خوفا من الانقلاب عليه .. بن زايد يكلف بلاك ووتر بحماية قصوره


June 29 2014 12:45

عرب تايمز - خاص

زنرت مدرعات مسلحة يقودها اجانب جميع قصور محمد بن زايد واخوانه ( ابناء فاطمة ) ومراكز قيادته في ابو ظبي والعين في وقت تجددت فيه الانباء عن قيام شركة بلاك ووتر بدور اكبر في تأمين ابو ظبي خوفا من انقلاب او ثورة او تحسبا لمواجهة مع دبي على خلفية الصراع القائم على خلافة الدولة بعد موت الشيخ خليفة

وشركة بلاك ووتر التي لعبت دورا بارزا في العراق تتخذ من ابو ظبي مقرا لها بعد ملاحقتها امام القضاء الامريكي حيث حصلت الشركة على تأمين وتمويل ضخم من الشيخ محمد بن زايد

وكانت مصادر المعارضة الاماراتية قد ذكرت  أن أبو ظبي تعاقدت مؤخرا مع مجندين جدد من القوات المسلحة الكولومبية، للعمل كمرتزقة على أراضيها، بعد أن استعانت سابقا بأكثر من 1500 جندي كولومبي.وقال مسؤول إماراتي مطلع إن التعاقد الجديد جرى من خلال شركة الأمن الخاصة المعروفة باسم بلاك ووتر، المثيرة للجدل، إثر إدانتها بجرائم قتل واغتصاب في عديد بلدان العالم التي عملت بها.وأضاف أن هؤلاء المرتزقة سيحصلون على أجور أعلى من تلك التي كانوا يتقاضونها في بلدهم

وذّكر بأن الإمارات جندت في وقت سابق أكثر من 1500 جندي كولومبي، وأنها تسعى حاليا إلى مضاعفة العدد.وقال مصدر آخر إن أبو ظبي تدفع للمجند الواحد بين 2800 و18000 دولار، اعتمادا إلى التصنيف والرتبولا يتعدى راتب المجند في كولومبيا 530 دولار في المتوسط، وفق عديد محركات البحث على الانترنت ومنها جوجل.وقال مصدر أمني إماراتي إن مهمة المرتزقة تتمثل في صد الهجمات الإرهابية المفترضة، والسيطرة على الانتفاضات المدنية المطالبة بالديمقراطية والحريات.وأضاف أن الإمارات استأجرت في الماضي عسكريين من باكستان والنيبال، لكنها لجأت خلال السنوات الأخيرة إلى الاستئجار من كولومبيا، وبنما، وكوريا الجنوبية، من دون ذكر الأسباب

ويقول نشطاء من الإمارات إن بلدهم تتبع سياسة عدم توظيف المسلمين، الذين قد يرفضون قتل إخوانهم في الدين حال تلقوا الأمر بذلك، بما في ذلك المتظاهرين السلميين.وقالت الحكومة الكولومبية قبل أيام إنها تشعر بالقلق إزاء نزوح جماعي لجنود بلادها للعمل كمرتزقة في الإمارات، وطلبت التوصل إلى اتفاق يوقف فقدان رجالها.وأبدت بوغوتا خشيتها من استمرار رحيل جنودها الأعلى تدريباً إلى الإمارات

وفي هذا السياق، قال نائب وزير الدفاع الكولومبي خورخي “نحن قلقون من استمرار تدفق جنودنا الجيدين والتخلي عن قواتنا ؛ إن هؤلاء يجذبهم ارتفاع الأجور التي تدفعها الإمارات”.وقالت صحيفة التايم إن مسؤولين من الحكومة الكولومبية زاروا الإمارات في ابريل /نيسان الماضي وطرحوا فكرة اتفاق لتنظيم تدفق المرتزقة، لكن لم تُشر أياً من الحكومتين إلى التقدم بشأنها، مؤكدة أن الحكومة الكولومبية اعترفت بتجنيد الإمارات 1500 جندي من أكفئ جنودها

وانتقلت التصريحات إلى أعلى من الحكومة بتصريح الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس الذي قال “إننا على استعداد لمساعدتهم (الإماراتيين) ، ولكن عليهم أن لا يأخذوا جنودنا بعيداً عنا”.وذكرت الصحيفة أن الحكومة الإماراتية رفضت التعليق على تجنيد الجنود الكولومبيين، وأنها تستثمر بكثافة في الأجهزة العسكرية، بسبب اضطرابات الشرق الأوسط، ومخاوف من اندلاع الربيع العربي على أراضيها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية