اكراد العراق يبيعون النفط العراقي المهرب في هيوستون


July 30 2014 11:31

عرب تايمز - خاص

توجهت كاميرات الصحف ومحطات التلفزة الى مدينة غالفستون قرب هيوستون لتصوير شاحنة نفط ضخمة تحولت الى موضوع رئيسي في الصحف الامريكية بعد اتهام العراق لها بحمل نفط مسروق من العراق لبيعه في هيوستون عبر وسيط مجهول .. وتبلغ قيمة الشحنة النفطية المسروقة حوالي مائة مليون دولار

 وكانت محكمة في هيوستون قد امرت بالتحفظ على النفط بناء على دعوى قضائية رفعتها الحكومة العراقية والناقلة محملة بنحو مليون برميل من الخام قيمتها حوالي 100 مليون دولار ووصلت قرب خليج غالفستون يوم السبت لتفريغ شحنتها المتنازع عليها.ويقول محللون إن مصير الشحنة سيكون له دور كبير في تحديد مستقبل صادرات الإقليم التي لم تجد ملاذا حتى الآن إلا في الموانئ الإسرائيلية

وكان خفر السواحل الأميركي وافق يوم الأحد على قيام الناقلة التي لا تستطيع دخول الموانئ القريبة من هيوستون والرسو فيها بسبب حجمها الكبير بنقل حمولتها إلى سفن أصغر لشحنها إلى البر الأميركي.غير أن الحكومة المركزية في العراق أقامت دعوى بخصوص الشحنة يوم الاثنين قالت فيها إن حكومة إقليم كردستان باعت الشحنة دون إذن من بغداد التي تقول إن مثل هذه الصفقات تعد تهريبا.وقد تحتاج السلطات الأميركية لتنفيذ الأمر إلى الاعتماد على شركات تقدم خدمات تفريغ الخام. وينص أمر القاضي على السماح للسفينة بحرية التحرك بعد تفريغ الشحنة

وفي الماضي كانت صادرات النفط ترسل من إقليم كردستان إلى تركيا وإيران من حين لآخر عن طريق الشاحنات وهو ما كانت تعارضه بغداد أيضا. لكن تدشين خط أنابيب جديد إلى تركيا في وقت سابق هذا العام والذي قد يدر إيرادات أكبر بكثير على الأكراد لقي معارضة أشد من بغداد

  مصير الشحنة سيكون له دور كبير في تحديد مستقبل صادرات الإقليم التي لم تجد ملاذا حتى الآن إلا في الموانئ الإسرائيلية

ووصلت شحنة من النفط الكردي إلى هيوستون في مايو تسلمها مشتر لم يكشف عنه بينما أرسلت أربع شحنات أخرى من خام كردستان إلى إسرائيل هذا العام.وقالت أيه.إي.تي أوفشورز سرفيسيز، وهي شركة في تكساس استؤجرت لتفريغ الناقلة، في دعوى منفصلة في المحكمة الجزئية الأميركية يوم الاثنين إن الجمهورية العراقية طالبت بأحقيتها في الاستحواذ على الشحنة.وقبل أن تبدأ الشركة تفريغ السفينة طلبت من المحكمة في تكساس أن تحدد ما إذا كان ادعاء العراق صحيحاولم تذكر الدعاوى المقامة في المحكمة اسم المشتري النهائي للشحنة. وقالت شركة أيه.إي.تي أوفشور إنها تقوم بدور الوسيط













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية