خوفا من داعش ... السعودية تنشر ثلاثين الف جندي على حدودها مع العراق


July 04 2014 10:45

أعلنت تقارير إعلامية سعودية أن المملكة نشرت 30 ألف جندي على حدودها مع العراق بعد انسحاب الجنود العراقيين من المنطقة الحدودية مع السعودية وسوريا، غير أن بغداد نفت انسحاب جنودها من الحدود، وأكدت أنها لا تزال تحت سيطرتها الكاملة، في حين أكد الجيش العراقي سيطرته على جامعة تكريت، وأنه بدأ عملية عسكرية واسعة لاستعادة السيطرة على المدينة، من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية

وقالت قناة العربية، أمس حسب ما نقلت وكالة رويترز، إنها حصلت على شريط فيديو يظهر نحو 2500 جندي عراقي في منطقة صحراوية إلى الشرق من مدينة كربلاء العراقية بعدما انسحبوا من مواقعهم على الحدود وتركوا المنطقة الحدودية مع السعودية وسوريا من دون حراسة.ويظهر في شريط الفيديو الذي بثته »العربية« ضابط يقول إن الجنود العراقيين تلقوا أوامر بترك مواقعهم دون إعطائهم تبريراً لهذه الخطوة. ولم يتسن التأكد على الفور من مصداقية محتوى الشريط

ويأتي الحديث عن نشر القوات السعودية على الحدود مع العراق بعد أن أمر العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبد العزيز، باتخاذ الإجراءات اللازمة كافة للتصدي لأي أعمال إرهابية محتملة، على خلفية تفاقم الأوضاع الأمنية بدول في المنطقة، وتحديداً العراق

في المقابل، نفى الناطق باسم الجيش العراقي اللواء قاسم عطا أمس انسحاب قوات حرس الحدود من الحدود مع السعودية. وقال إن »هذه أنباء كاذبة تؤثر في الروح المعنوية للشعب والجيش«. وأضاف أن »الحدود تحت السيطرة الكاملة لحرس الحدود العراقي«.من جهة أخرى، أكد الجيش العراقي أن قواته سيطرت على جامعة تكريت شمالي بغداد، مشيراً إلى أنه بدأ عملية عسكرية واسعة لاستعادة السيطرة على المدينة التابعة لمحافظة صلاح الدين، من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.وقالت السلطات العراقية إن الجيش: »طهر بعض المباني في تكريت« من المسلحين، فيما أكد شهود في تكريت، أن المدينة تعرضت لقصف عنيف شنه الجيش العراقي، الذي يحاول التقدم داخل المدينة. وفي العاصمة بغداد، أسفر انفجار سيارة ملغومة في شارع حي الجهاد، وهو تجاري مزدحم، مساء أول من امس، عن مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص حسب مسؤوليْن أمني وطبي

إلى ذلك، صرح قائد كبير في القوات المسلحة العراقية أمس بأن لدى أنصار محمود الصرخي أسلحة متطورة، وأن قتالهم يشبه قتال عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). وقال الفريق الركن عثمان الغانمي قائد العمليات العسكرية في كربلاء للصحافيين في كربلاء: »تمت السيطرة على مكاتب الصرخي في كربلاء، وسنحسم المعركة، ولم يتبق سوى جيوب صغيرة، وعثرنا على أنواع من الأسلحة المتطورة في مكاتبه؛ مثل قناصات وصواريخ وأخرى مقاومة للدروع«.وأضاف أن »قتال أنصار الصرخي شبيه بقتال داعش، ويبدو أنه أحد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية