما ذكرته صحيفة الأخبار اللبنانية في عددها الصادر صباح اليوم من أن تصفية المدعو أبو حسن الفلسطيني كانت سببا في  دخول مسلحي داعش والنصرة  الى عرسال واتخاذ أهلها المدنيين رهائن. بل الصحيح هو أن مسلحي داعش أقدموا على فعل ذلك بعلم أميرهم أبو حسن الفلسطيني وتحت قيادته الميدانية المباشرة. فقد هاجموا  واحتلوا بعض مواقع الجيش اللبناني الجردية  في عرسال وقاموا بقتل الجنود والضباط اللبنانيين  ليس ثأرا لأمير داعش الذي كان يقود بنفسه الهجوم  وإنما  ثأرا لنائبه  عماد أحمد جمعة  الملقب بأبي أحمد ( بعضهم يناديه أبو محمد) والموقوف  منذ ثلاثة أيام لدى الجيش اللبناني.

أمير داعش في لبنان أبو حسن الفلسطيني والذي يصفه عارفوه بأنه "مربوع القامة، سمين ذو بطن، يُرخي شعر رأسه ولحيته. قلبه قاس لا يعرف الرحمة. القتل عنده كشُربة ماء. يتكلم باسم داعش كأمير للتنظيم" واظب طوال الأشهر الماضية بوحشية مطلقة على توطيد سلطته الدموية الاجرامية على كامل منطقة القلمون بين لبنان وسوريا.

لم يترك شرا إلا وارتكبه, من الخطف لقاء فدية  إلى القتل   تحت مسميّات الأحكام الشرعية. يقول مخايل مراد أحد ضحاياها من منطقة راس بعلبك عندما خطف قبل أشهر وأحضر أمام الأمير قال له: " انت نصراني بتجيب مئة الف دولار أو مصيرك الذبح". مراد لم ينجو من الذبح إلا بعد أن دفع أهله  مبلغ ثلاثين الف دولار جمعوها من عموم أهل القرية ووجهائها دفعا لشرور داعش وأميرها.  في المقابل شاب من عرسال كان يقطف الكرز لم يكن محظوظا مثل مراد إذ رفض الاذعان للأوامر فكان مصيره الاعدام رميا بالرصاص تحت الشجرة. أما أكثر المشاهد رعبا في ذاكرة العراسلة  فهو مشهد إعدام شاب من آل عز الدين بسسبب شربه الخمر. والد الشاب توعد بالثأر لدم ابنه فلم يتأخر أمير داعش بالاجابة على جرأة الوالد ووقاحته.

قبيل الهجوم الأخير والسافر على عرسال  دخل ابو حسن الى المدينة بموكب أمني مموه  ليقيم "حكم الله في الأرض وينفّذ شرع الله" بالمواطن العرسالي الذي لم يرضى بحكم الله في ولده "الكافر شارب الخمر". توقف موكب أبو حسن أمام باب المواطن مصطفى عز الدين  دخل  بصحبة أزلامه الى الدار فوجدوا عزالدين يصلي, أعطى الأمير اشارة بيده فانهمر الرصاص على الشيخ الكبير وهو بين يدي ربه. غادر الجمع بعدما نفذوا (حكم الله ورسوله) وألحقوا الوالد بالمولود فيما كانت دماء الشيخ الثاكل القتيل تسيل من تحت الباب الى الطريق. لم ينفع الرجل الكبير شيبه  ولم يغفر له أمير داعش حزنه على ولده.

منذ أيام أوقفت مخابرات الجيش اللبناني نائب أمير داعش المدعو عماد جمعة. جمعة اعترف على الفور بنية داعش تطبيق سيناريو الموصل في لبنان خلال الأسابيع المقبلة عبر احتلال ثكنات الجيش اللبناني في البقاع الشمالي بواسطة هجمات منسقة تتم من منفذ عرسال, على أن يتم لاحقا إعدام الجنود والضباط لبث الخوف والرعب ولتسهيل إخضاع  المنطقة وإعلانها جزء من خلافة البغدادي.

في ردة فعل على احتجاز نائبه عماد جمعة سارع أمير داعش ومسلحوه الى إحتلال عرسال, حاصروا  مخفر الدرك, احتجزوا العسكريين المناوبين, أطلقوا سراح السجناء والموقوفين, صادروا الاسلحة ثم اقتادوا رهائنهم من عناصر قوى الأمن الى جهة مجهولة.

بعدها بساعات كان زعيم داعش في لبنان يترأس اجتماعا لكبار مسلحية في خربة داوود السورية. لم يدر بخلده أنه يدير آخر اجتماعاته في الدنيا وأن حساب الآخرة قريب. ففي عملية أمنية مركبة فريدة من نوعها قامت وحدة العمليات الخاصة في المقاومة الاسلامية بتصفية أمير داعش في لبنان. قتل كبير دواعش لبنان وبرّ الشام ورأس حربتهم  في عمق الجرود السورية.


هذه العملية النوعية أعقبها هجوم كاسح نفذه الجيش اللبناني لاستعادة مراكزه المحتلة. شعر الداعشيون بالضياع, تركوا مراكزهم المرتفعة وانسحبوا الى داخل بلدة عرسال. بدأ أبو طاقية (مصطفى الحجيري) يجري اتصالاته معلنا أن العسكريين الأسرى هم مجرد ضيوف لديه وانه سيطلق سراحهم بين ساعة وأخرى.

بدأت آلة النفج الطائفي تصدح من طرابلس عبر الشيخ الشهال ونواب كتلة المستقبل لارباك الجيش ومنعه من استكمال مهمته العسكرية. استجمع الداعشيون قواهم بعد الدعم الذي لاقوه من نواب المستقبل وهيئة علماء المسلمين وبدأوا يسترجعون ثقتهم بنفسهم  فقاموا بإجلاء الأسرى اللبنانيين الى مكان بعيد وبدأوا يفاوضون مجددا على انسحاب آمن من عرسال ويطرحون الشروط على الحكومة اللبنانية وعلى رأسها إطلاق سراح نائب أمير داعش عماد أحمد جمعة ليحل محل أميرهم القتيل أبو حسن الفلسطيني.   
يذكر أن أمير داعش القتيل ابو حسن الفلسطيني كان قد تنقل بين انتماءات وفصائل فلسطينية مختلفة قبل أن يضيّع بوصلة فلسطين فينشق عن القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل في مخيم اليرموك ملتحقا بجبهة النصرة تحت قيادة ابي محمد الجولاني.

وقبل شهر من تصفيته على أيدي رجال وحدة العمليات الخاصة كان ابو حسن الفلسطيني قد رجع  الى اسلوبه المحبب وهو الانقلاب  فأعلن تبرؤه من جبهة الجولاني حيث انشق مع كامل عصابته المسلحة ومن ضمنها نائبه المدعو أبو أحمد جمعة الموقوف حاليا لدى الجيش اللبناني.  وعبر شريط فيديو موّثق اعلن الفلسطيني مع جماعته  التحاقه بما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام معلنا الولاء لابي بكر البغدادي خليفة أوحدا للمسلمين

هذا الانشقاق أدى الى كارثة في معسكر الجولاني دفعت به الى تأجيل إعلان ( إمارة الشام الاسلامية) التي كان يزمع الاعلان عنها بدعم مباشر من زعيم القاعدة أيمن الظواهري

العملية النوعية البطولية للمقاومين أدت الى تشتيت الهجوم الغادر الذي تقوم به داعش ضد مواقع الجيش اللبناني في عرسال وجروده وحصر أضراره ومخاطره. ولولا البيئة الحاضنة والداعمة لداعش في لبنان لكان ذلك كافيا لكي ينهي الجيش اللبناني عملياته في عرسال بأسرع وقت ممكن وبأقل كلفة من أرواح الضباط والجنود والمدنيين الأبرياء.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية