ضابط في لواء النخبة الاسرائيلي غولاني ... حماس قتلت كبار ضباطنا في هجوم غير متوقع


July 20 2014 12:47

رغم التعتيم الإعلامي المقصود والرقابة العسكرية الصهيونية علي نشر أخبار القتلى والمصابين بين قوات جيش الاحتلال في غزة ، فقد اعترفت افتتاحية الصحيفة الصهيونية يدعوت أحرنوت اليوم بسقوط 6 جنود قتلى بينهم ضابط برتيبة كولونيل ، وقالت أن هذا سمحت بنشره الرقابة العسكرية ، فيما أكدت كتائب القسام قتل 14 جنديًا إسرائيليًا  فجر اليوم الأحد

وأقر صحفي اسرائيلي بوقوع "7" قتلى في صفوف جنود الاحتلال في استهداف ناقلة جند شرق غزة فجر اليوم، رغم منع الرقابة العسكرية الإسرائيلية نشر هذا ، فيما كشف مدير مستشفى "سوروكا" في بئر السبع أن 150 جندياً من جيش الاحتلال أصيبوا بالاشتباكات مع المقاومة الفلسطينية في غزة دخلوا المستشفى منذ الخميس

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية أن جيش الاحتلال يخوض معارك طاحنة على الحدود مع الشجاعية، وجنود جيش الاحتلال تفاجئوا من حجم الاشتباك معهم ، وقال وزير المالية الإسرائيلي عقب زيارته جرحي صهاينة أن "معارك قاسية جدا تدور في غزة " .واعترف مسؤول بوحدة جولاني أن القتال بغزة أشد ضراوة من حرب لبنان وأضاف أننا نقاتل عدوًا عنيدًا على الرغم من وقوع إصابات في صفوفه

حيث قال مسئول في وحدة "غولاني" بالجيش الإسرائيلي – والتي أصيب غسان عليان قائد لواء النخبة في هذه الوحدة "جولاني" بجراح خطيرة -  إن القتال الحاصل في قطاع غزة ضارٍ جدًا وأكثر شراسة مما حصل في حرب لبنان عام 2006 ، وأوضح في مقابلةٍ مع موقع "روتر" العبري صباح الأحد أن "العديد من الإصابات في صفوف الجيش وقعت خلال الساعات الماضية بينها عشرات من الحالات الحرجة جدًا التي يحدثها المسلحون

وقال إن المعركة تشهد الكثير من إطلاق قذائف الـ RPG ومضادات الدروع والقنابل اليدوية التي أصيب بها الجنود، وعلى إثرها تم نقل الكثير من الجنود المصابون إلى المستشفيات للعلاج ، حيث قتل وأصيب العشرات من جنود الاحتلال، بنيران المقاومة الفلسطينية في الاشتباكات الضارية التي اندلعت الليلة الماضية على الحدود الشرقية لقطاع غزة 
 
وأفادت صحيفة يديعوت احرنوت ان مقاتلي حركة حماس الذين اقتحموا المواقع العسكرية ونفذوا عملية صباح اليوم ارتدوا ملابس شبيهة بزي جنود الجيش الإسرائيلي العسكري ، وذكرت ان جميع قتلى ومصابي عملية أشكول هم من كبار ضباط الجيش، حيث باغتت عناصر القسام المركبة التي كانت تقلهم وامطروها بالرصاص

ولاحظ مراقبون للإعلام العبري أن الرقابة العسكرية على الإعلام الإسرائيلي شديدة جداً، حيث تمنع الصحف والمواقع العبري من نشر أي مستجدات عن قتلى وجرحى جيش الاحتلال في المعارك في غزة ، مؤكدين أن الأيام أو الساعات القادمة ستشهد إعلان مقتل عدد من جيش الاحتلال دفعة واحدة

وكشف موقع (واينت) الإخباري العبري، عما وصفه "نتائج التحقيق الأولي لعملية التسلل التي نفذتها كتائب القسام في موقع العين الثالثة وسط قطاع غزة"، ونقل عن التحقيقات أن "مجموعة القسام لم يتم الكشف عنها حينما دخلت وباغتت دورية تضم ضباطا كبارا في جيش الاحتلال كانوا في مهمة استكشافية".وبحسب التقرير فإن مقاومي "القسام" الذين "خرجوا من باطن الأرض"، كانوا يستهدفون موقعي حراسة إسرائيليين قرب مستوطنة "باري"، مضيفا أن تسعة مسلحين توغلوا 300 متر شرق الشريط الحدودي، عبر نفق أرضي ولم يلحظ أحد وجودهم. ويقول التقرير، و بعد أن اتضح للمهاجمين بأن الموقعين العسكريين خاليان قرروا البقاء والانتظار.  ويؤكد التحقيق أن الخلية لم يلحظها أحد ولم تكشف، وكان بإمكانها الدخول إلى "كيبوتس باري" دون عائق

ويضيف التحقيق أنه في مرحلة ما وصلت دورية إسرائيلية إلى المكان تضم عددا من كبار ضباط الجيش في مهمة استكشافية،  فتعرضت لهجوم حيث أطلق مقاتلو "القسام" قذيفة مضادة للدروع على أحد الجيبات العسكرية وأوقعوا إصابات.ويشير التحقيق إلى أنه بعد ذلك حصل تبادل إطلاق نار قتل فيه أحد المهاجمين، فيما قامت المجموعة بتدمير موقع رصد إسرائيلي وألقت قنابل يدوية وانسحبت عائدة إلى غزة .
القسام أبادت دورية إسرائيلية

وكانت "كتائب القسام" كشفت التفاصيل الكاملة لعملية التسلل عبر نفق أرضي خلف خطوط  الجيش الإسرائيلي شرق المحافظة الوسطى، مؤكدة أن "مجاهديها أبادوا دورية إسرائيلية، وغنموا بندقيتين من نوع "ام 16".وذكرت "القسام" أن إحدى وحداتها "وعددها 12 مجاهدا، تمكنت من التسلل إلى موقع (أبو مطيبق) العسكري، من خلال عملية إنزال خلف خطوط الجيش الإسرائيلي" مشيرة إلى أنهم توزعوا إلى أربعة كمائن

وقالت: "مكث مجاهدونا 6 ساعات بانتظار قوات العدو، وقد كان باستطاعة المجاهدين خلال هذه الفترة اقتحام أيٍّ من المغتصبات المحيطة بالمنطقة، ولكننا في كتائب القسام آثرنا الاصطدام مع قوات جيش العدو، وتلقينه درساً عملياً من خلال المواجهة المباشرة، للانتقام من جنوده والدوس على رؤوسهم، ثأراً لدماء شهدائنا الأبرار".وأوضحت أنه "فور وصول إحدى دوريات الاحتلال المكونة من أربعة سيارات عسكريةٍ، هاجمتها كمائن مجاهديها الأربع، وتمكنت من إبادة ثلاثة جيبات، والإجهاز على كل من كان بداخلها من مسافة صفر".وأشارت إلى أن "الجيب الرابع فرّ من المنطقة مذعوراً بعد الاشتباك معه، مشددة على أن 6 من جنود الدورية قتلوا في الاشتباك وأصيب آخرون بجراح".
وبينت أن مجاهديها غنموا اثنتين من بنادق الجنود من طراز M16، أعلنت أنها ستنشر صورها لاحقا، تحمل البندقية الأولى الرقم (9411130)، فيما تحمل البندقية الثانية الرقم (9410759).وأكدت "القسام" ارتقاء أحد مجاهديها خلال الاشتباكات فيما عاد البقية إلى قواعدهم بسلام
تفجير 6 دبابات
كذلك أعلنت "كتائب القسام"، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن مقاتليها فجروا منذ صباح اليوم الأحد (20|7) عشر دبابات وناقلات جند ومنزل تحصن فيه جنود الاحتلال شرق مدينة غزة وخان يونس جنوب قطاع غزة خلال عملية التصدي لقوات الاحتلال هناك
وأكدت الكتائب في عدة بلاغات عسكرية ان مقاتليها شرق خان يونس فجروا ست دبابات من نوع "مركافاة" شرق خان يونس وذلك بعبوات ناسفة كبيرة وقذائف من نوع ا ربي جي.وأضافت انه تم تفجير أربع دبابات أخرى شرق مدينة غزة واستهداف منزل تحصن فيه جنود الاحتلال شرق مدينة غزة بعبوت ناسفة وقذائف من نوع تاندوم.وتواصل المقاومة الفلسطينية التصدي لتقدم قوات الاحتلال في هاتين المنطقتين وتوقع خسائر كبيرة لدى قوات الاحتلال التي لم تتمكن من التقدم هناك













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية