رئيس الجامعة الاردنية : خرج ولم يعد


June 18 2014 19:23

عرب تايمز - خاص

تحت عنوان (الأردنية لـ رئيسها: وينك؟ ) نشر سمير الحياري رئيس تحرير جريدة الراي الاردنية في موقعه على الانترنيت الخبر التالي : 
 شكا أساتذة وإداريون في الجامعة الأردنية غياب رئيسها الدكتور اخليف الطراونة لفترات طويلة عن الجامعة الأم في المملكةوقالوا في اتصال بـ "عمون" إن الرئيس الطراونة غاب خلال شهر واحد، وتحديداً خلال الفترة من السادس والعشرين من شهر نيسان الماضي وحتى 26 من شهر أيار 2014، واحداً وعشرين يوماً قضاها في سفرات خارج المملكة، وفق تأكيداتهم

وبحسبهم، فإن الطراونة سافر خلال الفترة المذكورة أربع مرات إلى كل من كندا وأميركا وقطر وأوزباكستان وذكروا أن غياب رئيس الجامعة يعطّل اتخاذ قرارات مهمة، في ظل عدم استطاعة أو تمكن نواب الرئيس من البت في هذه القرارات

عمون حاولت الاتصال برئيس الجامعة دون أن يجيب على هاتفه
انتهى خبر سمير الحياري

ولنا  في عرب تايمز تعليق

اولا .. رئيس الجامعة الاردنية تخرج من الجامعة الاردنية عام 79 في واحدة من اهمل كلياتها وعمل بعد تخرجه عامين كاملين كضابط مجند في اللواء المدرع اربعين ثم وبالواسطة حصل على بعثة الى ايطاليا لا علاقة لها بتخصصه تلتها بعثة - لانه من الطراونة - الى امريكا لكنه لم يفلح في جامعة نيويورك فانتقل الى جامعة لورانس في كنساس والتي كانت تقبل بالطير الطاير ومن كنساس عاد الطراونة عام 1992 الى الاردن بشهادة دكتوراه في التربية ومنها نط الى عدة وظائف ومناصب حتى وصل بدعم من فايز الطراونة الى منصب رئيس الجامعة الاردنية ليجلس على المقعد نفسه الذي شغله الدكتور العلامة ناصر الدين الاسد

رئيس الجامعة اشتغل خلال وجوده في نيويورك في محل لبيع الملابس وفي كنساس فتح دكانة وعلمنا انه كان يوزع عرب تايمز على الطلبة .. وتردد مؤخرا انه يمتلك في كنساس عدة دكاكين وقد يكون اختفاء الطراونة المفاجيء من عمان سببه تردده على دكاكينه في كنساس

حال الطراونة يذكرنا بحال سليمان عرار رئيس البرلمان الاردني السابق الذي كان يسافر الى هيوستون مدعيا انه سيزور ابن عمه الطبيب الجراح في الميدكال سنتر .. لنكتشف لاحقا ان ابن عمه صاحب ملحمة في هيوستون وان الملحمة يمتلكها سليمان عرار من الباطن وكان يقوم بزيارة هيوستون على نفقة البرلمان الاردني لجمع الغلة

الزميل اسامة فوزي كتب انذاك - في مطلع التسعينات - عن حكاية سليمان عرار .. وهذا رابط لما كتبه

http://www.arabtimes.com/osama/Doc06.html

سليمان عرار ... وش الصحارة في الاردن
من قلم : أسامة فوزي

 

 

  اتصل بي قبل سنوات صديق اردني من الكرك يقيم في هيوستون ليسألني السؤال التالي : هل تعرف جراحا اردنيا يعمل في مستشفيات هيوستون - الميديكال سنتر - اسمه فوزان عرار ابو بلال  وهو ابن عم دولة الباشا سليمان عرار رئيس وزراء الاردن السابق ورئيس البرلمان السابق وحاليا يترأس حزب كذا ....؟

  قلت له : أعرف شخصا بهذا الاسم فعلا ولكنه لا يعمل جراحا وانما هو لحام يمتلك ويدير ملحمة اسمها ملحمة الشرق الاوسط حلال ميت في هيوستون ويمتلك مغسلة سيارات وكازية وهو ابن عم سليمان عرار فعلا وبينهما نسب فالاول - سليمان - متزوج من اخت الثاني  فوزان

  قال الرجل وقد أصابته الدهشة : هل أنت متأكد يا زلمة ؟ فقلت له وأنا لا أقل عنه دهشة : طبعا يا زلمة ... فأنا أعرف الاثنين ... سليمان باشا وهذا أعرفه منذ أن كان صحفيا في جريدة الرأي وقبل أن يترقى في المناصب ليصبح رئيسا للوزراء ورئيسا للبرلمان وكان من ضمن الذين اجريت لقاءات معهم على هامش انتحار الشاعر الاردني تيسير سبول في مطلع السبعينات وضمنت ذلك في كتابي المطبوع في عمان عام 1975 بعنوان اراء نقدية ...وأبو بلال  فوزان  - ابن عمه - الذي أعرفه جيدا لانني اشتري اللحمة والمعلبات من بقالته في هيوستون

  فجأة وعلى غير توقع ...انفجر الصديق ضاحكا وكاد يغمى عليه من الضحك قبل أن اتداركه بالسؤال وأنا لا زلت في دهشة : شو القصة يا زلمة ؟

  قال : اتصل بي أخي الدكتور فلان من عمان ( وهو طبيب اسنان مشهور لا داعي لذكر اسمه )  وطلب مني استقبال دولة الباشا في هيوستون ودعوته الى عزومة محترمة تليق بمقامه فهو رئيس الحزب الفلاني الذي ينطوي تحت لوائه اخي الدكتور وهو - دولة الباشا - شخصية مرموقة في الاردن وقد سافر يوم أمس الى هيوستون لزيارة ابن عمه الجراح في الميديكال سنتر وقد خرج جميع اعضاء الحزب الى المطار لوداعه كما ودعه عدد من كبار المسئولين في الاردن ونشرت الصحف الاردنية الخبر وذكرت صراحة ان دولته سيقوم بزيارة خاصة الى مدينة هيوستون في ولاية تكساس الامريكية بدعوة من ابن عمه الدكتور فوزان الجراح المعروف في الميدكال سنتر وهو - اي الميديكال سنتر - من أهم المراكز الطبية في العالم 

هذه المرة ....أنا الذي شخ على نفسه من الضحك ... فدولة الباشا يكذب على الشعب  الاردني والحكومة  الاردنية واعضاء الحزب الذي يترأسه ... وابن عمه جراح فعلا ... ولكنه جراح خرفان وهو خبير بالكوارع والمصارين والمنابير والفشة أيضا فلماذا حوله ابن عمه دولة الباشا الى جراح في الميديكال سنتر ؟

  كان دولة الباشا يزور ابن عمه في هيوستون بمعدل ثلاث مرات في السنة ليس عن حرص على صلة الرحم لا سمح الله وانما لان دولة الباشا هو الذي يمتلك الملحمة والكازية ومغسلة السيارات وكان فوزان يديرها له بالباطن حتى لا يتعرض دولة الباشا الى سين وجيم في الاردن وكان من الطبيعي ان يجد دولته مبررا يقنع الاخرين بهذه الزيارات المكوكية الى هيوستون فتفتقت قريحته بحكاية ابن العم الطبيب الجراح .... فكرة معقولة ويمكن أن يصدقها الاخرون دون أن تثير الشك والريبة التي يمكن أن تثيرها مهنة ابن العم الحقيقية فيما لو كشفها دولته للذين يتسابقون الى المطار لتوديعه

  وزيارات دولته الى هيوستون كانت سرية لا يعرف بها الاردنيون في هيوستون وكان خلال الزيارة يقضي اوقاته جالسا وراء الكاش ريجيستر في الملحمة مطمئنا نفسه بأن احدا من الزبائن لن يعرف حقيقة شخصيته بخاصة وان معظم زبائن الملحمة والبقالة هم من الهنود والباكستانيين

  وحدي كنت أعرف بأمر زيارات دولة الباشا لان دولته غلط في احدى الزيارات فجلس - وراء الكاش ريجيستر - يقرأ عرب تايمز ... هنا دخل عليه مدير قسم الحلويات في البقالة وهو سوري الاصل - وكان يعرف حقيقة شخصيته - فسأله : يا دولة الباشا ... هل تعرف صاحب هذه الجريدة ؟ انه صحافي وكاتب أردني معروف هنا في هيوستون اسمه اسامة فوزي ؟

  هنا اصفر وجه دولة الباشا واحمر وكاد يبوس صرماية محدثه السوري ولسان حاله يقول : طنيب عليك ما تجيب السيرة لاسامة فوزي ... لكن صديقنا  السوري  جاب السيرة فعرفت بأمر الزيارات السرية لدولته ... ولكني لم أكن أعرف انه يكذب على الشعب الاردني فيزعم انه يطير الى هيوستون لزيارة ابن عمه الدكتور الجراح في الميديكال سنتر فوزان عرار

هذا نموذج من رئيس وزراء دولة عربية كانت في زمنه دولة مواجهة ... وكنت قد حدثتكم من قبل عن نموذج اخر لا يقل هيافة هو عبد السلام المجالي ( ميشو ) وقاطع التذاكر ( ابو الراغب ) ومسئول الزبالين في امانة العاصمة ( الروابدة )  ... والاعلام السوري يتحدث هذه الايام عن نموذج ثالث هو محمود الزعبي الذي كان مثل المنشار يأكل اموال الشعب في الطالع والنازل ...وسأحدثكم في عدد قادم عن أسفلهم وهو اول رئيس وزراء اردني واسمه توفيق ابو الهدى وكان على علاقة جنسية بابنته وقد انتحر بسبب هذا كما قال ناصر النشاشيبي في مذكراته ... وناصر كان مسئولا عن الاعلام في ديوان الامير عبدالله مؤسس امارة شرق الاردن ... اي انه شاهد عيان من داخل القصر

 

 

 

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية