على خطى الدكتور عبدالله عزام .. دكتور من الجامعة الاردنية الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في سوريا


July 31 2014 11:30

عرب تايمز - خاص

ذكرت صحيفة السفير اللبنانية  أن زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني قرر عزل أبي ماريا القحطاني (ميسرة جبوري عراقي الجنسية) من منصبه كـ«شرعي عام للنصرة»، وتعيين الدكتور سامي العريدي مكانه والدكتور العريدي ( صاحب الصورة ) اردني كان استاذا في الجامعة الاردنية مثله مثل سابقه الدكتور عبدالله عزام مؤسس تنظيم القاعدة والاب الروحي لابن لان

وأكدت الصحيفة أن سبب القرار يعود إلى تداعيات الهزيمة التي لحقت بـ«جبهة النصرة» في حزيران الماضي، على يد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» ـ «داعش» في المنطقة الشرقية.ويعتبر القحطاني من أبرز قيادات «جبهة النصرة» وأكثرهم تأثيراً بزعيمها الجولاني في المرحلة السابقة من تاريخ الجبهة، مستفيداً من شبكة العلاقات الواسعة التي نسجها مع العديد من زعماء ووجهاء العشائر في المنطقة الشرقية، التي كانت تعتبر المعقل الرئيسي لـ«جبهة النصرة» قبل أن تطرد منها بعد هزيمتها الأخيرة

لذلك فإن عزل القحطاني من منصبه يأتي كإشارة واضحة إلى أن الجبهة تعيد صياغة سياسة خاصة بها، بعيداً عن طموحات القحطاني وأحقاده الشخصية التي كانت سبباً في توريط «النصرة» في العديد من المعارك والمواقف التي أفقدتها الكثير من قوتها لمصلحة «داعش».وكانت مؤشرات عدة ظهرت في الأسابيع الماضية من شأنها الدلالة على سوء العلاقة بين الجولاني وبين القحطاني، وتباعد وجهات النظر بينهما

وسامي العريدي أردني الجنسية، يُعرف بلقب أبو محمود الشامي، من مواليد العام 1973، وحصل في العام 2001 على شهادة الدكتوراه في الحديث وعمل مدرسا في الجامعة الاردنية. وعندما «هاجر» إلى سوريا مع بدء الأزمة فيها، تمّ تعيينه «مفتياً عاماً» في درعا التي يجلس على عرش «إمارتها» أردني آخر هو أبو جلبيب

واللافت أن أحد أبرز نقاط الخلاف بين القحطاني والعريدي، والتي ظهرت إلى العلن وأدت إلى جدل في أوساط «جبهة النصرة»، هو الموقف مما أطلق عليه اسم «ميثاق الشرف الثوري»، حيث انتقد العريدي هذا الميثاق بقوة، واتهم موقعيه، ومن بينهم «الجبهة الإسلامية»، بأنهم منبطحون وجبناء، بينما طالب القحطاني بضرورة الحوار مع الموقعين على «ميثاق الشرف الثوري»، مشيراً إلى أنه من الأمور الثانوية التي يمكن الاتفاق حولها

ويثير هذا الأمر تساؤلات عن تداعيات عزل القحطاني وتعيين العريدي مكانه، لا سيما لجهة علاقة «جبهة النصرة» بالفصائل الأخرى، ولاسيما «الجبهة الإسلامية» التي وصفها العريدي بالانبطاح والتخاذل. كما أن تعيين العريدي يشير إلى تنامي نفوذ التيار «الجهادي» الأردني داخل «جبهة النصرة»، أو قد يكون محاولة من الجولاني لجذب السلفيين الأردنيين إليه بعد أن فقد معظم «المقاتلين الأجانب» الذين فضلوا مبايعة «داعش» بعد إعلان الخلافة الإسلامية في بداية شهر رمضان الماضي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية